ربع نهائي الـ"تشامبيونزليج" يشتعل.. والجميع يترقب على صفيح ساخن


٠٩ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة، ومحبو الكرة العالمية تحديدًا، مساء اليوم الثلاثاء، بشغف منقطع النظير، حيث يتأهب الجميع لصافرة بداية أهم مواجهات ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا المشتعل، فعلى ملعب أنفليد يستضيف فريق ليفربول ضيفه العنيد بورتو البرتغالي، بينما يحل مانشستر سيتي ضيفًا ثقيلًا على توتنهام هوتسبير في ملعبه الجديد.

وكانت أندية ليفربول، برشلونة، مانشستر سيتي، أياكس أمستردام، مانشستر يونايتد، توتنهام هوتسبير، بورتو، ويوفنتوس الإيطالي، قد حجزت مقاعدها في الدور ربع النهائي بالبطولة، لتشعل أجواء المنافسة وتبقي الجميع على صفيح ساخن.

الليفر وبورتو.. الضيف العنيد في رحاب الـ "أنفيلد"

رغم أن المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي، يورجن كلوب، كان قد أكد في تصريحات صحفية أنه يخشى هذه المواجهة بالتحديد، حيث يدخل بورتو اللقاء بهدف الثأر من كتيبة المدرب الألماني - إلا أن "الريدز" يحاول التسلح بعاملي الأرض والجمهور، في هذا اللقاء الصعب، إذ يستضيف خصمه العنيد على ملعب أنفيلد، ووسط الآلاف من مشجعيه.

وكان التأهل قد حالف الفريقين، للدور ربع النهائي، بعدما تجاوز ليفربول عقبة بايرن ميونيخ الألماني بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، فيما تأهل بورتو بعدما تجاوز عقبة روما بهدفين لهدف، بعد امتداد المباراة لوقت إضافي.

الليفر وبورتو.. حقائق وأرقام

المباراة الثأرية التي أشار إليها المدرب الألماني يورجن كلوب، ترجع إلى دور الـ16 من نفس البطولة القارية الموسم الماضي، حيث التقيا الفريقان، واكتسح ليفربول مضيفه البرتغالي بخماسية نظيفة في البرتغال، قبل التعادل في مواجهة الإياب على ملعب "أنفيلد"، الأمر الذي حتمًا سيزيد من حدة اشتعال المباراة.

المشهد العنيد الذي سيظهر عليه الطرفان في مباراة اليوم، ليس وليد الصدفة على اعتبار اشتعال المنافسة في مثل هذه البطولات، وإنما جاء بعد العديد من الأرقام التي تحققت في لقاءات الفريقين من قبل، حيث أن الليفر لم يتعرض لأي هزيمة في جميع مواجهاته الستة السابقة أوروبيًا أمام بورتو حيث حقق الفوز في 3 مباريات وكان التعادل نتيجة 3 مواجهات.

كذلك تجاوز "الريدز" دور ربع النهائي في 4 ضمن آخر 5 مناسبات وصل فيها إلى هذا الدور حيث فشل في مرة واحدة فقط وكان ذلك في موسم 08/2009 بالخسارة أمام تشيلسي.

سجل ليفربول جميع أهداف الـ12 في هذا الموسم بدوري أبطال أوروبا من داخل منطقة الجزاء، وهو الفريق الوحيد المتبقي في البطولة الذي لم يحرز أي هدف من خارج منطقة الجزاء.

أما بورتو فقد فشل في تحقيق أي فوز في آخر 12 مباراة خاضها خارج أرضه في الأدوار الإقصائية في دوري الأبطال، حيث تعرض للهزيمة في 8 مواجهات وكان التعادل نتيجة 4 مباريات.

المواجهة تشتعل

إن اشتعال المواجهة بين الفريقين، الليلة، لم تأتي فقط من المنافسة بينهما كفرق، ولكن هناك طموحات فردية يحاول اللاعبين الوصول إليها، إذ يبحث المالي موسى ماريغا، لاعب بورتو، لأن يكون رابع لاعب في تاريخ البطولة، ينجح في التسجيل في 7 مباريات متتالية فيها بعد إدينسون كافاني، رود فان نيستلروي وكريستيانو رونالدو.

في المقابل، وفي حال مشاركته يحاول اللاعب ساديو ماني، نجم الريدز، لأن تكون هذه هي المباراة رقم 20 للسنغالي في البطولة، حيث نجح في تسجيل 13 هدفًا من أصل 19 مشاركة، ولا يتخطاه سوى 5 لاعبين فقط في عدد الأهداف المسجلة في أول 20 مباراة.

وبالانتقال إلى النجم المصري محمد صلاح، سنجد أنه يبحث هو الآخر عن تحقيق الفوز لفريقه، بعد أن استعاد حاسته التهديفية في مباراة ساوثهامبتون الأخيرة بالدوري المحلي، والتي أحرز خلالها هدفًا مميزًا للغاية، لذلك يحاول المصري الاستمرار في التألق، للرد على المشككين، إضافة إلى زيادة فرصه في المنافسة على الجوائز الفردية، وكسر عقدة المباريات الكبيرة.

توتنهام والسيتي.. منافسة قارية بنكهة البريميرليج

وفي لقاء أخر من لقاءات دور ربع النهائي، سيكون مان سيتي في مهمة صعبة، عندما يحل ضيفًا على توتنهام بملعبه الجديد، في أمسية كروية بنكهة الدوري الإنجليزي.

ويأمل "السبيرز" -بالاستفادة من عاملي الأرض والجمهور- لتحقيق الفوز مع الحفاظ على نظافة شباكه في هذه المواجهة، بينما يطمح "السيتيزينز" لمباغتة خصمه وقطع خطوة كبيرة نحو التأهل إلى الدور القادم.

من جانبه يبحث المدير الفني للسيتي، بيب جوارديولا، عن تعويض خيبته في الموسم الماضي، عندما خرج من نفس الدور على يد ليفربول، في حين يسعى أصحاب الأرض للحصول على نتيجة إيجابية قبل مباراة العودة على ملعب الاتحاد.

وستكون هذه المباراة هي الأولى بين توتنهام الفريقين في دوري الأبطال، وذلك بعد أن لعبا 157 مباراة ضد بعضهما البعض في جميع المسابقات الرسمية.

ولم يواجه توتنهام فريقًا إنجليزيًا في المسابقات الأوروبية منذ أبريل 1973، عندما لعب ضد ليفربول وخرج من الدور نصف النهائي من كأس الاتحاد الأوروبي لموسم 72/1973.

السيتي وتوتنهام.. حقائق وأرقام

تواجه توتنهام ومان سيتي في 74 مواجهة في جميع المسابقات حيث السيتي الفوز في 29 لقاء وانتصر توتنهام في 31 مباراة وكان التعادل نتيجة 14 مواجهة.

سجل لاعبو توتنهام 95 هدفًا، بينما أحزر لاعبو مانشستر سيتي 109 هدفًا.

استضاف توتنهام مواجهاته أمام السيتي في 37 مناسبة بكل المسابقات، حيث حقق "السبيرز" الفوز في 19 مواجهة وانتصر الضيف في 13 لقاء، وكان التعادل نتيجة 5 مباريات.

سجل لاعبو "السبيرز" 54 هدفًا في المباريات التي خاضها على ملعبه، بينما أحرز السيتيزينز 50 هدفًا في المواجهات التي خاضها خارج الديار.

تواجه ماوريسيو بوتشتينو -مدرب توتنهام- أمام السيتي في 12 لقاء سابق، حيث حقق الفوز في 4 مباريات، وتعرض للهزيمة في 6 مواجهات، وكان التعادل نتيجة مباراتين، وفي المقابل تواجه بيب جوارديولا -مدرب السيتي- أمام توتنهام في 5 مباريات، حيث حقق الفوز في 3 مواجهات، وتعرض للهزيمة في لقاء واحد، وكان التعادل نتيجة الآخر.

وكان المدربان قد التقيا في 14 لقاء سابق، حيث حقق الأرجنتيني الفوز في مواجهتين، وانتصر الإسباني في 8 مباريات، وكان التعادل نتيجة 4 مواجهات.

قلق وترقب.. السيتي يعاني أمام الأندية الإنجليزية في أوروبا

تحاول كتيبة السيتي، خلال مواجهة اليوم، كسر عقدة لقاءات الأندية الإنجليزية في البطولات الأوروبية، حيث خسر السيتيزينز مبارياته الأربع الأخيرة في المسابقات الأوروبية أمام الفرق الإنجليزية على الرغم من سطوته الحالية على مستوى المواجهات في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكذلك خسر فريق السكاي بلوز مباراتين في نصف نهائي كأس الكؤوس الأوروبية في موسم 70/1971 ضد تشيلسي، وأيضًا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول في الموسم الماضي، الأمر الذي سيجعل اللقاء حتما بمثابة وجبة كروية دسمة لقلوب ومحبي المستديرة من مشارق الأرض لمغاربها.


اضف تعليق