الإمارات تحتفي بالزيارة التاريخية لشيخ الأزهر وبابا الفاتيكان


٠٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٨:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - أميرة رضا

أبوظبي - احتفت الصحف الإماراتية، اليوم الإثنين، بالزيارة التاريخية المشتركة لفضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، والتي تحتضنها دولةُ الإمارات العربية المتحدة، تحتَ عنوان: "الأُخوّة الإنسانية".

وأشادت صحيفة "الاتحاد" في صفحتها الأولى باللقاء التاريخي؛ حيث أبرزت صور الاستقبال الرسمي لفضيلة الإمام وقداسة البابا على أرض الإمارات، بجانب صورة العناق التاريخي بينهما، تحت عنوان: "الإمارات بقيادة "خليفة" منارة للتسامح والحوار الحضاري".




ووصفت صحيفةُ "البيان" الزيارة بـ"لقاء الأديان"، حيث كتبت: "الإمارات تحتضن لقاء الأديان"، فيما عنونت صحيفة "الخليج" صفحتها الرئيسة قائلةً: "البابا والإمام في منارة التسامح"، كما وصفت صحيفةُ "الوطن" الإماراتية البابا والإمام الأكبر بـ"رموز السلام العالمي"، قائلةً: "عاصمة التسامح تحتضن رموز السلام العالمي لتعزيز الأخوة الإنسانية".






وأبرزت صحيفة "الإمارات اليوم" تصريح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، عن الزيارة، حيث اعتبر لقاء القطبين الدينيين في أبوظبي رسالةَ تعايش وسلام بين شعوب العالم.


وتأتي زيارة الإمام الأكبر تلبيةً لدعوةٍ رسمية تلقاها من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، سلمها إلى فضيلته الشيخ عبد الله بن زايد، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، خلال لقائه الإمام الأكبر، بمقر مشيخة الأزهر، في ديسمبر الماضي.

ويعقد على هامش الزيارة المشتركة مؤتمر عالمي تحت عنوان: "لقاء الأخوة الإنسانية"، ينظمه مجلس حكماء المسلمين، وذلك في الفترة من 3 إلى 5 فبراير الجاري، بمشاركة نخبة من كبار القيادات الدينية والفكرية في العالم، بما يعكس الدور المحوري لدولة الإمارات العربية في دعم قيم التسامح والحوار والسلام، حيث يعيش على أرضها عشرات الجنسيات من مختلِف الأعراق والأديان، في إطارٍ من الالتزام بقيم المواطنة والعيش المشترك.



اضف تعليق