من الديني إلى الفكري.. خطيب "الفتاح العليم" يطلق "أسبوع الوطن" لمواجهة التطرف


١٩ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٥٧ ص بتوقيت جرينيتش

 كتبت – سهام عيد

دعا أسامة الأزهري، مستشار الرئيس المصري للشؤون الدينية، ووكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، لإطلاق مبادرة تحت عنوان "أسبوع الوطن"، وذلك من داخل مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وتحدث الأزهري -في خطبة الجمعة، أمس- عن" صفات وسلوك الشخصية الوطنية في الإسلام"، التي حددتها وزارة الأوقاف وتم تعميمها في جميع مساجد الجمهورية.

وأكد وكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، أن مبادرته تهدف لإعلاء قيمة الوطن لدى المواطنين، مشيرًا إلى أن المبادرة ليست موجهة إلى المصريين فقط بل موجهة أيضًا إلى كل الشعوب العربية للحفاظ على أوطانها.

وطالب الأزهري، بضرورة دعم الجميع لهذه المبادرة من أجل الحفاظ على الأوطان، مؤكدًا أنه سيبدأ في تنفيذ تلك المبادرة التي أطلقها خلال إلقائه خطبة الجمعة من مسجد "الفتاح العليم"، من اليوم السبت.


من جانبه، أكد النائب شكري الجندي، عضو اللجنة الدينية بمجلس النواب، وعضو مستقل بالبرلمان، أهمية إطلاق مبادرة أسبوع إعلاء الوطن في الوطن العربي، وقال: إن خروج هذه المبادرة من مصر، يؤكد مدى حرص القاهرة على حفظ الأوطان العربية، وقيادة الأمة للحفاظ على أوطانها ومواجهة كافة المخططات الخارجية التي تستهدف الوطن العربي.

ولفت إلى أن مصر دائمًا ما تقود كافة الدعوات التي تدعو لاستقرار الأوطان، والأزهر الذي يعبر عن الدين الوسطي من المهم أن يقود تلك المبادرة لتوضيح مدى أهمية مفهوم الوطن، وطرق الحفاظ على وإعلاء قيمته لمواجهة الأعداء، فمصر حفظها الله سبحانه وتعالى من كل شيء، وشعبها على وعي كامل بكيفية إعلاء قيمة وطنه.


وأبرزت وسائل الإعلام المصرية الخطبة بشكل خاص حيث إنه تحدث عن العلاقة بين الوطن والدين الإسلامي، وتعرض بقوة وتركيز لعنصر أساسي من المنظومة الفكرية لتيارات الإسلام السياسي، لاسيما الجماعات المسلحة منها، التي ترى في الوطن "حفنة تراب عفن".

وقال الأزهري: "إن من يصور الوطن بأنه حفنة تراب، هو تحقير لما عظمه الله عز ودل، بأن الوطن شعب وعلماء ومفكرون وعباقرة ومكانة مهيبة في الدنيا بأكملها".

ونقلت صحيفة "النهار" عن منير أديب الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية والإرهاب الدولي قوله: "جيد أن يكون مفهوم خطبة الجمعة مختلفاً، وأن تتم مناقشة القضايا الأهم بالنسبة للناس، وما يحتاج الناس إلى الاستماع إليه، بمعنى أننا نواجه خطر جماعات لا تؤمن بالوطن، وتكفر بفكرته، وبالتالي من المهم أن نتحدث عن فكرة الوطن، وكيف كان النبي يعشق وطنه، وأن حب هذا الكيان السياسي والاجتماعي من الإسلام، وحين أخرج النبي من مكة قال: (والله لولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت). أن يقال كل هذا في خطبة جمعة، فهذا مهم".


الأزهر والأوقاف يعملان معا على تجديد الخطاب الديني

في غضون ذلك، أشاد الشيخ صالح عباس وكيل الأزهر، بموضوع مؤتمر الأوقاف في دورته الـ29، والذي يقام تحت عنوان: "بناء الشخصية الوطنية وأثره في تقدم الدول والحفاظ على هويتها"، ويعقد على مدار يومي 19 و20 يناير.

ونقل عباس، خلال كلمته، تحيات شيخ الأزهر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، لضيوف مؤتمر الأوقاف الـ29، تحت عنوان: "بناء الشخصية الوطنية وأثره في تقدم الدول والحفاظ على هويتها"، أكاديمية الأوقاف وأكاديمية الأزهر يعملان معا على تجديد الخطاب الديني في اتجاه واحد، من خلال تدريب الأئمة وإعداد رجال قادرون على نشر الوسطية والتسامح والتعايش.

وأشاد بما تقوم به الدولة المصرية، في صدد قضية بناء الإنسان ومبادرات الرئيس خصوصا في مجالي الصحة والتعليم والاعتماد على الشباب.

ويأتي عنوان المؤتمر، هذا العام تحت عنوان: "بناء الشخصية الوطنية وأثره في تقدم الدول والحفاظ على هويتها"، وتعقد خلاله ورش عمل ومحاضرات، عن طريق أبحاث يناقشها المشاركين في المؤتمر.


اضف تعليق