تأجيل الخروج ورفض استفتاء ثانٍ.. قرارات العموم البريطاني


١٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:٥٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي

يبدو أن البرلمان البريطاني وضع يده على ملف بريكست تمامًا إذ منح نفسه سلطة تحديد مسار الخروج من الاتحاد ما يعني نزع صلاحيات واسعة من تيريزا ماي. البرلمان صوت بأغلبية كبيرة ضد إجراء استفتاء ثان كما وافق على تأجيل الخروج.

صوت مجلس العموم البريطاني على طلب تأجيل البريكست إلى 30 يونيو المقبل، وكذلك إجراء تصويت جديد على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع بروكسل.

وأيد 412 نائبًا إرجاء موعد بريكست في حين رفضه 202. وينص طلب الحكومة على تأجيل حتى 30 حزيران/يونيو إذا وافق النواب على الاتفاق الذي توصلت إليه ماي بحلول 20 آذار/ مارس، علما بأنهم سبق أن رفضوه مرتين.

إلى ذلك، رفض المجلس بغالبية كبيرة، الخميس، تعديلاً يطلب إرجاء لبريكست تمهيداً لإجراء استفتاء ثان حول خروج لندن من الاتحاد الأوروبي.

ورفض 334 نائباً هذا التعديل، وأيده 85 وذلك بعد نحو ثلاثة أعوام من استفتاء حزيران/ يونيو 2016 الذي أدى إلى بريكست، وقبل 15 يوماً من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر في 29 آذار/ مارس، وفيما البرلمان والبلاد منقسمان بشدّة حول ترتيبات الخروج من الاتحاد.

وطرح ذلك التعديل مجموعة برلمانية مستقلة تضم نوابًا انشقوا عن حزب العمال ونوابًا من الحزب المحافظ، ويطلب تمديد مهلة العامين التي تنص عليها المادة 50 من اتفاقية لشبونة والخاصة بمغادرة الاتحاد الأوروبي، أي إلى ما بعد 29 مارس، لطرح المسألة على الاستفتاء مرة ثانية.

ورفض النواب المحافظون النص بشكل كبير، فيما امتنع العديد من نواب حزب العمال عن التصويت، وهو حزب المعارضة الرئيسي، بعد أن دعا نوابه، الخميس، إلى رفض دعم النص.

حزب العمال

وبحسب صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، فإن قيادة حزب العمال اتبعت توصيات منظمة "بيبولز فوت" (صوت الناس) التي تنشط من أجل استفتاء ثانٍ، لكن تعتقد أن الوقت لم يحن بعد لطرح المسألة أمام البرلمان.

واستنكر نواب المجموعة المستقلة موقف حزب العمال بعد رفض التعديل.

وكتب شوكا أوما، النائب المنشق عن حزب العمال على تويتر "إدارة حزب (العمال) المشككة في الاتحاد الأوروبي خانت مناصرين وناخبين عماليين اليوم بامتناعها عن التصويت" على التعديل.

إلى ذلك، قالت النائبة آنا سوبري، المتحدثة باسم المجموعة المستقلة، إن "المجموعة المستقلة لن تستلم أبداً". وأضافت في بيان: "سنواصل ممارسة الضغوط لصالح تصويت على اتفاق نهائي لبريكست. سنواصل مساءلة الحكومة، وأن نكون معارضة حقيقية بلادنا بحاجة إليها. الشعب البريطاني يستحق أن يقول الكلمة الأخيرة في بريكست".

ماذا يقول الاتحاد الأوروبي؟

 قال رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، في تغريدة بموقع "تويتر" اليوم "ينبغي الطلب من أعضاء الاتحاد الأوروبي السبع وعشرين أن يكونوا متقبلين لإمكانية تمديد المهلة لفترة طويلة في حال رأت المملكة المتحدة ضروريا أن تعيد النظر في استراتيجيتها والتوصل إلى إجماع حولها".

وقال مراسل بي بي سي لشؤون الاتحاد الأوروبي، كافن كونولي، إنه قبل الموافقة على التأجيل سيرغب نواب الاتحاد الأوروبي بمعرفة طول الفترة التي ترغب المملكة المتحدة فيها وكيف تريد استخدامها.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي "هناك طريقان يمكن عبرهما الخروج من الاتحاد الأوروبي، بوجود اتفاق أو بغيابه. إن استبعاد الخروج بدون اتفاق غير كاف. يجب التوصل إلى اتفاق. لقد توصلنا إلى اتفاق مع رئيسة الوزراء، والاتحاد الأوروبي مستعد لتوقيعه".


اضف تعليق