"المنفى والوطن" يلتقيان في معرض القاهرة الدولي للكتاب


٠٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٣٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - شيرين صبحي

مجموعة من الصور النادرة، منها الاجتماع الأول للملوك والحكام العرب، عام 1946 في مركز أنشاص بمحافظة الشرقية، ومراسم توقيع الملوك والحكام على بيان الاجتماع الأول، ومؤتمر القمة العربي الاستثنائي في القاهرة عام 1970.. هي بعض ما يضمه جناح جامعة الدول العربية التي تحل ضيف الشرف على معرض القاهرة الدولي للكتاب في يوبيله الذهبي.

اختيار الجامعة كضيف شرف، هي فكرة استثنائية للاحتفال، ليكون الوطن العربي بأكمله هو ضيف شرف هذه الدورة الاستثنائية، كما يوضح دكتور هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.

يقدم الجناح مجموعة من الوثائق منها تصديق الحكام والملوك العرب على ميثاق الجامعة، كما يقدم مبادرة "كتاب لكل زائر"، وهي إهداءات من دور النشر العربية إلى الجامعة، وتشمل كتب متنوعة في أكثر من 10 مجالات مثل الفلسفة، الاجتماع، السياسة، الأدب، وغيرها.

تلك كانت الجامعة العربية، فماذا عن الدول التي تنطوي تحت لوائها؟


تحت صوت أزيز الدبابات الأمريكية في شوارع بغداد، كان الدكتور محمد عبدالعال النعيمي، يكتب في ظلام دامس يحيطه من كل جانب. يقول في كتابه "لماذا استهدف العراق؟ وقائع وأحداث ما قبل الاحتلال وما بعده"؛ إن حالة القلق والترقب والتحسب من المجهول هي اللغة التي كانت تسيطر علينا ونحن نكتب هذه الإرهاصات والتوقعات، وخاصة في عام 2003 و2004 كان السؤال المجهول أين نحن ذاهبون؟

المرحلة التي بدأت بعد تعرض العراق للاحتلال يتناولها زيدان الربيعي، في كتابه "عراق ما بعد 2003 بلسان ساسته.. أسرار جديدة حول القبض على صدام وإعدامه". يقول: "أخذت الحقيقة مباشرة من أصحابها ووضعتها على الورق من خلال مقابلات صحفية أجريتها مع الكثير من السياسيين العراقيين الذين تصدى بعضهم للمسئولية، وفي أعلى المستويات لمدد مختلفة خلال السنوات التي تلت الاحتلال".

العراق كان مجرد البداية، ورقة الدومينو الأولى التي سقطت فتسببت في سقوط الأوراق الأخرى بدوي عال سمعه العالم فصمّ أذنيه..!

ليبيا واليمن.. فريستان للعذاب


يناقش الباحثان هيلين برافان وكمال المرعاش، مشكلة الميليشيات في ليبيا ودورها في الأزمة داخل البلاد؛ من خلال كتابهما "ليبيا.. من ثوار إلى متمردين"، فيوضحان أن ليبيا منذ وفاة القذافي في أكتوبر 2011، أصبحت فريسة لكل أنواع العذاب، حيث اكتسبت الميليشيات موطئ قدم في مدن مختلفة تهدد السكان والسلطة السياسية. كما تم خلع الجيش وانهارت الدولة وانقسمت بين الخصومات بين الشرق والغرب.

في اليمن –الذي كان سعيدًا - ليس الوضع أفضل حالا.. يتناول إبراهيم العشماوي الذي عمل مراسلا باليمن على مدار ربع قرن، حقبة تقارب ربع قرن من تاريخ اليمن والصراعات السياسية وأهمية الاستقرار في هذا البلد. ويكشف في كتابه "الساحر والأفاعي.. قصة علي عبدالله صالح" خفايا علاقات "صالح" الخارجية وتحالفاته الداخلية ومواجهاته مع التيارات المختلفة مثل الحوثيين، القاعدة، الإخوان، والقبائل.

أما الكاتب اليمني سام الغباري، فيناقش في كتابه "القبيلة الهاشمية.. ألف عام من الدم"، فكرة وجود الهاشميين داخل اليمن، ويتساءل هل هم يمنيون؟ وماذا يعني الانتماء إلى اليمنية؟ ويشدد على ضرورة أن تسود اليمنية كهوية ومبدأ وولاء. ويؤكد أن خطوات الخميني التي يقتفي الحوثيون في اليمن أثرها، ليست بعيدة عن صهيونية إسرائيل التي حرمت شعبًا عربيًا عظيمًا في فلسطين كامل حقوقه وأراضيه وسلبت هويته وسخرت من أصالته وحضارته. في اليمن واقع مشابه لصهيونية خمينية اخترعها الرجل في موطنه وأراد أن يقتفي بها أثر الصهيونية التي اتفقت فيما بينها على وطن قومي.

ويشهد اليمن، منذ سنوات، حربا بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي، وبين الحوثيين الذين يسيطرون على كثير من المحافظات منذ 2014. وخلفت الحرب أوضاعا متردية للغاية، وشردت الملايين، وبات معظم السكان في حاجة إلى مساعدات، وفق الأمم المتحدة.

سوريا.. شدة تشبه الصعق بالكهرباء


"تجربتي في الثورة السورية. كفرية والفوعة وريف ادلب"، شهادة شخصية يقدمها خطيب بدلة، الذي لم يخطر بباله أن يكتب تجربته في الثورة الآن، أولا لأنها لا تزال مستمرة ولا نعرف كيف ستنتهي. وثانيها أن الحديث عن كفرية والفوعة اللتين يسكنهما مواطنون سوريون يعتنقون المذهب الشيعي الجعفري، ضمن محيط سني، هو حديث يمتلك حساسية تقترب في شدتها من شدة "الصعق بالكهرباء على حين غرة"!

يقول بدلة: "من جهة أخرى، اعتدنا نحن السوريين أن نؤجل التطرق إلى الموضوعات الحساسة مرة ومرتين وعشرًا، بل إننا نمعن في تأجيل معالجة المرض الذي يلم بنا حتى يندمل جرحُنا وهو ملتهب، ليأتي يوم يصاب فيه جسدنا كله بالغرغرينا، ويصبح البتر هو الحل الوحيد للمشكلة".

ربما هو "التنافس الأمريكي الروسي في الشرق الأوسط"، الذي تمثل الأزمة السورية أفضل نماذجه، كما يوضح سامر سلمان الجبوري في كتاب حديث يتناول خلاله العلاقة التي تحكم الولايات المتحدة وروسيا في الوقت الحاضر، وهي ما يمكن وصفها بعلاقة التنافس التي تمتد بين التعاون -كما حصل في مكافحة الإرهاب- أو التنافس على المصالح ومناطق النفوذ، ويتضح ذلك في منطقة الشرق الأوسط باعتبارها منطقة حيوية وجاذبة للدول الكبرى لأهميتها الجيوستراتيجية.

لا وفاء لمن لا يحن لأرضه


"المنفى والوطن"، تلك الثنائية الأبدية يستخدمها الأديب محمد جبريل في روايته "النفي إلى الوطن"، يعيد خلالها إنتاج مدلول المنفي بوصفه خيارا ذاتيا. حيث يستعيد مسيرة عمر مكرم الوطنية والإنسانية، بين الحملة الفرنسية وعصر محمد علي، وخياراته المبنية علي المقاومة، واختياره أحيانا للمنفي، وهجرته إلي الشام، أو نفيه إلي دمياط بعيدا عن القاهرة.

البحث عن "فجر عربي" هو ما دعا خولة ناصر المقاطي، إلى العودة للعصر الجاهلي، حيث تدور الأحداث في قرية صغيرة ابتعدت كثيرا عن صراعات العرب وعُرفت بسلمها، تسكنها قبيلة "بنو الربيع"، وفيها ولدت زهراء ولدا اسمته "عمار" ونذرته للعرب، ليوحد الكلمة عند افتراقها ويلملم الشتات.

تغزو قبيلة "بني غراب" ديار "بني ليث" التي ينتمي إليها عمار بن مالك؛ فقتلت وسبت النساء. تجتمع القبيلة وتسير باتجاه "بني عراب" لإعادة الأسيرات، فاشترط كبير "بني غراب" تخيير الأسيرة بين وليها وسابيها، فوافقت النسوة على العودة مع الأهل إلا "لبابة" ابنة قيس، التي فضلت آسرها على والدها لقسوته.

يقرر قيس الانتقام، ويحرض قبيلته على وأد بناتهن صغارا حتى لا يجلبن العار للقبيلة، وبدأ بحفر قبور تتسع لإناث القبيلة، وأولهم ابنته ذات الثلاثة أعوام. تحزن الأم على ابنتها وتموت بقربها؛ فيغادر قيس الديار هائما إلى غير رجعة.

بعد طول سنين، يعثر "عمار" على "قيس"، فيعود به إلى الديار ويقول له: "أتعلم يا قيس أن العرب تقول: لا وفاء لمن لا يحن إلى أرضه، ولا يتوق إلى عصبته، ولا يبكي على ما تبدد من زمانه..".


اضف تعليق