جنون أسعار اللحوم "في الطالع".. ومبادرة مصرية لمحاربة الغلاء


١٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٨:٥٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - عاطف عبداللطيف

الجشع والاستغلال يساهمان في ارتفاع وإشعال أسعار المنتجات والسلع بالأسواق خاصة في مصر، ما دفع الحكومة المصرية إلى بذل كافة السبل لإنفاذ القانون بالضرب على يد الجشعين والمحتكرين بالتوازي مع إجراءات الإصلاح الاقتصادي المستمرة.

اللحوم كانت ضمن السلع التي اشتعلت أسعارها مؤخرًا حتى شهدت كسادًا كبيرًا في حركتي البيع والشراء وسط دعوات للمقاطعة والإقلاع عن الشراء وآخرها حملة "خليها تنتن"، ما اضطر بعض الجزارين بمحافظة المنوفية المصرية إلى إطلاق مبادرة لخفض أسعار اللحوم حتى وصلت إلى 65 و85 جنيهًا للكيلو.

المبادرة التي أطلقها جزارون بمدينة الباجور محافظة المنوفية ساهمت فعليًا وبقوة في خفض أسعار اللحوم التي شهدت زيادة رهيبة حتى بلغت 180 جنيهًا لتتراجع أسعارها بين 65 و85 جنيهًا تشجيعًا على الشراء والحد من ظاهرة جشع التجار والبائعين في أسواق المحروسة.

الدعوة لخفض أسعار اللحوم بكل أنواعها بدأت من محلات جزارة معروفة في الباجور منها أولاد "العابد" و"مش" ليحذو جميع جزاري المدينة الشهيرة بالمنوفية والقرى المجاورة حذوهم، بعدما اختارو أن يعود المشتري إليهم بمكاسب قليلة والبعد عن الجشع الذي ساد الكثير من أسواق مصر واشتعال أسعار السلع والمنتجات وسيادة الاستغلال من جانب التجار والبائعين مؤخرًا.

ولاقت المبادرة قبولًا واسعًا وإقبالًا كبيرًا على الشراء من أهالي المحافظة، ويفد المشترون إلى الباجور يوميًا لشراء اللحوم التي كانت مستعصية عليهم لارتفاع أسعارها بشكل خيالي، بعدما تراوحت أسعار الكيلو من 150 إلى 180 جنيهًا ولا زالت على غلائها في مختلف ربوع مصر.





لحوم سليمة

وقال الدكتور جمال إبراهيم -مدير الإدارة الطبية البيطرية بالباجور في المنوفية- إن اللحوم المعروضة يتم الكشف عليها دوريًا من قبل الطب البيطري وسليمة بنسبة 100 بالمئة، مضيفًا أن اللحوم سليمة ومذبوحة وفقًا للشريعة الإسلامية ومطابقة للقانون رقم 517 لسنة 1986.

وأكد الدكتور أشرف زينهم -مدير مجزر الباجور- أن الحصول على أسعار رخيصة للحوم وجودة عالية كان معادلة صعبة، لكنها تحققت بإشراف كامل داخل المجازر، مشيرًا إلى مضاعفة عدد الذبائح يوميًا مع زيادة الإقبال والشراء على محال الجزارة.





إقبال مصري

يقول ناجح وجيه، موظف، "منذ اشتعال أسعار اللحوم، قررت مقاطعتها، كيف اشتري كيلو أو كيلو ونصف لحوم لأسرتي المكونة من 5 أفراد! ولكن مع تراجع أسعارها بهذه الطريقة استطيع الشراء"، مضيفًا: "كنت مقاطعًا للحوم التي كان أقلها سعرًا 120 جنيهًا للكيلو، الآن الأمر اختلف مع مبادرة خفض أسعار اللحوم".

وتضيف سامية محمود، ربة منزل، "المبادرة أتاحت للكثيرين القدرة على أكل اللحوم التي كدنا ننسى شكلها وطعمها"، مشيرة إلى أن بعض الأوقات تكون اللحوم كبيرة في السن وتحتاج وقتًا للطهي، ولكن أغلب الأوقات هي لحوم طازجة.

ويقول عوني سالم، بالمعاش، "ارتفاع الأسعار نار تحاصرنا وتجعلنا نستغني عن شراء كثير من المستلزمات وأنواع الطعام التي اعتدناها، ولكن أسعار اللحوم الآن في متناول الكثيرين".






والسؤال: لماذا لا يحذو الجزارون في محافظات مصر المختلفة، طريق جزاري مدينة الباجور بالمنوفية، بعدما خفضوا أسعار اللحوم لمحاربة المقاطعة، والاكتفاء بهامش ربح بدلًا من إشعال أسواق اللحوم، طالما أنها لحوم سليمة ولا تشوبها شائبة ويتكسبون منها أيضًا!










الكلمات الدلالية مبادرة مصرية أسعار اللحوم

اضف تعليق