في حضرة العراب.. الآن نفتح الصندوق


٠٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:١٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

بعد مرور عام على وفاة "العراب"، الدكتور أحمد خالد توفيق، أحيا العشرات من أبنائه، اليوم الثلاثاء، ذكرى رحيله الأولى، فبعد أن جعل الناس في روايته يتخبطون "في ممر الفئران"، اليوم يتخبطون للوصول إلى قبره المزين بالورود والقصاصات، "لست وحدك" اليوم يا "أسطورتنا"، فـ"الآن نفتح صندوق" الذكريات، التي حفرت لها مكانًا بارزًا في قلوبنا، قبرك اليوم تحول إلى ما يشبه مزار الأولياء الصالحين، فلعلك وجدت جنتك التي بحثت عنها كثيرًا.



بدأت الزيارة في صباح اليوم، إلى قبر الدكتور أحمد خالد توفيق، بوضع الزهور البيضاء، وقراءة القرآن الكريم، ومن المقرر بعد انتهاء زيارة المقابر أن يتم الاحتفاء بالعراب في قاعة "البيت" في مدينة طنطا، حيث سيتم عرض فيلم تسجيلي عن مسيرة العراب، كما ستتحدث الكاتبة الشابة شيرين هنائي وإحدى الكتاب الشباب الذين تتلمذوا على يد الدكتور أحمد خالد توفيق باستضافة بعض الشخصيات الأدبية للحديث حول مسيرة العراب.




وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، دشن الرواد هاشتاجات باسمه، وقاموا بنشر رسائلهم، التي تحمل أسمى معاني العرفان والامتنان.





كما بعث نجله "محمد" برسالة إليه، قرأها المئات من جمهوره عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"



يعد العراب أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب، والأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي، بدأت رحلته الأدبية مع كتابة سلسلة ما وراء الطبيعة، ورغم أن أدب الرعب لم يكن سائدًا في ذلك الوقت فإن السلسلة حققت نجاحًا كبيرًا واستقبالًا جيدًا من الجمهور، ما شجعه على استكمالها، وأصدر بعدها سلسلة فانتازيا عام 1995 وسلسلة سفاري عام 1996.

 


الكلمات الدلالية أحمد خالد توفيق

اضف تعليق