الطاقة المتجددة .. خريطة جيوسياسية جديدة في القرن الحادي والعشرين


١٣ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٠٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي 

لطالما تتصارع الدول الصناعية لأجل تأمين مصادرها من الطاقة والنفط؛ الذي أصبح العمود الفقري لقطاعات الصناعة، بل تخطاها لتنتشر استخدامات الطاقة -ولاسيما النفط والغاز الطبيعي- في كل مناحي الحياة، الأمر الذي دعا الدول الكبرى للبحث عن مصادر لها داخل وخارج أراضيها، واستعمرت بصددها دول العالم. وبينما تتصارع الدول على تلك المصادر غير المتجددة من الطاقة تبحث أخرى عن مصادر بديلة لتلافي عيوب الطاقة غير المتجددة في الكمية المتاحة منها".

قادت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة على مدى السنوات الثماني الماضية مسار جديد مصاحب لانتقال الطاقة وتغير مصادرها، ليتغير معها الواقع الجيوسياسي الجديد، يصحبها خريطة جيوسياسية للطاقة والتي ستبدو مختلفة اختلافا جوهريا عن تلك التي هيمنت على المائة سنة الماضية.

الطاقة غير المتجددة وانعكاساتها

أدت الثورة الصناعية التي أرتكزت على الفحم في القرن التاسع عشر لتكوين دول كبرى سعت لاستعمار العالم للاستيلاء على منابعه وتصدير منتجاتها الناتجة عن الكميات الكبرى نتاج المصانع الضخمة، كما سعى النفط لانتقال مراكز القوى لدول انتاجه، بما أثر، وما زال يؤثر، على صناعة السياسة العالمية، وبالتالي سينتج عن انتشار الطاقة المتجددة ومصادر تصنيعها لقوى أخرى جديدة ستقود العالم لسياسات أخرى تحدد ملامح نظام القرن الحالي.

إن القصة غير المروية عن مصادر الطاقة المتجددة هي أنها تقوم بتحويل نظام الطاقة العالمي بسرعة لا يتوقعها أحد. في السنوات الأخيرة، جعلت التطورات التكنولوجية وانخفاض التكاليف من مصادر الطاقة المتجددة منافسة تجارية حقيقية. وتشير اتجاهات الأسعار إلى أنه بحلول عام 2020، سيكون متوسط ​​سعر الكهرباء المولدة من مصادر الطاقة الشمسية وطاقة الرياح عند الطرف الأدنى من أسعار الوقود الأحفوري.

وكانت العوامل الأخرى المهمة في هذه الثورة الهادئة هي الاتفاق على ضرورة مواجهة تغير المناخ، مما أدى إلى أهداف طموحة للطاقة المتجددة؛ إجراءات من قبل المستثمرين والرأي العام العالمي الداعم بشكل متزايد لمصادر الطاقة المتجددة .

في الوقت الحالي، يعيش حوالي 80% من سكان العالم في بلدان تعد مستورداً صافياً للطاقة. في المستقبل، ستتغير خريطة توزيع الطاقة بحيث تتوافر لدى كثير من الدول. وإن المصادر المتجددة -مثل الطاقة الكهرومائية والطاقة الحيوية والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية والرياح- متوفرة في بعض البلدان في شكل ما. وحيثما كان موقع مخزون الوقود الأحفوري عشوائيًا وغير متساوٍ ، سيكون الوصول إلى الطاقة المتجددة أكثر انتشارًا.

الطاقة المتجددة وخريطة القوى الجديدة

في اقتصاد الطاقة المتجددة ،ستتمكن معظم البلدان من تحقيق مستويات أعلى من الاستقلال في مجال الطاقة، بحيث سيكون لديها أمن  أكبر للطاقة والمزيد من الحرية لتحديد أولوياتها الاستراتيجية الخاصة.

الأمر الذي سيكون له تداعيات كثيرة على الخريطة الجيوسياسية في عالم لا يزال فيه ما يزيد عن مليار شخص لا يحصلون على الكهرباء، إذ لا يمكن الاستهانة بالفوائد المتغيرة لأمن الطاقة الجديد المحتمل، والذي سيتبعه تغيرات في التوافقات الدولية والمصالح الاقتصادية، ولاسيما خريطة مراكز القوى العالمية والمراكز الاقتصادية.

لقد استغل اللاعبون النشطاء الفرصة ليس فقط لتأمين إمدادات الطاقة الخاصة بهم في المستقبل ولكن أيضًا ليصبحوا قادة جدد للطاقة.

الصين نفسها في مكانة متقدمة لتكون القوة العظمى للطاقة المتجددة في العالم. وهي أكبر منتج ومصدّر وتركيب للألواح الشمسية وتوربينات الرياح والمركبات الكهربائية في العالم، وتمثل أكثر من 45٪ من الاستثمارات العالمية في الطاقة المتجددة في عام 2017. وفي أوروبا، أنتجت ألمانيا 40٪ من الكهرباء من خلال مصادر الطاقة المتجددة في عام 2018.

وبطبيعة الحال، فإن التحولات في إنتاج الطاقة لن تؤدي إلى إقامة علاقات دولية منفردة. لكن "فن إدارة الطاقة" لن يكون له نفس القدر من القوة.



مستقبل الطاقة المتجددة

في السنوات المقبلة، سيشهد مصدرو الوقود الأحفوري انخفاضا في مدى انتشارهم وتأثيرهم العالمي ما لم يتمكنوا من إعادة اختراع اقتصاداتهم في عصر الطاقة الجديدة. على مدى السنوات الخمسين الماضية، استخدمت بعض البلدان مركزها كأكبر مصدر للنفط والغاز في العالم لممارسة النفوذ السياسي في الجوار القريب منها وما وراءها. وكانت المضايق البحرية، مثل مضيق باب المندب على البحر الأحمر أصبح عرضة للإرهاب والقرصنة.

لقد قامت بلدان متنوعة بالفعل بتحولات مثيرة للإعجاب. إن دولا مثل الدنمارك تولد بالفعل أكثر من نصف طاقتها الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة ؛ إذ تم توليد الكهرباء في كوستاريكا بالكامل من مصادر الطاقة المتجددة لمدة 300 يوم في عام 2017؛ استطاعت أنظمة الطاقة في ألمانيا والبرتغال أن تعمل بالكامل على مصادر الطاقة المتجددة لعدة أيام في العام الماضي.

يمكن أيضا ظهور مناطق جغرافية جديدة لتجارة الطاقة. سوف تصبح طرق الشحن أقل أهمية؛ وستحمل تلك البلدان التي تتمتع بأفضل اتصال وشبكات و "بنية تحتية شبكية" (خطوط الكهرباء ومرافق التخزين والترابط الافتراضي) الميزة الاستراتيجية في التحكم في طرق إمدادات الطاقة. إن مبادرة الصين للحزام والطريق ، التي تسعى إلى ربط آسيا وأفريقيا وأوروبا من خلال البنية التحتية، مهمة في هذا الصدد. وقد تسعى البلدان أيضا إلى دمج شبكاتها مع تلك الموجودة في البلدان المجاورة .

تداعيات محتملة للطاقة المتجددة

لكن تحويل الطاقة لا يخلو من مخاطر يمكن أن يتردد صداها من خلال السياسة الدولية، وسيؤدي انخفاض نظام الطاقة التقليدي إلى توليد الضغوط - مثل التوترات الاجتماعية، والبطالة في بعض صناعات الطاقة التقليدية ، والمخاطر المالية - التي تحتاج إلى أن تدار بفعالية. إن الطلب على المعادن الضرورية للتكنولوجيات المتجددة ، مثل الكوبالت والليثيوم ، قد يؤدي إلى التوتر أو الصراع: فأكثر من 60 في المائة من إمدادات الكوبالت في العالم تنشأ في جمهورية الكونغو الديمقراطية ، على سبيل المثال.

وبالرغم من ذلك، فإن فوائد عصر الطاقة الجديدة تفوق التحديات، ومع زوال فن إدارة الطاقة، سوف تتغير ملامح السياسة الخارجية، وسيتغير التوزيع العالمي للسلطة الحاكمة ومراكز القوى العالمي. إذ من المرجح أن تنقل الطاقة المتجددة مراكز القوى لدول أخرى ونشأة دول عظمى أخرى بعصر جديد يسمى بعصر الطاقة المتجددة.
 
 



اضف تعليق