نور الدين بدوي.. "رجل المطافئ" في المرحلة الجديدة


١٢ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٠١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

من وزير للداخلية إلى رئيس للوزراء.. بحسب الرئاسة الجزائرية فإن نور الدين بدوي سيكون "رجل المطافئ" الذي سوف يُسير المرحلة الجديدة في الجزائر بعد حراك الشارع الغاضب، خلفا لأحمد أويحيى الذي قدم استقالته.

وبحسب القرارات التي أعلنها الرئيس الجزائري بوتفليقة اليوم فإن حكومة بدوي الجديدة ستعمل على الإسهام على النحو الأمثل في تنظيم الانتخابات الرئاسية في ظروف تكفل الحرية والنزاهة والشفافية.

في هذه السطور نلقي مزيدًا من الضوء على السيرة الذاتية لرئيس الوزراء المكلف:


النشأة والميلاد

ولد بدوي في 22 ديمسبر 1959 بعين طاية في العاصمة الجزائر

يعود أصله إلى ولاية ورقلة في الجنوب الجزائري

تخرج من المدرسة الوطنية للإدارة

تقلد العديد من المناصب والمهام الإدارية وتدرج في المسؤوليات

الوظائف التي شغلها

قاضٍ بمجلس المحاسبة

نائب مدير التنظيم بولاية الجزائر

الأمين العام لولاية وهران

مسؤولاً تنفيذياً لولايات سيدي بلعباس وبرج بوعريريج وسطيف وقسنطينة

الحقائب الوزارية التي تسلمها

11 سبتمبر 2013
وزير التكوين والتعليم المهنيين

14 مايو 2015
وزير الداخلية والجماعات المحلية

11 مارس 2019
رئيس الحكومة المكلف



خارطة طريق وإصلاحات عميقة

نور الدين بدوي قال: إن الجزائر تعيش مرحلة خاصة في تاريخها، والجزائريون ينتظرون تجسيد كل الطموحات التي عبروا عنها خلال الأيام والأسابيع الماضية والتي توجت بخارطة طريق وإصلاحات عميقة وكبيرة ستعرفها الجزائر الجديدة التي يتطلع إليها الجزائريون بكل فئاتهم وخاصة الشباب.

وتابع، "ستعمل الحكومة على تجسيد اقتراحاته ميدانيا بمعية الطاقم الذي سيرافقني في هذه المهمة الصعبة وهذه المسؤولية التي اعتبرها تكليفا".

وأكد، أن "الالتفاف حول هذه الطموحات ضروري اليوم، والوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل هذه الطموحات التي ينتظرها الشعب الجزائري".


اضف تعليق