قبيل انتخابات إسرائيل.. غزة في قبضة "ألسنة اللهب"


٢٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - أشرف شعبان 
 
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له، اليوم الإثنين، أنه بدأ في تنفيذ ضربات على مواقع تابعة لحركة المقاومة حماس في قطاع غزة، بعد ساعات من سقوط الصاروخ، وذلك بالتزامن مع اعتراف دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، في مؤتمر صحفي واحد من داخل البيت الأبيض.



الاعتداء على غزة جاء بعد سلسلة من تهديدات أطلقها قادة سياسيون وعسكريون، عقب سقوط صاروخ من قطاع غزة على منطقة كفار سابا التابعة لتل أبيب.


ونقلت رويترز عن شهود عيان سماعهم دوي انفجارات في غزة قبل صدور بيان جيش الاحتلال.


وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أبلغ المستوطنين الإسرائيليين قرب القطاع باقتراب موعد شن هجمات على غزة، كما قررت فتح الملاجئ العامة بمدينتي ريشون لتسيون (جنوبي تل أبيب) وبئر السبع.

واستهدف الاحتلال الإسرائيلي مجموعة من المناطق قال: إنها أهداف تابعة لحركة حماس، ومنها، موقع البحرية شمال غرب مدينة غزة، ومقر الأمن الداخلي التابع لحركة "حماس" في حي الرمال داخل مدينة غزة، واستراحة تتبع لألوية الناصر صلاح الدين شمال غرب مدينة غزة، وأراضي زراعية في كل من شمال مدينة غزة في بيت لاهيا، وفي منطقة الزنة شرق خان يونس، وشرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ومنطقة صوفا شرق رفح، وشرق المغازي وسط القطاع، وبالقرب من تلة المنطار شرق الشجاعية، وشركة الملتزم للتأمين وتدمير المبنى بالكامل وسط مدينة غزة، ومنطقة جبل الريس شرق حي التفاح شرق مدينة غزة.


وأغارت مقاتلات حربية على مبنى مكون من 3 طوابق في حي صبرا في مدينة غزة، ويجري الحديث عن مقر سري لحماس يستخدمه جهاز الأمن العام والمخابرات العامة والاستخبارات العسكرية التابعة للحركة، كما تداولت وسائل الإعلام أخبارا عن استهداف مقر حكم مركزي تابع لحماس.

ودفع جيش الاحتلال بلواءين من المشاة والمدرعات إلى حدود قطاع غزة، واستدعى عددا من جنود الاحتياط لتفعيل المنظومات الدفاعية المضادة للصواريخ. كما أقام مقر قيادة فرقة عسكرية هناك، بحسب المتحدث بجيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي.

وكان جيش الاحتلال قد أغلق معبر بيت حانون للأفراد، ومعبر كرم أبوسالم للبضائع، شمال قطاع غزة، كما أغلق المساحات البحرية المتاحة للصيد بالكامل أمام الصيادين الفلسطينيين حتى إشعار آخر.

وبحسب مصادر إسرائيلية، فإن الغارات قد تستمر 24 ساعة، وما زالت الطائرات الإسرائيلية تحلق بشكل مكثف على مستويات منخفضة في أنحاء متفرقة من أجواء قطاع غزة.

وذكرت مصادر محلية، أن طائرات حربية إسرائيلية من نوع "إف 16"، قصفت بعدة صواريخ موقع البحرية التابع لحركة حماس شمال قطاع غزة، وموقع عسقلان غرب مدينة بيت لاهيا.

كما دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مكتب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الذي يقع في حي الرمال في شمال قطاع غزة، بثلاثة صواريخ.



وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه، داعيا "الأطراف المعنية إلى ضبط النفس" في غزة، فيما حذرت موسكو من موجة عنف جديدة في الشرق الأوسط.

بدورها أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، رفع حالة الجهوزية والاستعداد في كافة المستشفيات ووحدات الإسعاف والطوارئ، تحسبا لوقوع إصابات في صفوف المواطنين، داعية إياهم أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر.



اضف تعليق