العنصرية في أقبح صورها.. جماهير تشيلسي تهتف ضد صلاح: "المفجر الانتحاري"


١٢ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:١١ م بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

إن بريق الشهرة أحيانًا سرعان ما ينقلب لضريبة لابد من دفعها بطريقة قاسية، ولكن النجم الدولي محمد صلاح - لاعب ليفربول الإنجليزي - لم يكن يعلم أنها حينما تُصدر له وجهها الآخر ستكون بمثل هذه القسوة، إذ أن المصري فوجئ بوابل من الهتافات العدائية، والعنصرية من بعض جماهير فريق تشيلسي، الأمر الذي فجر ثورة غضب للرد على إهانة الفرعون الدولي.

اشتعال فتيل الأزمة

في البداية، وقبيل مباراة نادي تشيلسي الإنجليزي أمام سلافا براغ التشيكي، الخميس، في ذهاب ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي، خرج مشجعو "البلوز" بمجموعة من الهتافات العنصرية ضد نجم فريقهم السابق والحالي لنادي ليفربول، واصفين إياه بـ"المفجر الانتحاري".

وفي الحال انتشرت بعض اللقطات على وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر فيها عدد من مشجعي الفريق الأزرق، وهم يرددون عبارة "صلاح مفجر انتحاري إرهابي، وذلك خلال تواجدهم في العاصمة التشيكية براغ لمؤازرة فريقهم في الدوري الأوروبي.


وما إن انتشرت هذه اللقطات إلا وقد أشعلت هتافات جمهور النادي اللندني غضبًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب أحد المتابعين: "الفيديو مخز ومثير للاشمئزاز، لاعبكم كانتي مسلم كذلك، فهل هو إرهابي أيضًا؟".

وبعد وقت قصير من انتشار الفيديو على موقعي "تويتر" و"فيسبوك"، اضطر المشجع الذي صور الفيديو، الذي يلقب نفسه بـ"بيغ بيل"، إلى حذفه من حسابه، بعدما تعرض لانتقادات جمة.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تعرض فيها مو صلاح للعنصرية هذا الموسم، حيث كان ضحية لنوع آخر من العنصرية في فبراير الماضي، بإطلاق مشجعي وستهام يونايتد عبارات مهينة ضده، وذلك خلال مباراة جمعت ليفربول ومضيفه وستهام لحساب الجولة الـ25 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

تشيلسي يعتذر لـ "صلاح" في بيان رسمي

لم ينتظر نادي تشيلسي كثيرًا للرد على تلك الإهانات، وقدم اعتذارًا رسميًا للدولي صلاح، متوعدًا مرددي هذه الهتافات العنصرية، ومؤكدًا على رفضه التام لكل أشكال التمييز.

وجاء في البيان الذي نشره النادي على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت: "يرفض تشيلسي جميع أشكال السلوك التمييزية، وفي حال وجود دليل واضح على تورط حاملي التذاكر الموسمية لتشيلسي، أو الأعضاء، في مثل هذا السلوك، سنتخذ أقوى إجراء ممكن ضدهم".

وأضاف البيان: "هؤلاء الأفراد يشكلون إحراجًا للغالبية العظمى من أنصار تشيلسي الذين لن يتسامحوا معهم في ناديهم".


وكان بيان تشيلسي قد أتى بعدما نشرت حملة "كيك أت أوت" الفيديو وقالت في تغريدة: "هذا الأمر لم يحدث في المدرجات، لكن يبقى مخز، ولا نريد جماهير مثل هؤلاء في أي مكان بالقرب من لعبتنا"، مضيفة: "سنقوم بالتنسيق مع تشيلسي من أجل التأكيد على الكشف عن هوية هؤلاء ومعاقبتهم بالشكل المثالي."

ليفربول ينتفض ببيان ناري

توالت ردود الأفعال على هذه الهتافات المسيئة للاعب المصري، وخرج نادي ليفربول أيضًا ببيان رسمي أعلن فيه رفضه القاطع للهجوم الذي تعرض له مهاجم وجناح الفريق، من قبل جماهير البلوز، حيث نشر النادي البيان عبر موقعه الإلكتروني الرسمي على شبكة الإنترنت، وحساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر.


وجاء في البيان: "مقطع الفيديو الذي تم تداوله، والذي يستهدف أحد لاعبينا خطر ومقلق، يعمل النادي مع شرطة ميرسياسد للتعرف على أطراف هذا المقطع".

وتابع البيان: "نتعاون أيضًا مع نادي تشيلسي ونشكرهم على اشتراكهم وإدانتهم لهذا الحدث، والتزامهم بالعمل لكشف هوية هؤلاء".

كلوب يفجر ثورة الغضب

لم يتمالك المدير الفني لليفربول، يورجن كلوب، أعصابه إثر المقطع المثير للجدل، مبديًا غضبه الشديد تجاه الهتافات العنصرية التي تعرض لها نجم المنتخب المصري، من جانب جماهير تشيلسي.

وقال كلوب في المؤتمر الصحفي الذى عقده اليوم الجمعة: "إنه أمر لا يجب أن يحدث، لا ينبغى لنا أن ننظر إليه على أنه شيء يمثل تشيلسي أو ليفربول، إنهم فقط عدد قليل من الناس ولكن رد فعل أقوى من البقية سيساعد على تجنب أشياء مثل هذه في المستقبل".

وتابع كلوب: "إن قمت بشيء مثل ذلك التصرف فلا ينبغي أن تدخل إلى أي ملعب مرة أخرى في حياتك"، مشددًا على أن "كل أنواع العنصرية خاطئة وهي أسوأ شيء في العالم وهؤلاء الأشخاص لا يجب أن يكونوا ضمن عالم كرة القدم مرة أخرى".

وواصل: "كرة القدم هي مثال كيف يمكن فيه أن يعمل كل المختلفين بشكل جيد معًا فلا أحد يهتم من أين أنت؟ أو من والدك؟ أو أي شيء آخر"، متابعًا: "أكرر يجب أن نمنع هؤلاء الأشخاص من أن يكونوا جزءًا من عالم كرة القدم مرة أخرى".

وختم كلوب: "يجب أن نظهر صوتنا القوي أمام تلك التصرفات التي لا يجب أن تحدث مجددًا".

جماهير تشيلسي: ما حدث وصمة "عار"

من جانبهم دافع عدد كبير من المناهضين للعنصرية عن النجم المصري "صلاح" ضد هتافات جماهير البلوز، والتي وصفوها بوصمة العار، معلنين أنهم سوف يقومون بالتواصل مع إدارة الفريق من أجل التوصل إلى المشجعين المتورطين ومعاقبتهم.

وانضم عدد من جماهير البلوز للدفاع عن محمد صلاح، إذ كتب أحد مشجعي تشيلسي: "هذا مثير للاشمئزاز، أعتقد أنهم لا يمثلون الجماهير الحقيقة للنادي"، فيما قال آخر: "أنا من مشجعي البلوز ولكني لا أحب هذا الأمر، نحن لسنا مع مثل هذه الأمور".

كذلك كتب أحد مشجعي الفريق الأزرق الرافضين للعنصرية قائلًا: "من العار أن يكون لدينا، مثل هذا النوع من الجماهير، هذا أمر غير مقبول، ولا يمثل القاعدة الجماهيرية الكبيرة للبلوز".

محمد صلاح نجم منتخب مصر، ونادي ليفربول حاليًا، سبق وأن دافع عن ألوان نادي تشيلسي، في موسم 14 /2015، ولم يقدم حينها ما كان منتظرًا منه، لينتقل بعدها إلى فيورنتينا ثم روما، قبل أن يحط الرحال عام 2017 في ليفربول الذي بات واحدًا من أبرز نجومه.

يذكر أن ليفربول سيلتقي مع تشيلسي، الأحد المقبل، على ملعب "أنفيلد"، ضمن منافسات الجولة الـ34 من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.



اضف تعليق