للمرة الــ60 في تاريخ أمريكا.. ترامب يتحدى الكونجرس ويعلن "الطوارئ"


١٥ فبراير ٢٠١٩ - ٠٦:٣٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية- محمود رشدي

تُقبل الولايات المتحدة على إعلان طوارئ رقم 60 في تاريخها، منذ أن تم تفعيله في فضيحة "وتر جيت" للرئيس ريتشارد نيكسون، وعلى إثرها استقال من منصبه، واليوم، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة "الطوارئ الوطنية" في محاولة لاستكمال تمويل جدار على الحدود على المكسيك، زاعمًا أنه "سيوقف الغزو الذي تتعرض له بلاده".

جاء إعلان ترامب لحالة الطوارئ عقب الفشل في تمرير ميزانية هذا العام، متضمنة مبالغ الوعد الانتخابي بإقامة الجدار الحدودي ما بين أمريكا والمكسيك والذي سيتكلف ما يفوق 7 مليارات دولار، وذلك بسبب أغلبية أعضاء الكونجرس من الحزب الديمقراطي المعارض لبناء الجدار، كما تسبب هذا التصدع في الإغلاق الحكومي الأطول في حياة الولايات المتحدة.

بيد أن الكونجرس قد مرر ميزانية الحكومة أمس الخميس، بما فيها 1.4 مليار دولار للجدار الحدودي، واستبدال كلمة الجدار، بـ"سياج"، الأمر الذي رفضه الرئيس الأمريكي معلنًا حالة الطواري التي تسمح له باقتطاع مبالغ من المخصصات الحكومية الأخرى للإيفاء بوعده الانتخابي.

متى تُعلن حالة الطوارئ؟

بموجب هذا القانون، يمكن للرئيس نشر قوات داخل الولايات المتحدة وتقييد الاتصالات الإلكترونية، فضلا عن إعلان الأحكام العرفية والحجر على الممتلكات والحصول على ميزانية دون الحاجة إلى موافقة الكونجرس.

ويعطي إعلان ترامب للطوارئ الحق في الحصول على مليارات الدولارات لتنفيذ مشروع الجدار الفاصل بين المكسيك وأمريكا.

طبيعة الحدود الفاصلة بين البلدين

قبل تولي ترامب السلطة، كان يوجد 654 ميلا (أكثر من ألف كيلومتر) من الحواجز القائمة على طول الحدود الجنوبية، 354 ميلا من الحواجز لمنع المارة و300 ميل عبارة عن سياج حاجز لمنع المركبات.

ووعد ترامب -خلال حملته الانتخابية لرئاسة البلاد- ببناء جدار على طول الحدود الممتدة لألفي ميل.

ثم تحدث بعد ذلك موضحًا أن البناء سيقام على نصف المسافة فقط؛ لأن التضاريس الطبيعة -كالجبال والأنهار- تساعد في تغطية المسافة المتبقية.

بيد أن ترامب عندما تولى السلطة، وعلى الرغم من استبدال بعض الحواجز الموجودة بالفعل، لم يبدأ البناء على أي امتداد للجدار.

وصدق الكونجرس حتى الآن على توفير 1.7 مليار دولار لتمويل 124 ميلا للحواجز الجديدة والبديلة منذ دخول ترامب البيت الأبيض.

رد الديمقراطيين 

في أول رد من الديمقراطيين على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حالة الطوارئ في البلاد، توعد أعلى ديمقراطيين بالكونجرس باللجوء لـ"كل علاج متاح" لمعارضة الإعلان، فيما أعلنت ولاية نيويورك انها "ستدرس الطعن" على هذا القرار.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، الجمعة، إنهما سيتخذان إجراءات "في الكونجرس، وفي المحاكم، وعند الجمهور"، حسب ما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

واعتبر الاثنان أن قرار ترامب "غير قانوني"، واعتبرا أنه يعمل على "إفساد الدستور" من خلال تخطي سلطة الكونجرس للسيطرة على الإنفاق.

حالات الطوارئ الأمريكية

ومنذ العام 1979، أعلن الرؤساء الأمريكيون حالة الطوارئ 59 مرة، وكانت المرة الأولى إثر اقتحام سفارة واشنطن لدى طهران واختطاف الدبلوماسي، إثر قيام الثورة هناك، وفق مركز "برينان للعدالة".

وظل الرؤساء الأمريكيون يجددون سنويا حالة الطوارئ ضد إيران، الأمر الذي يمنع إقامة علاقات تجارية مع بين البلدين.

وتعيش الولايات المتحدة حاليا في ظل 31 إعلان طوارئ، يتعلق بعضها بفرض عقوبات على دول حول العالم، أو يرتبط بشأن داخلي مثل مكافحة الإرهاب، مثل تلك التي أعلنت إثر هجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

وتتطلب حالة الطوارئ من البيت الأبيض تقديم مسوغات قانونية لأي إعلان طوارئ، ويحتاج الأمر إلى مراجعة الكونجرس كل 6 أشهر، وفي وسع غرفتي المجلس إنهاء الحالة بقرار مشترك بينهما، لكن حتى يومنا هذا لم يتخذ البرلمان مثل هذا القرار.



اضف تعليق