بعد فاجعة الطائرة الإثيوبية.. ما هي الدول التي منعت الطائرة بوينج 737 ماكس 8؟


١٣ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٢٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

قرر عدد من الدول من بينها أستراليا وفرنسا وإيطاليا والإمارات ومصر منع تحليق طائرات بوينج 737 ماكس 8 من مجالاتها الجوية، إثر حادث تحطم طائرة إثيوبية من الطراز نفسه ومقتل جميع ركابها وعددهم 157 شخصًا.

من بين الدول التي منعت هبوط وإقلاع وعبور طائرة بوينج 737 ماكس 8، أستراليا، النمسا، بلجيكا، بلغاريا، الصين، كرواتيا، قبرص، جمهورية التشيك، الدنمارك، أستونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، هونج كونج، المجر، آيسلندا، الهند، إندونيسيا، أيرلندا، إيطاليا، الكويت، لاتفيا، لبنان، ليشتينشتاين، ليتوانيا، لوكسمبورج، ماليزيا، مالطا، هولندا، نيوزيلندا، النرويج، عُمان، بولندا، البرتغال، رومانيا، صربيا، سنغافورة، سلوفاكيا، سلوفينيا، إسبانيا، السويد، سويسرا، تايلاند، تركيا، الإمارات، مصر، بريطانيا، فيتنام.


نستعرض فيما يلي القرارات التي اتخذتها سلطات الطيران في شتى الدول بشأن الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8:

في دول الاتحاد الأوروبي، أعلنت هيئة سلامة الطيران، الثلاثاء، تعليق كل رحلات الطائرة "بوينج 737 ماكس 8" مؤقتا في دول التكتل بعد تعرض هذا الطراز لحادثتين خلال أقل من 5 شهور.

وذكر موقع "يورو نيوز" الإخباري الأوروبي أن هيئات الطيران المدني في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا أوقفت العمل بطائرات "بوينج 737 ماكس 8" بعد تحطم الطائرة الإثيوبية الذي يأتي بعد أقل من 5 شهور من حادث الطائرة الإندونيسية من نفس الطراز.

في غضون ذلك، قررت سلطات الطيران المدني في سنغافورة تعلق طيران كل الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 من وإلى سنغافورة.

كما أمرت سلطات الطيران المدني في الصين شركات الخطوط الجوية الداخلية بتعليق الرحلات على متن طائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8.

وفي أستراليا، قررت سلطات الطيران المدني تعليق رحلات جميع طائرات بوينج 737 ماكس 8 من وإلى أستراليا.

كما قررت إندونيسيا تعليق طيران الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8، بانتظار إجراء عمليات فحص.

بدورها، أعلنت سلطات الطيران المدني في ماليزيا منع طائرات بوينج 737 ماكس 8 من أجوائها.

أما في الولايات المتحدة الأمريكية، أصدرت إدارة الطيران الاتحادية "بيانا للانتباه المتواصل" للطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8، وقالت للشركات: إن الطيران بها آمن.

وفي مصر، اتخذت سلطة الطيران المدني قرارًا احترازيًا لصالح سلامة الركاب والطيران بمنع عبور وهبوط وإقلاع طائرات البوينج ماكس 737 في الأجواء والمطارات المصرية، حيث تم إصدار إعلان سلامة على جميع دول العالم.

وفي دولة الإمارات العربية، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني منع طائرات بوينج 737 ماكس من استخدام الأجواء الإماراتية.

وفي دبلن، أعلنت هيئة الطيران المدني الإيرلندية أنها "قررت تعليق عمليات جميع أنواع طائرة بوينغ 737-ماكس مؤقتا ومنعها من دخول المجال الجوي الإيرلندي والخروج منه.

وبحجة القيام بعمليات التحقق اللازمة لفعالية هذا النموذج، قامت هيئة تنظيم الطيران المدني في سنغافورة، وهي مركز رئيسي للنقل الجوي في آسيا، بتعليق عمليات "جميع بدائل طائرة بوينج 737-ماكس" مؤقتا في مجالها الجوي.

ومنع الطيران المدني الأسترالي أيضا تحليق جميع طائرات بوينج 737-ماكس في مجالها الجوي بصورة "فورية".

وفي مسقط، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في سلطنة عمان، تعليق هبوط طائرات بوينغ 737-ماكس في مطاراتها وإقلاعها منها حتى إشعار آخر.

في الهند، فرضت السلطات تدابير سلامة إضافية على أطقم الصيانة الأرضية وطواقم الطائرات.

على صعيد شركات الطيران، أعلنت شركة الخطوط الجوية الأرجنتينية "تعليقا موقتا للتشغيل التجاري" لطائراتها البوينج 737-ماكس 8 .

في أوسلو، أعلنت شركة الطيران النروجية المنخفضة الكلفة "إير شاتل"، إنها ستعلق رحلاتها لطائرة بوينج 737-ماكس حتى إشعار آخر.



24 مليار دولار خسائر

يذكر أن شركة "بوينج" الأمريكية تكبدت خسائر فادحة في أسواق المال، خلال اليومين الأخيرين، عقب إعلان عدد من دول العالم إجراءات بشأن طائرة "بوينج 737 ماكس 8" التي منيت بكارثتين جويتين في غضون أشهر قليلة، كما استنجد رئيس الشركة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وبحسب "بلومبرج"، فإن شركة "بوينج" التي ما زالت تدافع بشدة عن سلامة الطائرة، خسرت 24 مليار دولار من قيمة رأسمالها في السوق، وسط تحرك عالمي ضد المركبة.

وقالت الشركة، أمس الثلاثاء، إن لديها "ثقة تامة" في سلامة أسطول طائراتها من هذا الطراز، وأوضح "ندرك أن الهيئات التنظيمية والزبائن اتخذوا قرارات اعتقادا منهم بأنها الأكثر ملاءمة لأسواقهم الداخلية".

وأضافت الشركة أن إدارة الطيران الاتحادي الأمريكية "لم تتخذ أي إجراء إضافي في هذا التوقيت، وإنه بناء على المعلومات المتاحة حاليا فليس لدينا ما يدعو لإصدار توجيهات جديدة لشركات الطيران".
 


اضف تعليق