"الجماهير تترقب".. طوارئ في مصر استعدادًا لـ"أمم أفريقيا 2019"


١٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:١٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:
القاهرة - أعلنت السلطات المصرية، الأحد، ممثلة في رئاسة الوزراء ووزارة الرياضة واتحاد الكرة المصري حالة الطوارئ في كافة قطاعاتها، استعدادًا لتنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، والتي من المقرر أن تستضيفها بدءًا من منتصف يونيو، والتي ستكون الأكبر حجمًا مع مشاركة 24 منتخبًا للمرة الأولى بدلا من 16.

"طوارئ في الحكومة"

وفور الإعلان عن فوز مصر بتنظيم أمم أفريقيا، وجه رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي مسؤولي الرياضة بسرعة الانتهاء من كافة استعدادات تنظيم البطولة واستغلالها على الوجه الأمثل لصالح التعاون مع دول القارة الأفريقية، في إطار مساعي الدولة والقيادة السياسية لتعميق أطر التعاون بين مصر وكافة دول القارة.

وأعلن وزير الشباب المصري أشرف صبحي، تولي مدبولي رئاسة اللجنة العليا المنظمة لبطولة أمم أفريقيا 2019، مشيرا إلى أن اللجنة تضم الوزراء المعنيين لتسهيل عمل اتحاد الكرة وتسخير كافة الإمكانيات الموجودة للعمل، ولجنة تنفيذية بتنسيق مع اللجنة العليا برئاسة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة، بجانب لجنة ثالثة للمتابعة يترأسها وزير الرياضة لمتابعة ما يتم تنفيذه قبل وأثناء البطولة.

وأكد الوزير المصري، أنه سيتم طرح تذاكر مباريات بطولة الأمم الأفريقية إلكترونيا ولا يتم بيعها عبر منافذ بيع لمحاربة السوق السوداء خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أنه سيتواجد أفراد أمن مدنيين من قبل وزارة الداخلية المصرية لتأمين الجمهور خلال مباريات البطولة القارية.

وتابع: "شعار البطولة يتم التجهيز له من قبل اتحاد الكرة واللجنة المنظمة، والوزارة ستشارك في جزء تنفيذي يتمثل في حفل الافتتاح وتميمة البطولة ونظام بيع التذاكر".

وشهدت الأيام التالية تحركات مستمرة لوزير الرياضة، حيث عقد اجتماعات مع رئيس هيئة قناة السويس مهاب مميش وعدد من مسؤولي المحافظات المنتظر مشاركتها في استضافة البطولة ومديري مديريات الشباب، لوضع خطة العمل المنتظرة خلال الفترة المقبلة، فضلا عن آليات التنفيذ لخروج البطولة بصورة مشرفة.

ودخلت وزارة السياحة المصرية على خط البطولة، حيث بدأت في إعداد برامج لجذب الجماهير الإفريقية لمشاهدة المعالم السياحية الآثرية، وتحقيق الاستفادة القصوى من إقامة البطولة في مصر.

"اتحاد الكرة يبدأ"

وشهد اتحاد الكرة المصري تحركات مستمرة منذ إعلان الفوز بتنظيم البطولة، وأكد أبو ريدة أن مصر مستعدة لتنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 مشددا على أنها مسؤولية كبيرة تتطلب عملا جادا لمدة تصل إلى 5 أشهر، وأن الفترة المقبلة تتطلب عمل جاد لـ4 أو 5 أشهر لإنهاء كافة الاستعدادات.

وحدد مجلس الجبلاية الملاعب الستة لاستضافة البطولة، وهي "استاد القاهرة والسلام والإسكندرية والإسماعيلية والسويس وبورسعيد"، كما تم وضع استاد الدفاع الجوي كملعب احتياطي.. ويسعى المجلس حاليا للتعاقد مع إحدى الشركات الكبرى في مجال صيانة الملاعب، بهدف العمل على تجهيز الملاعب وتجهيزها لاستضافة مباريات البطولة.

وأعلن اتحاد الكرة، اليوم، تعيين مدير التعاقدات السابق بالنادي الأهلي محمد فضل، بمنصب مدير بطولة أمم إفريقيا.

ومن المقرر أن تشهد الأيام القليلة المقبلة اجتماعًا بين رئيس اتحاد الكرة وبين فضل لوضع خطة العمل والانتهاء من تشكيل كافة اللجان، على أن يكون استاد القاهرة مقرًا لإدارة البطولة.

"الجماهير تنتظر"

ويحضر اتحاد الكرة لعقد اجتماعات مع ووزراء الداخلية والشباب والرياضة والسياحة وكافة الوزارات المعنية، من أجل التنسيق للمرحلة المقبلة والخاصة بدخول الجماهير للمدرجات وأماكن اقامة الفرق والجماهير الوافدة مرافقة للمنتخبات  وتنقلاتها  وكافة الاجراءات التنظيمية.

ويعقد مجلس إدارة اتحاد الكرة اجتماعا هاما يوم الأحد المقبل، فى مقر الجبلاية بحضور وزير الرياضة لوضع الرتوش النهائية للتصورات الخاصة بالبطولة وبدأ تنفيذها مثل ملف الجماهير والفنادق والمواصلات وتجنب الزحام وزيادة عدد الجمهور وكيفية بيع التذاكر.

وتنتظر جماهير الكرة المصرية، قرار الحكومة بشأن الحضور الجماهيري، وسط تصريحات من مسؤولي الدولة والرياضة في مصر بأن مدرجات مباريات البطولة ستكون كاملة العدد، وأكد مجدي عبد الغني عضو اتحاد الكرة المصري، أن مباريات بطولة أمم أفريقيا 2019 ستقام بحضور جماهيرى كبير، وليس بأعداد محددة.

وتابع أن التعهد الحكومي الذي تم إرساله للكاف يعني قدرة الدولة المصرية على تنظيم وتأمين البطولة بحضور جماهيري كبير.

وذكر وزير الرياضة المصري، أن حضور الجماهير في بطولة أفريقيا سيكون بشكل منظم جدا، وأنه علي ثقة بان الجماهير ستكون مفاجأة البطولة ، موضحا أن هناك اتصالات دائمة مع وزير الداخلية بشأن تنظيم مصر لبطولة إفريقيا وحضور الجماهير، وأن البطولة ستكون البداية الحقيقية لعودة الجماهير للمدرجات.



اضف تعليق