"سفاح اليمين المتطرف" بث الرعب في قلوب مسلمي أوروبا


١٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

أمستردام -  أثارت مجزرة مساجد نيوزيلندا الخوف والغضب غير المسبوق من قبل المسلمين وغير المسلمين بمختلف دول العالم، بين بيانات إدانة، وبين خوف ظاهر ودعوات بعدم الذهاب لصلاة الجمعة، "بخلاف مقولة ترددت على لسان آلاف من الأمهات "اليميني المتطرف يلاحق أولادنا" الخوف والكراهية أي "الإسلاموفوبيا" باتت تحرمهم من حق الحياة بعد أن حرمتهم من فرص العمل، واليوم دعوات لقتلهم بالمساجد .

فرنسا

أدانت الدكتورة جيهان جادو سفيرة النوايا الحسنة بفرنسا وعضو بلدية فرساي الفرنسية، وبشدة بأسم سيدات مصر في المهجر، ما حدث اليوم من مجازر بشرية وعملية إرهابية في اثنين من مساجد نيوزيلندا.  والتي راح ضحيتها 49 قتيلا، و48 جريحًا، حيث شهدت كرايست تشيرش هجوم إطلاق نار على مسجدين مختلفين الأول في مسجد بشارع دينز والثاني في مسجد بشارع لينوفو.

وأضافت: نؤكد على أن الإرهاب لا دين له وأن الذين يلصقون الإرهاب بالدين الإسلامي جانبهم الصواب وأننا باسم الجاليات العربية المسلمة ندين وبشدة كافة أنواع العنف والاضطهاد الديني والعنصرية التي كثرت تلك الآونة.

ونتمني من المنظمات العالمية التحرك الفوري تجاه تلك الأعمال الإجرامية التي يزهق على إثرها الأرواح البريئة، وأوضحت جادو أن هناك في كل الأديان مجموعة من المتشددين الذين يسيئون إلى أي ديانة لذلك نتمنى التحرك السريع لتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام وعن أي ديانة أو أي فكر متطرف كاره للأخر ونؤكد على احترام حرية الأديان السماوية.  ومبدأ التعايش السلمي ونبذ كل عمل إرهابي وفكر عنصري يؤدي بحياة الأبرياء.

هولندا

أكدت رعد الفيصل عضو الجالية العراقية بهولندا أنها منعت ابنها من الذهاب لصلاة الجمعة على إثر حادث الاعتداء على مساجد بنيوزيلندا، وأوضحت أن الظاهرة التي انتشرت مؤخرا بأوروبا،  تحمل الكثير من دعوات الكراهية ضد أولاد المسلمين، وأكملت بالتالي تحرم أولادنا من الحصول على فرص للعمل والحياة الكريمة، حتى جاء التهديد الأخير لنصبح في حالة من الخوف أمنيا واقتصاديا وسياسيا، وأضافت الفيصل موضحا، نحن نكره داعش كما نكره اليميني المتطرف كلاهما عدو للسلام وينشر ثقافة الكراهية، ولذلك لابد من أسلوب حوار معتدل في الشارع الأوروبي وإلا تفقد أوروبا حريتها التي طالما تحدثت عنها.  

أمريكا

ومن جانبها أوضحت  الناشطة وعضوة الجالية المصرية البارزة بأمريكا إيمان وهمان، أن منفذ هجوم إطلاق نار داخل مسجد في مدينة كرايست شيرش النيوزلندية، الجمعة، بتسجيل فيديو مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي  " الفيس بوك"، بمعنى آخر يستخدم طريقة داعش ويوثق عمليته الإرهابية، التي خلفت مقتل 49 قتيلا و48 مصابا، وهذا يعني استمرار سيناريو الإرهاب والثمن يدفعه الأبرياء ولا حل إلا بنشر الفكر السلمي، و بيانات إدانة  من العالم كله يظهر رفضه لهذا العمل المشين المجرم، ومحاكمة صارمة لكل من يشارك في عمل إرهابي مهما كانت جنسيته، " الجميع متساوي في الفكر والعقاب سواء كان "داعش أو اليميني المتطرف" الذي ينشر ثقافة العداء والكراهية للآخر.

بريطانيا

وصفت ماجدة صقر منسق الحملة الشعبية لدعم مصر ببريطانيا و بمختلف دول العالم،  مجزرة مسجد النور بأنه الحادث الأبشع للمسلمين بالغرب، وأكملت للأسف الجميع يدفع ثمن الإرهاب، واليوم تأكدنا أن الارهاب بلا دين ولا وطن وأنه مرض أصاب العالم كله، ويجب التصدي له بكل قوة، وأكدت أنها معركة  فكر متطرف ويجب أن تتوحد الصفوف لمواجهتها، وأضافت مؤكدة، أسوأ من هذا.. لم يأتِ بعد، نيران الكراهية لازالت تتأجج علي جناح رياح السموم القادمة.

ألمانيا

وقال محمد المصري من ألمانيا أنهم دواعش الغرب، وأكمل اليمين المتطرف يستهدف العرب والمسلمين بكل الاشكال، وأصبح هناك خطورة  على مستقبل الإسلام والمسلمين في أوروبا، وبات السؤال المطروح للنقاش ماذا بعد مساجد نيوزيلندا، الذي راح ضحيتها 49 قتيلا " شهيدا" بلا ذنب، وبخلاف 48 مصابا، وهذا الحادث لا شك يوازي عمل داعش الإرهابية وتنظيم القاعدة، وأوضح المصري أن *التجهيزات، وبشاعة تكتيك التنفيذ.. تفوق فداحة ال ٥٠ ضحية والمصابين

إيطاليا  

ومن جانبها قالت منال محمد من الجالية المغربية بإيطاليا، قالت المذبحة والهجوم على مسجدين أثناء صلاة الجمعة اليوم  تأكيد على أن اليمين المتطرف والدواعش وجهان لعملة واحدة، واليمين المتطرف في أوروبا يحض على العنصرية وكراهية الأجانب،والحل المواجهة ، ومحاربة الإسلاموفوبيا  والبحث عن طرق تسهل التعايش السلمي، ومنع حديث الكراهية بين أبناء المجتمع الواحد

إسبانيا

عبد الله الأردني من إسبانيا سأل لماذا يتم السكوت على شيطنة الإسلام، ومن السبب وراء كراهية وخوف الغرب من الإسلام والمسلمين، وأضاف مجيباً بالتأكيد هم أنفسهم الذين يستهدفون البلاد الإسلامية. 

السويد

أدانت الجالية العربية بالسويد  بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الغادر الجبان الذى استهدف مسجدين في مدينة "كرايست تشيرش" في نيوزيلندا، اليوم الجمعة 8 رجب 1440 هجري الموافق 15 مارس 2019 م، وأدى إلى استشهاد وإصابة عدد من المصلين

وأكدت أن هذه الأعمال الإرهابية الغادرة والجبانة التي تقوم بها عصابات إجرامية عنصرية، تُعد جريمةً بشعةً تنافي كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية، وتنم عن كراهية بغيضة وتمييز عنصري ضد المسلمين

وطالب محمد حافظ  عضو الجالية المصرية باستوكهولم،  بضرورة إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المساجد والضرب بيد من حديد على من يحاولون تهديد الوئام الاجتماعي ومن يقف ورائهم، والتصدي بكل حزم للدعوات العنصرية وخطابات الكراهية ضد المسلمين، مؤكدًا على ضرورة تكاتف جهود دول العالم في مواجهة الإرهاب، بما يسهم في وضع حد للداعمين له، ومحاصرة عناصره الإجرامية، وتجفيف منابع تمويله، وتقويض قدرته على تنفيذ مخططاته الخبيثة

آراء على مواقع التواصل الاجتماعي

الشيخ جمال الضاري المنسق العام للمشروع الوطني العراقي، يرى  أنه، مرة أخرى يثبت "الإرهاب أن لا دين له ولا وطن"، حيث استفاق العالم صباح "الجمعة المباركة على وقع هجوم إرهابي أسفر عن مجزرة بربرية يندى لها جبين الإنسانية"، وأضاف الضاري منفذ المجزرة إرهابي عنصري متطرف اقتحم بعد تخطيط مسبق  مساجد آمنة في نيوزيلندا ليقتل بدم بارد عشرات المصلين الأبرياء مستبيحا بذلك كل القيم السماوية والأعراف الانسانية، لا يسعنا أمام هذا المصاب الكبير إلا ان نُعزي عائلات الضحايا ونؤكد ضرورة أن تتوحد جهود المجتمع الدولي على محاربة العنصرية والتطرف بكل اشكاله من أجل عالم آمن ينعم فيه الجميع بالسلام


التعليقات

  1. عبدالله العثامنه ١٧ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٣٩ ص

    الارهاب: دينٌ مستقل؛ أنبياؤه كُثر.

اضف تعليق