القمة العالمية للحكومات.. مستقبل الخدمات الإنسانية بعيون إماراتية


٠٩ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٠١ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

ساعات قليلة، وتنطلق الدورة السابعة، من القمة العالمية للحكومات، التي تحتضنها "أرض التسامح"، في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تستمر فعالياتها حتى الثاني عشر من شهر فبراير الجاري، يشارك فيها أكثر من 140 دولة، و30 منظمة دولية، تُعنى في المقام الأول، ببحث مستجدات وتطورات خدمة الإنسانية، وبناء مجتمعات المستقبل، وتحسين حياة الإنسان.

القمة ستنطلق، غدًا الأحد، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كما تشهد حضورًا إماراتيًا رفيع المستوى.

القمة العالمية للحكومات


للعام السابع على التوالي، تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة، فعاليات "القمة العربية للحكومات"، التي تبدأ أعمالها، غدًا الأحد، بمشاركة نخبة من الخبراء من مختلف أنحاء العالم، وتسخر نتائجها وابتكاراتها خدمة الإنسانية وبناء مجتمعات المستقبل وتحسين حياة الإنسان.

القمة تأتي هذا العام، ترجمة لرؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتكون القمة منصة عالمية متميزة، لتبادل الخبرات والمعرفة بين الحكومات، كما تهدف لاستعراض أحدث الابتكارات في جانب الخدمات الحكومية، وذلك عبر مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والمجتمع المدني، تجتمع تحت مظلة واحدة، لبدء حقبة جديدة من المسؤولية.

فعاليات القمة

من المقرر أن تستضيف النسخة الجديدة من القمة العالمية للحكومات، أكثر من 600 شخصية عالمية بارزة، من بينهم أكثر من 60 مفكرًا، علاوة على مشاركة مميزة من رؤساء دول وسياسيون ورؤساء شركات.

وتتضمن القمة 200 جلسة حوارية وتفاعلية، من بينها العديد من الجلسات المفتوحة، إضافة لأكثر من 20 اجتماع طاولة مستديرة، تتوزع محاورها في شتى المجالات الحيوية، على أن تلتقي مخرجاتها النهائية في الهدف الأسمى، بدعم وتعزيز جهود الحكومات والمؤسسات والمنظمات الدولية، لما فيه الخير للمجتمع الإنساني.

القمة هذا العام ستشمل كذلك، تنظيم 16 منتدى، تتركز مضامينها على سبل توجيه أفضل الأفكار والمبادرات وأحدث الابتكارات لخدمة الإنسان على مستويات التنمية والاقتصاد والتعليم والصحة وجودة الحياة، وهذه المنتديات هي:

1- منتدى الحوار العالمي للسعادة وجودة الحياة.

2- والمنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي.

3- منتدى الشباب العربي.

4- منصة السياسات العالمية.

5- منتدى التغير المناخي.

6- منتدى أهداف التنمية المستدامة.

7- المنتدى الرابع للمالية العامة في الدول العربية.

8- منتدى التوازن بين الجنسين.

9- منتدى الصحة العالمي.

10- منتدى الخدمات الحكومية.

11- منتدى أستانا للخدمة المدنية.

12- منتدى المهارات المتقدمة.

13- منتدى مستقبل الوظائف.

14- منتدى مستقبل الاتصال الحكومي.

15- منتدى القيادات الحكومية النسائية.

16- منتدى مستقبل العمل الإنساني.

وسيتم إصدار أكثر من 20 تقريراً خلال القمة العالمية للحكومات 2019، بحيث تشكل تلك التقارير مراجع موضوعية في مجالات متنوعة لتقديم معلومات ومعطيات وأرقام موثوقة، تساعد صنّاع القرار على سن تشريعات، ووضع خطط عمل مدروسة تستند إلى بيانات دقيقة.

توجهات إنسانية مستقبلية

كما أسلفنا، فالقمة بالأساس تهدف لإيجاد أفضل وأحدث السبل، لتقديم الخدمات للإنسانية، وتحسين الحياة، وعليه فإن القمة العالمية للحكومات، ستتبنى في دورتها السابعة هذا العام، 7 توجهات أساسية، تمثل مستقبل المجتمع الإنساني، وخدمة أكثر من 7 مليارات شخص حول العالم، وهي:

1- التكنولوجيا وتأثيرها على حكومات المستقبل.

2- الصحة وجودة الحياة.

3- البيئة والتغيّر المناخي.

4- التجارة والتعاون الدولي.

5- التعليم وعلاقته بسوق العمل ومهارات المستقبل.

6- الإعلام والاتصال بين الحكومات والشعوب.

7- مستقبل الأفراد والمجتمعات والسياسات.

مشاركات مميزة


من المتوقع أن تشهد القمة العالمية للحكومات لعام 2019، مشاركة شخصيات قيادية إماراتية بارزة، حيث يتحدث الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في جلسة رئيسية يستعرض خلالها "7 متغيرات رئيسية ستشكل مدن المستقبل".

وتتشرف القمة أيضًا بمشاركة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية الإماراتي، والذي يتناول في جلسة رئيسية حول "مسيرة الحكمة"، كما يشارك الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، حيث يستعرض في جلسة رئيسية أيضًا ملف "زيارة البابا إلى الإمارات عهد جديد للإخوة الإنسانية"، بالإضافة لمشاركة الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، حيث تتحدث في جلسة رئيسية بعنوان "اختيار المستقبل الذي سنورِّثه".

ومن الإمارات إلى دولة عربية أخرى، حيث تشارك هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري المصرية، في فعاليات القمة، وذلك نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، تجري خلالها عددًا من اللقاءات، وتزور عدد من المؤسسات.

ومن المقرر أن تُلقي هالة السعيد، الكلمة الختامية الخاصة بإدارة المخاطر المستقبلية، وتتناول فيها إجراءات الحكومة المصرية لتطوير الاستراتيجيات والرؤى الوطنية التي تحدد التحديات والعواقب والمخاطر وابتكار أساليب التصدي لها.

ويشارك من مصر أيضًا، المهندس عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يلتقي على هامشها عدد من ممثلى الحكومات، لتبادل الخبرات والرؤى في الموضوعات ذات الصلة، كما سيعقد عدد من الاجتماعات مع ممثلي كبرى الشركات العالمية والمؤسسات الدولية والإقليمية العاملة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لبحث تعزيز التعاون المشترك، واستعراض الفرص الاستثمارية الكبرى في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري.​

واستقطبت القمة أبرز الشخصيات العالمية صاحبة التجارب الناجحة في مختلف القطاعات الحيوية، حيث تستضيف في جلسات حوارية خاصة وكلمات رئيسية بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا، وإيبسي كامبل بار نائبة رئيس جمهورية كوستاريكا، ويوري راتاس رئيس وزراء جمهورية أستونيا، الذين يمثلون الدول الثلاث ضيوف شرف القمة العالمية للحكومات.

وتفتتح أعمال القمة العالمية للحكومات بكلمة حول "الجيل الرابع للعولمة"، يلقيها البروفيسور كلاوس شواب المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس".

ومن المقرر أن يوجه، البابا "فرنسيس" بابا الفاتيكان، خطابًا إلى الحكومات خلال فعاليات المؤتمر عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

جوائز عالمية

من مفاجآت النسخة الجديدة من القمة العالمية للحكومات، هي تقديم 5 جوائز عالمية، احتفاءً بالمبادرات الإنسانية والحكومية المتميزة من مختلف أنحاء العالم، وتشمل:

1- جائزة التجربة الحكومية الأكثر ابتكاراً في العالم.

2- جائزة أفضل وزير في العالم.

3- جائزة تكنولوجيا الحكومات.

4- جائزة تحدي الجامعات العالمية.

5-  جائزة فن عرض البيانات، التي تساعد الحكومات وصنّاع القرار في الاستفادة من المعلومات والبيانات، بما يسهل سن القوانين ووضع السياسات، واتخاذ القرارات في مصلحة الإنسان.


اضف تعليق