ماذا يعني إسقاط الإدارة الأمريكية لصفة "محتل" عن الجولان والضفة؟


١٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:٢٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي

في خطوة اعتبرها البعض تمهيدًا لصفقة القرن، أسقطت الولايات المتّحدة الأمريكية في تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان عبر العالم، صفة "احتلال" أو "محتلة" التي كانت تستخدمها عادة عند إشارتها لمرتفعات الجولان السورية المحتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967، كما أسقطت تلك الصفة في القسم الخاص بالضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين أيضًا في التقرير ذاته.

غيرت وزارة الخارجية الأمريكية من وصفها المعتاد لمرتفعات الجولان، من التي "تحتلها إسرائيل"، إلى التي "تسيطر عليها إسرائيل"، في تقريرها السنوي لحقوق الإنسان للعام 2018.

ولم يشر قسم منفصل من التقرير، خاص بالضفة الغربية وقطاع غزة، وهما منطقتان احتلتهما إسرائيل إلى جانب مرتفعات الجولان، في حرب عام 1967، إلى أن تلك الأراضي "محتلة" أو "تحت الاحتلال".

وجاء التعليق الإسرائيلي الأول من قبل، تسيبي حوطبلي، نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، التي باركت الخطوة الأمريكية الأخيرة حول حذف كلمة "احتلال" لمرتفعات الجولان السورية المحتلة، من تقرير الخارجية الأمريكية السنوي حول حقوق الإنسان لعام 2018، مؤكدة مدى قوة العلاقات الأمريكية الإسرائيلية.

وقالت نائبة وزير الخارجية، تسيبي حوطبلي: صديقتنا القوية، الولايات المتحدة الأمريكية، ما تزال مستمرة، فواشنطن تقف بجانب الحق التاريخي، وبأن حذف كلمة احتلال من تقرير رسمي أو وثيقة رسمية هو تطور مهم في العلاقات الخارجية لإسرائيل ولمستقبلها.

استبدال كلمة بأخرى

وزعمت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، الأربعاء، أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اقترح حذف أو إسقاط كلمة "احتلال" من تقرير لحقوق الإنسان، واستبدال تلك الكلمة "احتلال" بكلمة "سيطرة إسرائيلية"، وذلك رغم إشارة مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية بعدم تغيير سياسة بلاده تجاه المناطق الفلسطينية.

وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، قد أصدر قرارا مهما لخارجية بلاده، منذ ديسمبر 2017، يقضي بعدم استخدام كلمة "احتلال" لمرتفعات الجولان أو الضفة الغربية، وإنما تخفيف حدة هذه الكلمة باستخدام "سيطرة إسرائيلية"، أو ما شابه.

وأكدت القناة العبرية أن وزارة الخارجية مضطرة لاستخدام كلمة "أجزاء الضفة الغربية، بدلا من استخدام كلمة "الأجزاء المحتلة"، وذلك خلال الوثائق والأوراق الرسمية، وهو ما نقلته على لسان فريدمان.

صفقة القرن

إن القرار الأخير يندرج ضمن المخطط الأمريكي لتمرير ما يسمى "صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية، لكن مهما كانت المحاولات والمؤامرات سيبقى شعبنا الفلسطيني بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وعلى رأسها السيد الرئيس، محمود عباس، صامدا متمسكا بثوابته الوطنية، وسينتصر المشروع الوطني وصولا لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

قال نبيل أبو ردينة، الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، إن القرار الأمريكي المتعلق بإسقاط صفة "الاحتلال" عن الأراضي الفلسطينية والجولان، هو استمرار لنهج الإدارة الأمريكية المعادي لشعبنا الفلسطيني، والمخالف لكل قرارات الشرعية الدولية.

وأضاف أبو ردينة في تصريح صحفي: "هذه التسميات الأمريكية لن تغير من حقيقة أن الأرض الفلسطينية المحتلة، منذ عام 1967، والجولان العربي المحتل، هي أراض تقع تحت الاحتلال الإسرائيلي، وفق قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي".

الموقف الأمريكي

غير أن هذا الموقف الأمريكي يكتسب، وإن كان رمزيًا، أهمية في سياق الأصوات المنادية داخل الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، على حد سواء، باعتبار الجولان جزءًا من إسرائيل، وفي سياق الدعم المطلق الذي تقدمه إدارة ترامب لتل أبيب، ولرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بالتزامن مع اقتراب انتخابات الكنيست.

وكانت الإدارة الأميركية، فد أقرّت عمليًا بـ"السيادة" الإسرائيلية على القدس المحتلة عبر اعترافها بها عاصمة للاحتلال في ديسمبر 2017، ونقل سفارتها إليها في الـ14 من  مايو الماضي.

ومن ضمن المواقف التي برزت مؤخرًا، في هذا الإطار، ما أعلنه السيناتور الأميركي، ليندسي غراهام، الأول من أمس، الإثنين، بعد جولة له في هضبة الجولان المحتلة برفقة نتنياهو، قال خلالها إنه سيواصل مساعي الدفع بمشروع في مجلس الشيوخ الأميركي للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل.

وفي مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإسرائيلي ، قال غراهام، مساء الإثنين، إن هناك "أجواء إيجابية في البيت الأبيض حول دعم الضم الإسرائيلي لمرتفعات الجولان"، وأضاف: "الجولان منطقة حيوية وإستراتيجية لإسرائيل، ولا يمكنها التخلي عنها"، وتابع غراهام: "آمل أن تقول الإدارة الأمريكية نعم للضم".
   


اضف تعليق