رفع أجرة التاكسي الأصفر يثير غضب الأردنيين.. وناشطون: القرار لصالح "أوبر"


٠١ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - علاء الدين فايق

عمّان - أثار قرار الحكومة الأردنية، اليوم الإثنين، رفع أجرة التكسي الأصفر، غضبًا واسعًا لدى الرأي العام، وجاء القرار متزامنًا مع بدء تطبيق قرار رفع أسعار المشتقات النفطية في المملكة.

وقرر مجلس إدارة هيئة النقل البري، تعديل فتحة العداد للتكسي الأصفر لتصبح 350 فلسًا، بعدما كانت 250 فلسًا "ربع دينار أردني".

وبحسب بيان صادر عن الهيئة، حصلت "رؤية" على نسخة منه، فإن القرار تضمن أيضًا تحديد أقل قيمة يتقاضاها التكسي الأصفر لأي طلب داخلي بدينار واحد.

كما تم تعديل تعرفة الانتظار لتصبح 2.5 دينار لكل / ساعة "أكثر من 3 دولار أمريكي".

وأوضحت الهيئة، أنها خاطبت مؤسسة المواصفات والمقاييس للبدء بتعديل العدادات بالمشاغل الرسمية المعتمدة.

وفور إعلان القرار، شرع الأردنيون في انتقاده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن غضبهم من ذلك، فيما أبدوا "سخطهم" على الحكومة التي تتخذ قرارتها دونما شعور بحالة المواطن الأردني ووضعه الاقتصادي الصعب.

وكتب ناشط في تعليقه على القرار "يعني فتح العداد 35 قرش هاي فهمناها بس الحد الأدنى للطلب دينار شو يعني ؟؟؟!!! يعني مثلا إذا ركبت والمشوار قريب مثلا طلع العداد 60 أو 75 قرش لازم أدفع الدينار كامل بكل الأحوال ؟؟؟!!!إذا هيك هذا ظلم كبير على الركاب وحرام".

وكتبت ناشطة " الحكومة عنا بتراضي جميع الأطراف على حساب جيبة المواطن المسخم وبعدين بتحكو ليش الواحد بيروح للبنوك ياخذ قرض يشتري سيارة".

وعلق ناشط " حلو المشكلة على حساب المواطن قبل هذا الإجراء الزموهم باحترام الراكب وقبول الطلب لكل الاتجاهات وراقبوهم لان بعضهم يحتاج المراقبة".

وتشهد المملكة احتجاجات كثيرة يخوضها أصحاب التاكسي الأصفر، والذين يقدر عدد بالآلاف، ويعترضون في كل مرة على أجورهم المنخفضة، والسماح بعمل وسائط النقل الذكي ممثلة بأوبر وكريم.

وبعد انتقال ملكية كريم لأوبر رسميًا في صفقة تزيد عن 3 مليار دولار أمريكي، ستكون أوبر الناقل الأشهر في المنطقة والأردن بهذه الميزة.

وسبق وأعلنت أوبر قبل الصفقة بأسابيع، سعيها، لانضمام 100 ألف سائق أردني لديها بحلول العام 2025،بعد إعلان ترخيصها رسمياً في المملكة.

وقالت الشركة في بيان لها "انطلاقاً من النمو الكبير الذي تشهده الشركة، وسّعت أوبر نطاق أعمالها في العديد من مدن المملكة؛ حيث يتمكن اليوم سكان عمّان، والزرقاء، وإربد، والسلط، ومادبا من الوصول إلى منصة أوبر التي توفر لهم وسائل تنقل موثوقة بتكلفة معقولة وبضغطة زر."

ويرى البعض أن قرار رفع أجرة التاكسي الأصفر، لن يصب في مصلحة أصحابها، طالما أن تسعيرة العمل بها قريبة من "أجرة السيارات العاملة بالتطبيق الذكي".

وقال ناشط " بعد هذا القرار، التكسي الأصفر يحتضر وبعد أيام وشكله رح ينتهي وقته ويختفي .. القرار أصلا مش بمصلحتهم نهائي طالما في بدائل وخيارات كثيرة حاليًا".



الكلمات الدلالية الأردن أوبر

اضف تعليق