في ليلة عرس ملك الـ"أنفيلد".. الليفر يعزز صدارته للبريميرليج بريمونتادا "غير"


٢٠ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٥٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

مباراة من العيار الثقيل، وريمونتادا قوية نقلت لجماهير ومحبي الساحرة المستديرة عظمة الروح القتالية للاعبي ليفربول، على ملعب أنفيلد، وذلك بعدما نجح أبناء المدرب الألماني يورجن كلوب، في العودة سريعًا للمباراة وقلب الطاولة في وجه الضيف العنيد كريستال بلاس، ليفوز الليفر بـ4 أهداف مقابل 3، ضمن منافسات الجولة الـ23 من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

أحداث اللقاء.. وريمونتادا أبناء "كلوب"


في بداية اللقاء استحوذ لاعبو ليفربول على الكرة في الدقائق العشر الأولى من زمن الشوط الأول، ومارسوا ضغطًا عبر تمريرات مستمرة على حدود منطقة جزاء فريق كريستال بالاس.

وفي الدقيقة الحادية والعشرين تألق النجم محمد صلاح حينما مرر الكرة لـ"ميلنر" بعد مراوغة دفاع فريق الخصم، ولكن وفقًا للمقولة الشهيرة "تأتي الرياح بما لا تشتهن السفن"، جاءت انطلاقة قوية لويلفريد زاها لاعب فريق كريستال بالاس، ختمها بتمريرة عرضية وصلت إلى أندروس تاونسيند الذي سدد كرة زاحفة قوية مرت على يمين حارس ليفربول أليسون وسكنت الشباك في الدقيقة 34.



وفي بداية الشوط الثاني لم تدم فرحة كريستال بالاس طويلًا، حيث استطاع مو صلاح، تسجيل هدف التعادل لليفر في الدقيقة 47، مستغلًا تسديدة فيرجيل فان دايك التي اصطدمت بمدافع كريستال ليضعها على يسار الحارس سبيروني في الشباك.


وفي الدقيقة 53 من عمر اللقاء، أضاف روبرتو فيرمينو هدف التقدم لليفر، قبل أن يباغت الضيف العنيد ليفربول بهدف التعادل في الدقيقة 65 برأسية من تومكينس.


توالت أحداث اللقاء وكشر النجم الدولي صلاح عن أنيابه ليسجل هدفه الثاني والثالث لليفربول في الدقيقة 75 بعد عرضية رائعة من ميلنر، ثم وقّع ساديو ماني على الهدف الرابع والأخير لليفر في هذا اللقاء في الوقت بدل الضائع.



ولم تتوقف حصيلة الضيف العنيد عند هذا الحدّ من الأهداف، بل قلّص ماكس ماير النتيجة بتسجيله الهدف الثالث لكريستال في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

ما بين شوطي المباراة.. عزيمة وإصرار



الفرعون الدولي صلاح، وعقب انتهاء المباراة، كان قد تحدث عن عزيمة وإصرار العودة للقاء والظفر بالثلاث نقاط، وذلك في تصريحات خاصة إلى هيئة الإذاعة البريطانية، حيث قال: "لقد توقعنا أن تكون المباراة صعبة، الشوط الأول لعبوا بشكل جيد وجعلوا المباراة صعبة علينا بدفاعهم المتقارب، لكن في النهاية أهم شيء هو أننا حققنا النتيجة وهي نتيجة جيدة".

وتابع: "لقد تحدثنا مع بعضنا بين شوطي المباراة، بأننا يجب أن نكون أقوياء ذهنيًّا، لأنها مباراة صعبة ومهمة لنا، عندما تعاني يجب أن تكون قويًّا ذهنيًا، لذلك تحدثنا سويًّا والمدرب أخبرنا ما يجب فعله وحققنا الانتصار".

مو صلاح.. ملك الـ"بريميرليج"


"لعَيْنَيْك ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي" هكذا احتفلت صفحة ليفربول بالعربية على ما صنعه النجم الدولي محمد صلاح على ملعب أنفيلد بمباراة الأمس، بعد أن كتب تاريخًا جديدًا في مسيرته الكروية بهدفه رقم 50 في الدوري الإنجليزي الممتاز.

كذلك تمكن صلاح بهدفي الأمس من رفع رصيد أهدافه إلى 16 في النسخة الحالية من مسابقة البريميرليج لينفرد بصدارة قائمة الهدافين، ليزيد التاريخ تاريخًا، ويضع اسمه ضمن عمالة هدافي المسابقة.

إلى جانب هذا احتفل الحساب الرسمي للـ"بريميرليج" على تويتر، مساء أمس، بالنجم المصري، بعدما أصبح أسرع اللاعبين وصولاً لـ50 هدفًا في بطولة الدوري.


ونجح صلاح في تسجيل 50 هدفًا في مسيرته بالدوري الإنجليزي مقسمة ما بين 48 مع الريدز، و2 مع تشيلسي في 72 مباراة، وهو رقم لم يصل إليه أي عربي أفريقي من حيث السرعة في تسجيل هذا الرقم التهديفي العالي.

وصلة غزل في حب "فخر العرب"


بعد تلك المباراة الدرامية، التي انتهت بفوز الليفر، والتي رفعت بالطبع من روح المدرب العنيد يورجن كلوب، انهالت وصلة من وصلات الغزل في حب محمد صلاح، أو "فخر العرب" كما يلقبه عشاق المستديرة، معربًا عن سعادته بالروح التي ظهر بها "الريدز" في مواجهة الأمس.


وفي تصريحات خاصة للمدرب، نقلها موقع "ليفربول" بعد نهاية المباراة أثنى كلوب على شخصية الفريق وقال: "الشخصية التي أظهرها الفريق اليوم ليست مفاجأة، فإذا كان هناك أمر جيد في ليفربول قبل قدومي إلى هنا فهو الشخصية القوية التي يتمتع بها الفريق"، متابعًا: "أنا هنا منذ أكتوبر 2015، ويمكنني القول إن اللاعبين الموجودين الآن والذين رحلوا عن الفريق كلهم يتمتعون بشخصية قوية داخل الملعب".

أما عن وصول النجم المصري صلاح لتسجيل الهدف رقم 50 في الدوري خلال 72 مباراة، فقال كلوب: "استثنائي، إنجاز استثنائي من لاعب من الطراز العالمي، هكذا هو الحال، أعتقد أنه قام بخطوات قليلة خلال الشهرين الماضيين في الاتجاه الصحيح، لذا فهو في الحقيقة رقم رائع".

وأضاف: "ربما كان من الممكن أن يسجل المزيد إذا كنت أشركته في مركز أخر غير الجناح الأيمن، لذا هذا خطأي!"، إلا أنه استدرك قائلًا: "لكن لا، هذا ليس أمرًا سيئًا فقد ساعدنا كثيرًا والأولاد يعرفون ذلك، أعتقد أن هذا هو الوضع المثالي للجميع، فهو يستفيد من أسلوب اللعب مع اللاعبين الآخرين وهم بالطبع يستفيدون من رغبته في التهديف".

بعد مباراة الأمس.. "الريدز" حقائق وأرقام


بعد مباراة الأمس، استطاع ليفربول أن يعزز صدارته للبرليميرليج، بالفوز الـ19 له في النسخة الحالية من البطولة، رافعًا رصيده إلى النقطة 60، موسعًا الفارق مع مانشستر سيتي الثاني في الترتيب بـ7 نقاط، بينما تجمد كريستال بالاس عند 22 نقطة في المركز الـ14، وجاءت أبرز أرقام وإحصائيات ما بعد المباراة كالتالي:

- ليفربول يفوز بـ7 مباريات متتالية على "أنفيلد" لأول مرة منذ يناير 2014.

- تخطي الريدز حاجز الألف هدف على ملعب "أنفيلد" في الدوري.

- سجل صلاح هدفه رقم 50 في 72 مباراة بالبريميرليج، وهو رابع أسرع لاعب يصل إلى هذا الرقم بعد أندي كول (65)، وآلان شيرر (66)، ورود فان نيستلروي (68 مباراة).

- منذ تولي كلوب تدريب ليفربول، ساهم روبرتو فيرمينو في تسجيل 69 هدفًا في الدوري الإنجليزي، أكثر من أي لاعب آخر بصفوف الفريق في الفترة ذاتها.

- سجّل ساديو ماني أهدافًا في مبارياته الأربع الأخيرة بالدوري أمام كريستال بالاس، وهي أول مرة يهز فيها الشباك أمام فريق واحد في 4 مباريات متتالية بالمسابقة.

- حصل جيمس ميلنر على البطاقة الحمراء الثانية مع الليفر بالدوري، وكانت الأولى قد حصل عليها في مارس 2016 أمام كريستال بالاس أيضًا.



اضف تعليق