في حادث الطائرة الإثيوبية.. هذه جنسيات الضحايا


١٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٣٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - أشرف شعبان 

تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، من طراز "بوينغ 737"، وهي في طريقها إلى نيروبي، مما أدى إلى مقتل 157 شخصا كانوا على متنها، وذلك حسبما أعلن مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، ابي أحمد.

وقدم رئيس الوزراء الإثيوبي العزاء لعائلات ركاب الطائرة المنكوبة، في بيان نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر قائلاً: "نيابة عن الحكومة وشعب إثيوبيا نود التعبير عن عميق تعازينا لعائلات هؤلاء الذين فقدوا أحباءهم على متن الرحلة العادية للخطوط الجوية الإثيوبية إلى نيروبي هذا الصباح".




من جهته نشر الطيران الإثيوبي بيانا، قال فيه: "يعتقد أن هناك 149 راكبا على متن الطائرة بالإضافة إلى ثمانية من طاقم الطائرة"، مؤكدا أنه يجري التحقق من هذه الأرقام للتأكد من العدد النهائي، ومشيرا إلى أنه لا تتوافر معلومات في الوقت الحالي عن ناجين أو ضحايا.

فيما أكد الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية تيولدي غيبرمريام للصحافيين، أن الطائرة التي تحطمت، الأحد، كانت تقل ركابا من أكثر من 30 دولة.

وبحسب تيولدي غيبرمريام ، فإن من بين الركاب 32 من كينيا و18 من كندا وتسعة من إثيوبيا وثمانية من إيطاليا وثمانية من الصين وثمانية من الولايات المتحدة وسبعة من بريطانيا وسبعة من فرنسا وستة من مصر وخمسة من هولندا وأربعة من الهند وأربعة من سلوفاكيا وثلاثة من النمسا وثلاثة من السويد وثلاثة من روسيا واثنان من المغرب واثنان من إسبانيا واثنان من بولندا واثنان من إسرائيل.



وكان لكل من بلجيكا وإندونيسيا والصومال والنرويج وصربيا وتوغو وموزمبيق ورواندا والسودان وأوغندا واليمن مواطن واحد على متن الطائرة.

وأسماء أربعة من الركاب مسجلة على أنهم يحملون جوازات سفر صادرة من الأمم المتحدة ولم تعرف جنسياتهم على الفور.

كما قتل مراقب مباراة الإسماعيلي ومازيمبي، حسين صويلح الأمين العام السابق للاتحاد الكيني لكرة القدم.

وأكدت صحيفة (ناشين) اليومية الكينية، تواجد حسين صويلح في الطائرة الإثيوبية التي تحطمت صباح اليوم الأحد.

ومن جانبه أصدر الإسماعيلي بيانا رسميا نعى من خلاله حسين صويلح.

وكانت الطائرة وهي من طراز بوينغ B-737-800MAX أقلعت في رحلتها رقم ET-AVJ الساعة 8:38 صباح الأحد بالتوقيت المحلي، من مطار بولي الدولي بأديس أبابا وفقد الاتصال بها عند الساعة 8:44 صباحا (أي بعد 6 دقائق من إقلاعها)



وكان طيار الطائرة الإثيوبية، قد أبلغ سلطات مطار أديس أبابا أنه "يواجه صعوبات" ويريد العودة، وفق ما أفاد رئيس شركة الخطوط الجوية الإثيوبية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة: إن الطيار "حصل على إذن" للعودة إلى العاصمة الإثيوبية قبل تحطم الطائرة التابعة للخطوط الإثيوبية.

واختفت الطائرة المنكوبة من الرادار بعد ست دقائق من الإقلاع، في الوقت الذي أكدت فيه شركة بوينغ في تغريدة أنها "تراقب الوضع عن كثب".

ووفقا لما نقلته فرانس 24"، فإن جميع ركاب وأفراد طاقم الطائرة قتلوا إثر تحطمها بعد وقت قصير من إقلاعها متوجهة إلى نيروبي".

ونشر النشطاء العديد من مقاطع الفيديو لموقع الحادث، وأظهرت حريقا كبيرا اندلع عندما اصطدمت الطائرة بالأرض.



وأكدوا أن كل شيء احترق ولم يتمكنوا من الاقتراب من موقع سقوط الطائرة لشدة النيران، فضلا عن تواجد أربع طائرات هليكوبتر في الموقع الآن.

وتعود آخر كارثة كبرى تعرضت لها طائرة ركاب إثيوبية إلى عام 2010، عندما انفجرت "بوينغ 737-800" عقب إقلاعها من لبنان، مما أسفر عن مقتل 83 راكبا وسبعة من أفراد الطاقم.




اضف تعليق