الجالية المصرية بأوروبا تشكر الرئيس على رسالة السلام في أعياد الميلاد


٠٩ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٤٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

أمستردام - شهدت أعياد الميلاد المجيد بدول أوروبا إحتفالات كان لها طعم وفرحة خاصة جدًا عن أي عام سابق، حيث تزامن  افتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مسجد الفتاح العليم، وكاتدرائية المسيح في العاصمة الإدارية الجديدة، مع احتفالات عيد الميلاد المجيد في جميع الكنائس المصرية بمختلف دول العالم، وكان بمثابة رسالة قوية لمن يثيرون الفتنة في مصر، من أعداء الوطن الذين يصدرون للعالم كله أن هناك اضطهاد ممنهج ضد أقباط مصر، ولكن ما شهده العالم عبر شاشات التلفاز خالف كل ذلك وأظهر الحقيقة، وقد نقلت وسائل الإعلام الغربية ما يفيد ذلك، وحسب ما نشرته  صحيفة "تيسكالى" الإيطالية، إن افتتاح المسجد والكنيسة في نفس الوقت رسالة قوية لمن يثير الفتن بين المسلمين والمسيحيين ويدعي أن المسيحيين أقلية مهملة في مصر، و لفتة رمزية تعكس الوحدة الوطنية والاستقرار في البلاد.

وأشارت الصحيفة، إلى أن القداس الافتتاحي الذي حضره أيضا السيسي في الكنيسة، حدثا هامًا، لأنه يشير إلى حماية الدولة للأنشطة المسيحية وحق العبادة التي ظلت لفترة طويلة هدفًا للتهديدات.

فيما قال موقع "بيزنس انسايدر إيطاليا" في تقرير له إن السيسي دافع عن المسيحيين ضد المتطرفين، وافتتاحه للمسجد والكاتدرائية في الوقت ذاته يحمل رسالة الوحدة، مشيراً إلى أن كاتدرائية ميلاد السيد المسيح، ومسجد الفتاح العليم، يعدان من إنجازات السيسي في مجال البناء والتشييد، بخلاف ما يحملانه من رسالة.

كما أبرزت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية، الحدث الكبير وأشارت، إلى أن الرئيس السيسي جعل التجانس حجر زاوية لحكمه، حيث يحارب الإرهاب في الوقت الذي يؤكد فيه على المساواة بين المسلمين والمسيحيين.

المستشار نجيب جبرائيل يشيد بكلمة شيخ الأزهر

ومن جانبه وصف المستشار نجيب جبرائيل كلمة شيخ الأزهر بأنها سلاسل من ذهب حيث قول، لقد كانت كلمات فضيلة الأمام الأكبر / أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر من سلاسل من ذهب حين حسم مشكلة شرعية بناء الكنائس من وجهة نظر الإسلام قطع وأجهز على كل رأي فتاوى شاذة في هذا الأمر.

وأضاف موضحًا حينما أعلن أن بناء الكنائس فى الإسلام لا يوجد نص شرعي أو سنة نبوية تمنع من ذلك وأن الكنائس جميعها في مصر بنيت في عهد الإسلام ما قاله فضيلة الإمام الأكبر نشكرك عليها وهو الذي يمثل أكبر من مليان ونصف مليار سنة مسلم على ظهر هذه البسيطة.

هولندا

وعن ذلك قال المهندس أشرف غالي رئيس المجلس الأعلى للجالية المصرية بهولندا، الرئيس السيسي يقدم للعالم النموذج المصري في التعايش بين الأديان، وأضاف لقد كان مشهد وطني رائع ذلك الذي جسده كل من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عندما خطب الطيب في المسيحيين "بالكنيسة"، وخطب تواضروس في المسلمين بالمسجد .. مشهد وقف له العالم مذهولا من عظمته  وقوة الرسالة التى يقولها ويعلنها للعالم أن "مصر غير قابلة للكسر وأن مصر القبطية بمسلميها ومسيحييها ستظل جسدًا واحدًا مهما سعى الأعداء وخطط ودبر وتآمر لتفتيتها".

كما تقدم غالي للجالية المصرية المسيحية  بهولندا وعلى رأسها الأنبا أرساني، و بمختلف دول أوروبا والعالم  بالتهنئة بمناسبة أعياد الميلاد المجيد، وأكد أن غياب مجلس الجالية عن الاحتفالات بالكنيسة جاء نتيجة مرض الأنبا أرساني أسقف هولندا وبلجيكا عن الاحتفالات، وكذلك غياب السفير أمجد عبد الغفار سفير مصر بلاهاي لسفره خارج هولندا، وأوضح أن الاحتفالات اقتصرت على أبناء الجالية من المسيحيين والمنظمات القبطية وأشخاص من المسلمين.


ومن جانبه أكد على شاور، الرمزية التاريخية لافتتاح الرئيس السيسي جامع الفتاح العليم وكاتدرائية السيد المسيح في العاصمة الإدارية لافتة، تنوع الوطن ووعيه وإصراره على وحدته الإسلامية المسيحية رسالة عظيمة". وتأكيد للعالم أن مصر نسيج واحد،  و وطن يستوعب الجميع بحب وأحترام ووعي حضاري.  


فرنسا

وشاركت الجالية المصرية بفرنسا احتفالات عيد الميلاد المجيد وحضور القداس برعاية الانبا مارك اسقف كنائس باريس وشمال فرنسا وفي رسالة التهاني بهذه المناسبة العظيمة، أكدوا على سعادتهم بهذه المشاركة وأن مولد سيدنا عيسى المسيح عليه السلام هو رسالة محبة وسلام لإنقاذ البشرية جمعاء، وقال الاتحاد العام للجاليات،ونحن نقدم التهاني لا يفوتنا أن نترحم على الشهداء الأبرار الذين كانوا ضحايا الإرهاب ولا ذنب لهم إلا أنهم يعبدون الله واننا على ثقة بأن وطننا الحبيب مصر سيجتاز هذه المرحلة ونعبر ببلدنا الى بر الأمان بفضل أبناء الوطن البررة بالداخل والخارج تعانق الهلال مع الصليب ويحدونا الأمل أن القادم أفضل في ظل وطن يتمتع ابناؤه بالأمن والاستقرار وترسيخ حقوق المواطنة التي ارساها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي. 

ويذكر أنه كان في مقدمة الحضور السيد السفير إيهاب بدوي سفير مصر في باريس وملحق الدفاع ورؤساء المكاتب الفنية بالبعثة الدبلوماسية والقى السيد السفير كلمة التهاني التي بعث بها السيد الرئيس وسادت أجواء الاحتفال الفرحة الكبرى بافتتاح أكبر كنيسة في مصر والشرق الأوسط بالعاصمة الإدارية الجديدة  . وتواصلت المشاركة في الاحتفالات من مقر الابرشية الى كنيسة شاتني مالبري وتقديم التهاني للاب دكتور جرجس لوقا راعي الكنيسة وفي حضور مكثف من الجالية المصرية بفرنسا مسلمين ومسيحيين والجميع أكد على تماسك النسيج الواحد للمجتمع المصري وحرص عدد من أعضاء مجلس إدارة اتحاد الجالية على المشاركة في مقدمتهم الشيخ محمد ابوالحديد أمام مسجد شافي لاري وعضو مجلس الاتحاد ونسيم كامل رئيس جمعية الشباب القبطي وعضو مجلس الاتحاد واحمد العزازي عضو مجلس الاتحاد ونشات الحصري نائب رئيس الاتحاد وعبد الحميد نقريش أمين عام الاتحاد، وجبريل محفوظ مقرر الاتحاد ورئيس جمعية التضامن، كما شارك من رموز الجالية رشدي الشافعي رئيس مجلس التعاون المصري الأوروبي وعبدالرحيم الخولي أمين عام مجلس التعاون.


لندن

وترأس القداس عيد الميلاد المجيد في كنيسة ماري  مرقس بلندن، الأنبا أنجيلوس والأب أنطونيوس
وحضر القداس جميع أفراد البعثة الدبلوماسية المصرية وعلي رأسهم السفير والقنصل العام والملحق العسكري والمستشارة الإعلامية والثقافية وبعض أفراد الجالية المصرية والبيت المصري وأيضا السفير الفلسطينى، وماجدة صقر عضوة الجالية المصرية بلندن.

أسقف الدول الإسكندنافية
كما صلى نيافة الأنبا أباكير أسقف الدول الإسكندنافية قداس عيد الميلاد المجيد بكنيسة الشهيد مارمينا والبابا كيرلس السادس، وسط حضور كبير من أبناء الجالية .

السويد

وفي السويد وحسب رئيس البيت المصري مدحت شنودة، قد حضر قداس عيد الميلاد المجيد السفير المصري علاء حجازي والسيدة قرينته والقنصل العام لمصر بستوكهولم عمرو مختار.

نقل السيد السفير تهنئة الرئيس عبدالفتاح السيسي وأعضاء البعثة الدبلوماسية بالسويد مهنئًا بافتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة مؤكدًا أنه يجب علينا جميعا كمصريين الفخر بالإنجاز العظيم الذي يعبر عن روح مصر رسالة السلام.

هذا وقد شكر نيافة الأنبا أباكير الوفد الدبلوماسي المصري متمنيًا لمصر التقدم والرخاء للبعثة الدبلوماسية المصرية بالسويد كل توفيق لخدمة المصريين.





اضف تعليق