العلاقات السعودية - العراقية .. سياسة "القوة الناعمة" لمواجهة أطماع الملالي


٠٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٠٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود سعيد

ضمن مساعي المملكة العربية السعودية الحثيثة، لعودة العراق لحضن العرب، قامت الرياض بتدشين مشروعات ضخمة في العراق منها بناء مدينة رياضية.

فالعراق بات اليوم يخضع للهيمنة الإيرانية، وترى المملكة أنها تستطيع وقف النفوذ الإقليمي المتزايد لإيران عبر تلك الخطوات.

وتحسنت العلاقات بين العراق والسعودية في الفترة الأخيرة، بعد عقود طويلة من التوتر بين الدولتين في أعقاب اجتياح النظام العراقي السابق للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي.

المدينة الرياضية

حيث أعلنت وزارة الشباب والرياضة العراقية، اليوم الجمعة، عن الشروع ببناء المدينة الرياضية التي أهداها الملك سلمان بن عبدالعزيز للعراق والتي تقع جنوبي العاصمة بغداد.

وذكر بيان للوزارةن أن "اللجنة التنسيقية في وزارة الشباب والرياضة وقعت مع نظيرتها السعودية محضر الشروع بالعمل في المدينة الرياضية المهداة من خادم الحرمين الشريفين للشباب والرياضيين العراقيين".

وبحسب البيان، فإن رئيس اللجنة المشرفة على المشروع عبدالرحمن الحركان قال: إن "الزيارات المتكررة التي قامت بها اللجنة المشرفة لتنفيذ هدية ملك السعودية للشباب العراقي إلى المواقع التي تم تحديدها وتم وضع معايير محددة منها الطرق وسعتها لعدد السيارات فضلا عن قربها من مطار بغداد الدولي، وتم تحديد دائرة بنحو 30 كيلومترا، ومعرفة ما يتوفر فيها من فنادق ومستشفيات فضلا عن الماء والكهرباء وغيرها من الضروريات وتم إخضاع المواقع الثلاثة التي تمت زيارتها بمعية الجانب العراقي في بسماية وعلوة الرشيد واليوسفية لهذه المعايير".

وأضاف، إن "الجانب السعودي استجاب لمقترح وزير الشباب والرياضة أحمد رياض بأن تكون الهدية السعودية هي مدينة رياضية وليس ملعبا فقط، وتم وضع مكونات وعناصر هذا المقترح بعد دراسته بشكل مستفيض، وأعلن ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار السعودي رئيس الجانب التنسيقي السعودي مع العراق الموافقة على طلب الأخير، وستكون الهدية السعودية عبارة عن مدينة رياضية".

وأشار الحركان إلى أن "توقيع محضر اللجنة التنسيقية العراقية السعودية وميثاق حوكمة وتنفيذ آليات الشروع بتنفيذ المشروع سيكون على مرحلتين أولاهما التصميم وطريقة تطويره، فضلا عن دور المقاولين العراقيين والسعوديين والمواد المستخدمة والوثيقة التي تم توقيعها تؤطر خطوات العمل التي سنقوم بها والحرص على سير العمل بمواعيد معلومة وبوتيرة ثابتة، وثانيتهما تتضمن إكمال الأمور الإدارية وملكية الأرض حتى إذا ما اكتملت يتم الشروع بالعمل".


العلاقات الدبلوماسية

وقد افتتحت السعودية مبنى القنصلية السعودية في بغداد بحضور وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف: إن "مبنى قنصلية المملكة العربية السعودية افتتح في بغداد، اليوم، بحضور وزير الخارجية محمد علي الحكيم".

وأضاف، "العلاقة مع السعودية استراتيجية، والعراق يمضي بتوازن وقوة لبناء مصالحه".

وأضاف بيان الخارجية: "ذلك يأتي كمُؤشِّر عمليّ على تعزيز التواصُل بين بغداد والرياض، وحرْص البلدين الشقيقين على تيسير الخدمات القنصليّة".

وتابع، "فضلا عن تقديم التسهيلات إلى الراغبين في زيارة الديار المقدسة في المملكة؛ لأداء الحج، والعمرة، وزيارة العتبات المقدسة في العراق، ولتسهيل إجراءات حركة العمل، والتبادل التجاري بين البلدين".


مليار دولار

فيما أعلن وزير التجارة والاستثمار ماجد القصبي، رئيس وفد السعودية في اجتماعات الدورة الثانية لمجلس التنسيق السعودي - العراقي، منحة للعراق بمليار دولار، وفق توجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأن المنحة ستخصص للمساهمة في تنمية العراق.

منفذ عرعر

كما يشهد منفذ عرعر الحدودي -وهو معبر بين السعودية والعراق- يشهد ارتفاعا في حركة المرور خلال موسم الحج، وذلك لعبور العراقيون إلى السعودية لزيارة مكة المكرمة.

كان منفذ عرعر قد تم إغلاقه عقب غزو العراق للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي، إلا أنه أعيد فتحه.











الكلمات الدلالية السعودية

اضف تعليق