لأول مرة.. تدريب عسكري مصري بريطاني يعكس قوة العلاقات الثنائية


٠٧ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٢٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

تحت اسم "أحمس – 1"، انطلقت فعاليات التدريب المصري البريطاني المشترك، الذي ينفذ لأول مرة بجمهورية مصر العربية بمشاركة عناصر من القوات البرية المصرية والبريطانية خلال شهر مارس 2019، وذلك بقاعدة محمد نجيب العسكرية، وميادين التدريب القتالي للمنطقة الشمالية العسكرية.

ووصلت عناصر ومعدات القوات البريطانية المشاركة في التدريب إلى القواعد الجوية والمنافذ البحرية المصرية خلال الأيام الماضية، ويشمل التدريب على العديد من الأنشطة والفاعليات والتدريب على تنفيذ الرمايات المختلفة ومكافحة الإرهاب والقتال في المدن.

وألقى مساعد رئيس هيئة التدريب للقوات المسلحة كلمة أكد فيها أن تدريب "أحمس -1" يعد واحدا من أرقى التدريبات المشتركة التي تنفذ بين القوات المسلحة المصرية والبريطانية بما يؤكد متانة أواصر العلاقات العسكرية بين البلدين الصديقين.

من جانبه، أكد قائد التدريب من الجانب البريطاني أن التدريب "أحمس - 1 " يؤكد على عمق الروابط بين القوات المسلحة المصرية والبريطانية ويهدف إلى توحيد العمل المشترك لتحقيق الأمن والاستقرار بمنطقه الشرق الأوسط.


تبادل الخبرات

يهدف التدريب إلى تنمية وتعزيز العلاقات العسكرية وتبادل الخبرات وتنمية مهارات القوات المشاركة في أعمال مكافحة الإرهاب، والتوصل لأنسب أساليب مواجهة العناصر الإرهابية والإرتقاء بالمستوى التدريبي لعناصر العمل التخصصي والتدريب على مكافحة العبوات الناسفة باتباع أحدث التقنيات الفنية والتكنولوجية.



العلاقات المصرية البريطانية

على الرغم من العلاقات الاستعمارية القديمة بينهما، فإن الواقع الحالي يشير إلى أن مسار العلاقات المصرية - البريطانية مازال قويا ومتماسكا، ولا يخلو الأمر مع ذلك من خلافات واختلافات وسوء فهم، لكن سرعان ما يزول كل ذلك ويعود الحوار دائما بين البلدين إلى فهم وتفاهم مشترك، وتستمر جميع الأنشطة والتفاهمات بين البلدين على مختلف الأصعدة السياسية والعسكرية والتجارية والتعليمية.

في غضون ذلك، أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، على هامش مشاركتها في القمة العربية الأوروبية التي استضفتها شرم الشيخ قبل أيام، أن مصر والمملكة المتحدة تربطهما علاقات قوية للغاية في العديد من المجالات المهمة نعمل على تعزيزها، مشيرة إلى التنسيق المشترك والمستمر بين البلدين حيال الأوضاع في المنطقة.

وأشادت ماي بالتعاون بين مصر وبريطانيا لاسيما في مجالات التعليم والمعرفة، مؤكدة اعتزام بلادها العمل على دفع التعاون مع مصر إلى آفاق أرحب في المستقبل.
 


اضف تعليق