مشاريع الرياض الكبرى.. لحياة أفضل


١٩ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٤٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود طلعت

في إطار تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 وبتكلفة إجمالية تبلغ 86 مليار ريال، أطلق العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، 4 مشاريع ضخمة في مدينة الرياض، تضم (حديقة الملك سلمان - الرياض الخضراء - المسار الرياضي - الرياض آرت).

وتأتي هذه المشاريع الأربعة في إطار تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، ومن المتوقع أن تسهم في إيجاد 70 ألف فرصة عمل جديدة للمواطنين في مختلف القطاعات.


نحو حياة أفضل

تهدف المشاريع إلى مضاعفة نصيب الفرد من المساحة الخضراء في الرياض 16 ضعفاً، عبر إنشاء أكبر حدائق المدن في العالم، وزارعة أكثر من 7 ملايين ونصف المليون شجرة في كافة أنحاء مدينة الرياض".

كما تهدف إلى تعزيز الجوانب الثقافية والفنية عبر إنشاء مجموعة من المتاحف والمسارح والمعارض وصالات السينما وأكاديميات الفنون، وتحويل مدينة الرياض إلى معرض مفتوح زاخر بالأعمال الإبداعية من خلال تنفيذ 1000 معلم وعمل فني من إبداعات فنانين محليين وعالميين.



وترمي المشاريع إلى تشجيع السكان على ممارسة الرياضات المختلفة واتـباع أنماط صحية في الحياة عبر إنشاء مسار رياضي يربط شرق المدينة بغربها بطول 135 كيلومترا، يشتمل على مسارات مخصصة للدراجات الهوائية للهواة والمحترفين، وأخرى للخيول، بالإضافة إلى مسارات للمشاة، ومراكز رياضية وثقافية.

كما ستوفر فرصا استثمارية واعدة أمام المستثمرين من داخل المملكة وخارجها، بإجمالي استثمارات تقدّر قيمتها بنحو 50 مليار ريال، تشمل: مشاريع سكنية وفندقية ومكتبية وتعليمية وصحية ورياضية وترفيهية وتجارية.

ويجري حاليا استكمال إعداد الدراسات والتصاميم لهذه المشاريع التي من المقرر انطلاق أعمال تنفيذها خلال النصف الثاني من العام الحالي 2019.


حديقة الملك سلمان

تسهم حديقة الملك سلمان في تقديم خيارات متنوعة رياضيا وثقافيا وفنيا وترفيهيا لسكان الرياض وزوارها، والمساهمة في تحسين جودة الحياة في المدينة بما يتوافق مع أحد أهداف رؤية المملكة 2030م برفع تصنيف الرياض بين نظيراتها من مدن العالم.

وتقام حديقة الملك سلمان على مساحة 13.4 كيلو متر مربعا في أرض قاعدة الملك سلمان الجوية (مطار الرياض القديم)، مشكلة أكبر حدائق المدن في العالم.



وتتميز الحديقة بموقعها المحوري الذي يتوسط مدينة الرياض، ويرتبط بستة من طرقها وشرايينها الرئيسية، وبمشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام عبر خمس محطات على الخط الأخضر من قطار الرياض، و10 من محطات حافلات الرياض، مما يسهل الوصول إلى الموقع من كافة أرجاء المدينة.

وتعد حديقة الملك سلمان بمثابة مشروع بيئي ترفيهي ثقافي استثماري، يضم حدائق ومناطق خضراء وساحات مفتوحة تزيد مساحتها على 9.3 مليون متر مربع.


المســار الرياضي

يسهم المسار الرياضي في تشجيع السكان على اتباع أنماط صحية في التنقل، والتحفيز على ممارسة الرياضات المختلفة وبشكل خاص المشي وركوب الدراجات والخيول، في محيط زاخر بالأنشطة والفعاليات الفنية والثقافية والترفيهية والبيئية، بما ينسجم مع أهداف وتوجهات "رؤية المملكة 2030".

ويمتد مشروع المسار الرياضي بطول 135 كيلو مترا ، مخترقا مدينة الرياض، ليربط بين وادي حنيفة في غرب المدينة ووادي السلي في شرقها.



ويضم أنشطة رياضية وثقافية وترفيهية وبيئية، من بينها 85 كيلو مترا من مسارات الدراجات للهواة، و135 كيلو مترا من مسارات الدراجات للمحترفين، و123 كيلو متراً من مسارات الخيول، وممرا آمنا ومشجرا للمشاة على طول المسار.

كما يضم المسار مسطحات خضراء ومناطق مفتوحة بمساحة تزيد على 3 ملايين ونصف المليون متر مربع، يتم تشجيرها بواسطة 120 ألف شجرة جديدة يتم ريّها بالمياه المعالجة بنسبة 100%، فضلا عن مجموعة من المعالم والأيقونات الفنية التي تنتشر على امتداد المسار.


الرياض الخضراء

يسهم مشروع الرياض الخضراء، في رفع نصيب الفرد من المساحة الخضراء في المدينة، وزيادة نسبة المساحات الخضراء الإجمالية فيها من خلال إطلاق نشر وتكثيف التشجير في كافة عناصر المدينة ومختلف أرجائها، مع تحقيق الاستغلال الأمثل للمياه المعالجة في أعمال الري، بما يساهم في تحسين جودة الهواء وخفض درجات الحرارة في المدينة، وتشجيع السكان على ممارسة نمط حياة أكثر نشاطاً وحيوية بما ينسجم مع أهداف توجهات "رؤية المملكة 2030".

ويغطي برنامج التشجير في المشروع معظم عناصر ومكونات المدينة، بما يشمل: 3330 حديقة، 43 متنزهاً كبيراً، 9000 مسجد، 6000 مدرسة، 64 منشأة جامعة وكلية، 390 منشأة صحية، 1670 منشأة حكومية، 16.400 كيلو متر طولي من الشوارع والطرق، 2000 موقع لمواقف السيارات، 1.100 كيلو متر طولي من الأحزمة الخضراء ضمن خطوط المرافق العامة ( أبراج نقل الكهرباء ومسارات أنابيب البترول)، 175 ألف قطعة أرض فضاء ، 272 كيلو متراً من الأودية وروافدها.



ولتوفير كميات الري المطلوبة للمشروع، سيتم إنشاء شبكات جديدة باستخدام المياه المعالجة التي تهدر في الأودية، مما يسهم في رفع معدل استغلالها في المدينة من 90 ألف متر مكعب حالياً، إلى أكثر من مليون متر مكعب يوميا.

وستسهم أعمال التشجير في تحسين جودة الهواء عبر الحد من ثاني أوكسيد الكربون بنسب تتراوح ما بين 3 و 6% وزيادة نسبة الأوكسجين والرطوبة وتقليص الغبار في الهواء، وخفض درجات الحرارة بمقدار 1.5 إلى 2 درجة مئوية خلال فصل الصيف على مستوى المدينة.


الرياض آرت

يسهم مشروع الرياض آرت، في تعزيز الجوانب الثقافية والفنية والترويحية في المدينة عبر تنفيذ 1000 معلم وعمل فني لفنانين محليين وعالمين، تساهم في تحسين جودة الحياة في المدينة، وتعزيز مكانتها كوجهة عالمية تجمع بين الأصالة والمعاصرة، انطلاقا من أهداف توجهات "رؤية المملكة 2030".

ويتضمن المشروع 10 برامج تغطي: الأحياء السكنية، الحدائق، المتنزهات، الميادين، الساحات العامة، محطات النقل العام، جسور الطرق، جسور المشاة، مداخل المدينة، وكافة الوجهات السياحية في المدينة.



وسيسهم مشروع الرياض آرت في إطلاق آفاق جديدة للحركة الإبداعية في المدينة، وجعل الرياض حاضنة للأعمال الفنية الإبداعية وملتقى للفنانين والمختصين والمهتمين من كافة أرجاء العالم.

كما يسهم في خلق فرصة مميزة أمام الفنانين المحليين والعالميين لطرح إبداعاتهم أمام سكان وزوار المدينة، وتعزيز القيم المجتمعية والتفاعل الحضاري والتبادل المعرفي والتعاون الإبداعي في المجتمع، وتحفيز الحركة السياحية والترفيهية في المدينة.






اضف تعليق