تثبيت الحق الفلسطيني وعروبة الجولان السوري تتصدران القمة الأردنية المغربية


٢٨ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٥٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية -علاء الدين فايق


عمّان _ انعقدت في الدار البيضاء، قمة ملكية ثنائية جمعت العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ونظيره الملك محمد السادس، كانت القضية الفلسطينية وملفات اقتصادية على سلم أولوياتها.

وبحسب بيان صادر عن الديوان الملكي حصلت رؤية على نسخة منه، اليوم الخميس، أكد الزعيمان أن الدفاع عن القدس ومقدساتها وحمايتهم من كل محاولات تغيير وضعهم التاريخي والقانوني والسياسي، ومعالمهم الدينية والحضارية الإسلامية والمسيحية أولوية قصوى للبلدين.

وجدد الزعيمان، خلال مباحثاتهما التي تأتي قبيل انعقاد القمة العربية في تونس الأحد المقبل، دعمهما الكامل للشعب الفلسطيني في استرجاع جميع حقوقه المشروعة وتمكينه من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس القرارات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين.

وأكد الجانبان رفضهما لجميع الخطوات والإجراءات الأحادية التي تتخذها إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم، والوضع الديموغرافي والطابع الروحي والتاريخي في القدس الشرقية، وخصوصا في المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة.

من جانبه، أكد الملك محمد السادس أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية، التي يتولاها الملك عبد الله الثاني على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، ودورها الرئيس في حماية هذه المقدسات، وهويتها العربية الإسلامية والمسيحية، وخصوصا المسجد الأقصى / الحرم الشريف.

وشدد وعلى دور إدارة أوقاف القدس والمسجد الأقصى الأردنية، باعتبارها السلطة القانونية الوحيدة على الحرم، في إدارته وصيانته والحفاظ عليه، وتنظيم الدخول إليه.


وفيما يتصل بالعلاقات الثنائية، اتفق الزعيمان على الارتقاء بالتعاون بين البلدين إلى مستوى شراكة استراتيجية متعددة الجوانب، وإدامة نهج التشاور والتنسيق بينهما.

كما اتفق الزعيمان على إقامة مشاريع ملموسة في مجالات محددة كالطاقة المتجددة والزراعة والسياحة، إضافة إلى تبادل الخبرات في مجالات التأهيل المهني في التخصصات المرتبطة بقطاعات السياحة والصناعات الغذائية والبناء والأشغال العامة وإدارة الموارد المائية.

َواتفق القائدان على إرساء مشاريع ملموسة في مجالات محددة كالطاقة المتجددة والفلاحة / الزراعة والسياحة، وعلى أن تقوم بعثة اقتصادية مغربية، تضم ممثلين عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمجموعة المهنية لبنوك المغرب، بزيارة إلى الأردن لبحث فرص الاستثمار والتعاون بين القطاع الخاص في البلدين.

سوريا والعراق حاضرتان

على صعيد الأزمة السورية، أكد الزعيمان ضرورة وجود دور عربي فاعل وتكاتف الجهود لإنهاء الأزمة السورية، عبر حل سياسي، وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254، يقبله السوريون ويحفظ وحدة سوريا وتماسكها، ويعيد لسوريا أمنها واستقرارها ودورها في منظومة العمل العربي المشترك، ويوجد الظروف الكفيلة بعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم ليسهموا في إعادة إعماره.

وأكد الملكان أنه، وفقا لقرارات الشرعية الدولية، فإن الجولان أرض سورية محتلة، وقرار إسرائيل ضم الجولان المحتل هو قرار لا شرعي وباطل، ويشكل خرقا لقرارات الشرعية الدولية، وخصوصا قرارات مجلس الأمن.

وفيما يتعلق بالعراق، أبدى الزعيمان ارتياحهما بالانتصار الذي حققته بغداد، بتضحيات كبيرة، على تنظيم داعش الإرهابي، وأكدا وقوف الأردن والمغرب إلى جانبه في عملية إعادة الإعمار وتثيبت الاستقرار.


اضف تعليق