السيسي لـ"زعماء أفريقيا": الوحدة والتكامل سبيل النجاح للقارة


١٠ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:١١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:
القاهرة - تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، من الرئيس الرواندي بول كاجامي رئاسة الاتحاد الأفريقي، لمدة عام؛ داخل قاعة نيلسون مانديلا في مقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا، مؤكدا أن السبيل لحل أزمات التي تواجه القارة السمراء يتمثل في تحقيق الوحدة والتكامل الاقتصادي والاجتماعي بين الدول الأفريقية.

"مسؤولية كبيرة"

الرئيس المصري أكد أنه يدرك حجم المسؤولية الكبيرة التي تحملها مصر خلال فترة توليها رئاسة الاتحاد الأفريقي، مشيرا إلى أن أفريقيا أكثر قدرة على فهم تعقيدات مشاكلها وخصوصية أوضاعها ومن ثم أقدر على إيجاد حلول ومعالجات جادة وواقعية تُحقق مصالح شعوبها وتصونها من التدخل الخارجي والسقوط في براثن الأنماط المبتكرة والمُعاصرة من الاستغلال، تلك الأنماط المعاصرة التي لا تلائم واقعها.

وتابع: "أعي حجم المسؤولية الكبيرة التي عهدتم بها إلى مصر لتنسيق العمل الأفريقي المُشترك في ظرف دولي وقاري دقيق، تعصف به نزعات التطرف وموجات الإرهاب، وتتزايد فيه التحديات التي تواجه مفهوم الدولة الوطنية، في وقت تتعاظم فيه تطلعات الشعوب، وليس هناك ما يبعث على التفاؤل مثل اجتماعنا معاً للتدبر والتداول في شؤون قارتنا، وتنسيق خطانا على طريق المسيرة الواحدة من أجل إسعاد مئات الملايين من أبنائنا وأحفادنا".

"محاور النجاح"

ولخص الرئيس المصري سبل تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية في القارة عبر العمل المشترك في ثلاث محاور، أولها: تعزيز جهود تحقيق التكامل الإقليمي في أفريقيا من خلال تطوير البنية التحتية الأفريقية، وتعظيم المشروعات العابرة للحدود، وتشجيع الاستثمارات في هذا المجال، لا سيما في إطار المشروعات المدرجة ضمن أولويات الاتحاد الأفريقي كمشروع ربط القاهرة برياً بكيب تاون، ومشروع الربط الكهربائى بين الشمال والجنوب، وربط البحر المتوسط ببحيرة فكتوريا.

ثانيا: دفع الاندماج القاري عبر تسريع وتيرة إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، للمساهمة في تخفيض أسعار الكثير من السلع، ويزيد من تنافسية القارة الأفريقية على المستوى العالمي، من خلال الإسراع في دخول الاتفاقية المنشئة للمنطقة إلى حيز النفاذ وتفعيلها في أقرب وقت ممكن، واستكمال المنظومة التجارية والاستثمارية والاقتصادية الأفريقية بما يُتيح لنا تحقيق نتائج واقعية تلمسها شعوبنا.

ثالثا: السعي لتوفير المزيد من فرص العمل للشباب، الأمر الذى يتطلب بشكل رئيسى حشد الاستثمارات الوطنية والدولية وجذب رؤوس الأموال وتوطين التكنولوجيا.

"إعادة الأعمار"

وأكمل السيسي: "يتعين علينا أن نؤمن بضرورة التحصن بدرع التنمية لمُعالجة جذور الأزمات، ومن هنا أدعوكم أشقائي قادة أفريقيا للعمل معاً على إعادة إحياء وتفعيل سياسة قارتنا الإطارية لإعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات، ولوضع خطط عمل تنفيذية تُحصن الدول الخارجة من النزاعات ضد إخطار الانتكاس، وتساعد على بناء قُدرات مؤسسات الدولة لتضطلع بمهامها في حماية أوطانها، وتساهم في التئام جروح مجتمعاتنا".

واستطرد: "نتطلع لإطلاق أنشطة مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات، والذى تستضيفه القاهرة، في أقرب وقت ممكن ليكون بمثابة منصة تنسيق جامعة وعقل مفكر يعكف على إعداد برامج مُخصصة للدول الخارجة من النزاعات، تراعى خصوصية الدولة وتحمى حقها في ملكية مسار إعادة الإعمار والتنمية.

وطالب السيسى بأن يستمر العمل على تطوير وتعزيز بنية السلم والأمن الأفريقية بشكل شامل ومُستدام كهدف استراتيجى لقارتنا، وستظل الوساطة والدبلوماسية الوقائية على قمة أولويات الاتحاد الأفريقي، مضيفا: "سنعكف على تعزيز التنسيق والمواءمة بين آليات السلم والأمن القارية والإقليمية، لتتكامل دون تقاطع، بما يعزز الاستجابة المبكرة والفعالة لمختلف الأزمات".

"خطر الإرهاب"

وقال أن الإرهاب يظل سرطاناً خبيثاً يسعى للتغلغل في أجساد الأوطان الأفريقية، ويهاجم مفاصل الدولة الوطنية، موضحا أن مكافحة الإرهاب بشكل شامل تتطلب تحديد داعميه ومموليه، ومواجهتهم في إطار جماعي وكاشف،  وأنه لا يُقلل ذلك من حتمية دحض سموم التطرف التي تُفرز الإرهاب، وضرورة تعزيز مؤسسات الدولة الوطنية الحامية والقوية.

وأضاف أن قمة الاتحاد الأفريقي تعقد اليوم تحت عنوان "المهاجرون والعائدون والنازحون، نحو حلول دائمة للنزوح القسري في أفريقيا"، مكملا: "هنا أود أن أؤكد أننا بصدد عَرَض لأمراض مُتعددة؛ فانتشار النزاعات، ووحشية الإرهاب، وهمجية التطرف، وتغير المناخ وقسوة الفقر وشح المياه وتفشى الجفاف، كلها عوامل تتضافر وتتداخل لتدفع البشر لفراق ديارهم".

"شركاء أفريقيا"

وشدد الرئيس، على أن الشراكة مع أفريقيا فُرصة حقيقية لتحقيق المصالح المشتركة، واستثمار رابح اقتصادياً وتنموياً، مشيرا إلى أن أفريقيا وهى تحرصُ على تعزيز تكاملها تبقى منفتحة على العالم، وسنسعى لتعميق التعاون مع شركاء القارة الحاليين لاعتماد خطط تنفيذية قابلة للتفعيل تعود على شعوب القارة بنتائج ملموسة، وتوسيع آفاق التعاون الأفريقي مع مُختلف الشركاء الدوليين مُستهدفين بناء القُدرات الأفريقية، ونقل المعرفة، وتحديث منظومة التصنيع القارية، وتطوير البنية الأساسية والتكنولوجية، وإرساء قواعد الاقتصاد الرقمى بأفريقيا.

وقال السيسي أن أفريقيا توجه الدعوة إلى مؤسسات القطاع الخاص العالمية والشركات الدولية مُتعددة الجنسيات للاستثمار في قارتنا، فأسواق أفريقيا مفتوحة والظروف الاستثمارية مُهيأة وأيادينا ممدودة للتعاون وأراضينا غنية بالفرص والثروات، ولدينا الثروة البشرية، وعزمنا على بناء مُستقبل قارتنا في شتى المجالات لا يلين.

وطالب الرئيس المصري مؤسسات التمويل الدولية والقارية والإقليمية بأن تضطلع بدورها في تمويل التنمية بأفريقيا، وتوفير الضمانات المالية لبناء قُدرات القارة بما يُسهم في تعزيز التجارة وزيادة الاستثمار، وأذكرهم دوماً أن لكل قارة خصائصها، ولكل دولة خصوصيتها.


اضف تعليق