الديمقراطيون وترامب.. هل حان وقت الحساب؟


٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٥٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

البيت الأبيض والكونجرس.. المشهد السياسي الأمريكي يتغير أمام إدارة الرئيس دونالد ترامب، فالديمقراطيون يسيطرون على مجلس النواب ويسنون حرابهم لاستهداف ترامب، جديد الحملة هو التركيز على تعاملات ترامب المالية واستهداف عشرات الأشخاص من محيطه وأقربائه.مشهد يعكس زيادة التوتر بين إدارة ترامب والحزب الديمقراطي منذ فوزه بأغلبية مجلس النواب مطلع يناير الماضي.


المواجهة تستعر

المواجهات تستعر بين مجلس النواب والبيت الأبيض، فاللجنة القضائية بمجلس النواب طلبت وثائق من 81 شخصاً وكياناً بينهم نجلاه دونالد جونيور وإيريك، وصهره جاريد كوشنر في إطار تحقيق بشأن احتمال أن يكون ترامب قد عرقل سير العدالة أو أساء استعمال سلطته.

القائمة شملت أفراداً من عائلة ترامب ومسؤولين سابقين وحاليين في البيت الأبيض وأعضاء بالحزب الجمهوري وموظفين حاليين وسابقين في شركات ترامب.

وطلبت اللجنة القضائية الخاضعة لسيطرة النواب الديمقراطيين الحصول على معلومات بشأن اجتماع تم في يونيو 2016 ببرج ترامب بين أعضاء في حملة ترامب ومحامية روسية تردد أنها مقربة من الكرملين. كذلك تتطلع اللجنة للحصول على وثائق تتعلق بإقالة ترامب لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي .

من جهة أخرى طالب نواب ديمقراطيون البيت الأبيض بتقديم تفاصيل عن الاتصالات بين ترامب وبوتين بعد ما ذكرت تقارير أنه تم إتلاف هذه المعلومات أو إخفاؤها.

خداع سياسي

في أول تعليق له هاجم ترامب خصومه الديمقراطيين مندداً بالتحقيق بشأن ما قيل عن تجاوزات للرئيس وفي سلسلة تغريدات على تويتر قال ترامب "تحقيق الديمقراطيين في مجلس النواب أكبر التجاوزات في تاريخ الولايات المتحدة". وأضاف بأن خصومه يصطادون في الماء العكر وأن التحقيقات من قبيل "الخداع السياسي" الذي يمارسه الديمقراطيون.

فيما وصف البيت الأبيض على لسان متحدثته سارة ساندرز التحقيق الأخير بالمشين والتعسفي في مزاعم مضللة وكاذبة.

نانسي بيلوسي السياسية المخضرمة ورئيس مجلس النواب والتي اتخذ خلافها مع ترامب طابعاً شخصياً كانت توعدت ترامب بعام مختلف عن العامين الأولين في ولايته عندما كان المجلس تحت سيطرة الجمهوريين.

هل حان وقت الحساب ؟

مرحلة جديدة بدأت بالفعل بين إدارة ترامب ومجلس النواب بأغلبيته الديمقراطية، وأنه آن الآوان لمحاسبة الرئيس عن أخطائه خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

جيرولد نادلر رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي، أكد أن التحقيق في أي تعريض لسيادة القانون للخطر من وظائف اللجنة القضائية الأساسية، وبهذا التحقيق يرسي الديمقراطيون الدعائم الأولى لمسعى قد يفضي إلى محاكمة الرئيس ترامب برلمانياً بهدف عزله.

وفيما يتجنب رموز الحزب الديمقراطي الحديث جهراً عن المحاكمة البرلمانية، إلا أن أفعالهم وتحقيقاتهم تدلل على أنهم يمهدون الطريق لمحاكمة الرئيس الأمريكي برلمانياً بهدف عزله .
 


اضف تعليق