"أوبر" تستحوذ على "كريم".. مكاسب عديدة وترقب للمستخدمين والسائقين


٢٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

أخيرًا، وبعد عديد الأنباء التي تحدثت عن اعتزام شركة "أوبر" العالمية المتخصصة في خدمات النقل التشاركي، الاستحواذ على منافستها "كريم"، وذلك في منطقة الشرق الأوسط، فقد تم تتويج الاتفاق بين الجانبين، إلى واحدة من أكبر الصفقات بين المنطقة في عام 2019، بلغت قيمتها 3.1 مليار دولار.

وقد حققت شركات سعودية مثل "مجموعة الطيار للسفر"، و"المملكة القابضة" أرباحًا، أكثر من 2.2 مليار ريال سعودي، للشركتين معًا.

وفي أول التصريحات تعقيبًا على الصفقة التاريخية، قال الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم"، حاكم دبي، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، عن "أوبر" و"كريم" وغيرهما: "كلها شركات خرجت من صحراء دبي".

وجاءت تغريدة حاكم دبي على حسابه بموقع "تويتر" قائلًا: "قبل 20 عاما في عام 1999، أسسنا في صحراء دبي مدينة للإنترنت والتجارة الإلكترونية… شكك الكثيرون في هذه الفكرة… اليوم بيعت شركة كريم لأوبر بـ11 مليار درهم… وقبلها شركة سوق بعدة مليارات من الدراهم لأمازون".

وتابع حاكم دبي إن "العالم يفتح الطريق لمن يعرف أين يريد الوصول".

على الجانب الآخر، بدا جمهور المنتفعين من الشركتين، في حالة من التوجس والريبة، جراء الصفقة، خشية ارتفاع أسعار تعاريف الركوب، فضلًا عن أوضاع السائقين لدى الشركتين، وهو ما سعت "أوبر" إلى بث نوع من الطمأنينة لدى الطرفين، اللذين يمثلان العمود الفقري للشركة الرائدة.

تفاصيل الصفقة




تحولت صفقة استحواذ شركة "أوبر" العالمية، على منافستها "كريم"، إلى مثار اهتمام مختلف الصحف ووسائل الإعلام العربية، اليوم الثلاثاء، حيث دارت في الكواليس أنباء متواترة عن عزم "أوبر"، على الخطوة الاقتصادية الكبرى، فيما أضحى ذلك حقيقة وواقع اليوم.

فقد توصّلت كلّ من شركتي "أوبر" و"كريم" إلى اتفاقية سوف تستحوذ بموجبها "أوبر" على شركة "كريم" مقابل 3.1 مليار دولار أمريكي، تتكون من 1.7 مليار دولار أمريكي من سندات القرض القابلة للتحويل و1.4 مليار دولار نقدًا.

تبقى عملية استحواذ شركة كريم خاضعة لموافقات الجهات التنظيمية ذات الصلة، ويُتوقع إتمام الصفقة خلال الربع الأول من عام 2020.

وستستحوذ أوبر على جميع أعمال التنقل والتوصيل والدفع الخاصة بكريم في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط الكبير، والتي تمتد من المغرب إلى باكستان، وتضم أسواقا رئيسية من ضمنها مصر والأردن وباكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وبمجرد إتمام الصفقة، سوف تكون كريم مملوكة بالكامل لشركة أوبر ولكنها ستحافظ على اسمها التجاري، وسيقود أعمال كريم أحد مؤسسيها ورئيسها التنفيذي مدثر شيخة، بإشراف مجلس إدارة سيتكوّن من ثلاثة أعضاء ممثلين عن أوبر وعضوين ممثلين عن كريم، وسوف تقوم كل من أوبر وكريم بتشغيل خدماتهما الإقليمية وأسمائهما التجارية بشكل مستقل.

وبهذه المناسبة، صرح "دارا خسروشاهي"، الرئيس التنفيذي لـ "أوبر"، قائلًا "إنها لحظة مهمة بالنسبة إلينا في أوبر، حيث نستمر في توسيع قدرات منصتنا في جميع أنحاء العالم، لقد أثبتت كريم قدرتها على تطوير حلول مبتكرة ومحلية وهي تلعب دورًا رئيسًا في تشكيل مستقبل التنقل الحضري في المدن في منطقة الشرق الأوسط، حيث أصبحت واحدة من أنجح الشركات الناشئة في المنطقة،إنني على ثقة من أننا، بالعمل عن كثب مع مؤسسي كريم، سنحقق نتائج استثنائية تصب في مصلحة الركاب والسائقين والمدن في هذا الجزء من العالم الذي يتميز بسرعة تطوره".

من جانبه، صرح "مدثر شيخة"، الرئيس التنفيذي لـ "كريم"، قائلًا "إن توحيد الجهود مع أوبر من شأنه أن يساعدنا على الوصول بشكل أسرع إلى الهدف الذي وضعته كريم لنفسها والمتمثل في تبسيط حياة الناس وتحسينها وتسهيلها، بالإضافة إلى بناء منظمة كبيرة ومتميزة تُلهم الأشخاص، إن الفرص المتعلقة بالتنقل واستخدام الإنترنت على نطاق أوسع في المنطقة هائلة وغير مستغَّلة، ولديها القدرة على العبور بالمنطقة إلى المستقبل الرقمي، ولم نكن لنجد شريكًا أفضل من أوبر بقيادة دارا لتحقيق هذه الفرصة، هذه لحظة مهمة بالنسبة لنا وللمنطقة، وستكون بمثابة حافز ومسرّع للنظام البيئي التقني في المنطقة من خلال توفير المزيد من الموارد لأصحاب المشاريع الناشئة من المستثمرين المحليين والعالميين".

مكاسب عديدة


مع الإعلان رسميًا عن الصفقة الكبرى بين "أوبر" و"كريم"، حققت عدد من الأسهم السعودية المدرجة في السوق جملة من الأرباح الكبيرة.

ومن المفيد هنا، التذكير بأن هناك 3 شركات سعودية مدرجة تمتلك حصصا مختلفة في شركة "كريم"، حيث تبلغ حصة شركة "الاتصالات السعودية  STC" نحو 8.8%، وحققت أكثر من مليار ريال أرباحًا.

أما "المملكة القابضة" فتبلغ حصتها 7% في "كريم" 485 مليون ريال، فيما حققت مجموعة "الطيار" أرباحاً إجمالية 1.78 مليار ريال جراء بيع حصتها في "كريم" والتي كانت 17.7%.

وفي نهاية جلسة اليوم الثلاثاء، ارتفع سهم مجموعة الطيار للسفر بنسبة 9.98% إلى مستوى 28.65 ريال، فيما تراجع سهم الاتصالات السعودية بنسبة 0.37%، وارتفع سهم المملكة القابضة بنسبة 0.57%.

وفي إطار الحديث عن المكاسب، قال الرئيس التنفيذي لـ"أوبر"، " دارا كورسروشاهي" عبر حسابه على "تويتر"، اليوم الثلاثاء: "اتفقنا اليوم على الاستحواذ على شركة كريم إحدى أبرز قصص النجاح في الشرق الأوسط، وشهادة على مكانة دبي مركزاً عالمياً للابتكار وريادة الأعمال".

من جانبه، غرد الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة "كريم مدثر شيخة"، قائلاً: "ممتنون لرؤية نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولدبي التي ساهمت في توفير مركز جذب لأفضل المواهب العالمية وساهمت في قصص نجاح إقليمية مثل قصة كريم.. شكراً لكم بالنيابة عن كل من استفاد من نجاحات كريم".

مخاوف وترقب.. والشركتان تردان


بات الآلاف من مستخدمي خدمات "أوبر" و"كريم" في حالة من الترقب، المشوبة بالخوف، من مستقبل الوسيلة المفضلة لهم، وما ستؤول إليه الأسعار بعد الصفقة الأخيرة.

فبحسب صحيفة "الوطن" المصرية، أفادت "رحاب علي"، وهي من مستخدمي أبلكيشن "أوبر"، أنها تفضله عن التاكسي العادي في الذهاب لبعض الأماكن التي لا تعرف طريق الوصول إليها بالمواصلات، إلا أنها فوجئت بقرار ضم الشركتين وهو ما أثار تساؤلا داخلها، عن زيادة سعر الرحلة بعد دمج أوبر لكريم من عدمه.

أما "سارة محمد"، والتي اعتادت استخدام كلا من"أوبر وكريم" ولاحظت الفرق أحيانًا في مستوى جودة ونظافة بعض السيارات عن البعض الآخر، فقد علقت على قرار الدمج قائلة: "أهم حاجة جودة العربيات متقلش بعد دمج الشركتين".

وعلى غرار المخاوف السابقة، عبرت "أسماء محمد" عن مخاوفها من رفع سعر تعريفة الأجرة بعد دمج الشركتين، على اعتبار أنه الاختيار الوحيد أمام الجمهور بعد التاكسي الأبيض، قائلة "خايفة يغلوا السعر ومفيش بديل ليه".

وفي إطار المخاوف السابقة، والمتوقعة بالطبع، حرصت الشركتين على إرضاء عملائها، وموظفيها في الوقت ذاته، حيث أرسلت شركة "أوبر" رسالة إلى مشتركيها تؤكد فيها توصلها لاتفاقية للاستحوذ على شركة كريم، موضحة أن الشركتين ستستمران بالعمل من خلال التطبيقات والعلامات التجارية الخاصة بكليهما تماما، كما هو الحال الآن بما فى ذلك العمليات والتشغيل.

فيما أرسل الرئيس التنفيذى لشركة كريم، رسالة إلى عملاء الشركة يؤكد توصل الشركة إلى اتفاق مع شركة كريم، بشأن الاستحواذ على العلامة التجارية التى تتخذ من دبى مقرا لها مع استمرار العلامة التجارية لـ"كريم".

وطمأن مصدر مسؤل بشركة "أوبر"، عملاء الشركة بشأن التسعيرة الخاصة بالشركة،  موضحًا أن الاندماج سيعمل على مزيد من الاتساع في خدمات التنقل وزيادة المنتجات الجديدة، مع تقديم الخدمات الجديدة للعملاء، مضيفًا أن ذلك لن يعمل على ارتفاع التسعيرة بل العكس.

أما بشأن السائقين، فقال مصدر مسؤول في "أوبر"، إن خطة الشركة الرامية إلى زيادة أعداد السائقين بها لن تتغير، مشيرًا إلى أن الشركة يعمل بها نحو 200 ألف سائق في مصر.

ووفقًا لصحيفة "الوطن" المصرية، أضاف في تصريح أنه :"لا مساس بأى سائق يعمل لدينا، ونستهدف زيادة السائقين إلى 250 ألف بنهاية العام الجاري".


الكلمات الدلالية كريم سوق الأسهم السعودية أوبر

اضف تعليق