بعد اختفائها الغامض.. ما مصير سيدة السودان الأولى؟


١٨ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان  

ظلت حياة الرئيس السوداني عمر البشير الأسرية بعيدة عن وسائل الإعلام السودانية، لكن فور سقوطه، فتح الباب على مصرعيه أمامها.

وسائل الإعلام السودانية كشفت أن البشير متزوج من سيدتين وأنه لم ينجب أبناءً، إلا أن زوجته الثانية، وداد بابكر كانت تتمتع بنفوذ كبير في البلاد بحكم أنها السيدة الأولى أو "الهانم" كما يلقبها السودانيون.

هذا وولدت "بابكر" في إحدى قرى منطقة المناقل وتنتمي إلى قبيلة "الكواهلة"، أكبر قبيلة عربية في السودان، لكنها كانت ابنة عامل بسيط.

تزوج البشير من وداد بعد وفاة زوجها اللواء شمس الدين أحمد في حادث سقوط هليكوبتر في عام 2001 ، ولديها 5 أبناء من زوجها الراحل.

"بابكر" دخلت للقصر كزوجة ثانية للرئيس وهي في ريعان شبابها إذ لم تكمل الصف الثالث من تعليمها الثانوي، وانقطعت عن الدراسة لأكثر من 10 سنوات عاشتها في كنف زوجها الأول، لكن بعد زواجها من البشير، بـ3 أعوام، عادت للدراسة، والتحقت بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية.

وظلت وداد بابكر تتمتع بنفوذ كبير منذ زواجها من البشير في عام 2001، ونجحت "بابكر" في كسب حب الشعب السوداني من خلال تقديمها المساعدات لمنكوبي دارفور، لكنها عادت للاختفاء بعد انتقادات وجهت للبشير في أنه يستغل زوجته لتلميع صورته أمام العالم، أما زوجة "البشير" الأولى فلا يعرف أحد عنها شيئًا.

وداد التي اختفت عن الأنظار منذ اندلاع المظاهرات، والتي أصبحت في مرمى نيران وسائل الإعلام السودانية، اتهمتها المعارضة السودانية بالفساد والاستبداد.

وبحسب وسائل الإعلام السودانية، فإن وداد بابكر زوجة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير وشقيقه عبد الله البشير تقدمًا بطلب إلى حكومة جنوب السودان لمغادرة البلاد، إلا أن حكومة جوبا رفضت منحهما إذنًا بالمغادرة وطالبتهما بالعودة إلى الخرطوم والسفر عبرها.

وأشارت صحيفة التيار السودانية إلى أن وداد بابكر قد وصلت إلى جوبا قبل سقوط نظام البشير بيوم، فيما وصل عبدالله البشير قبل السادس من إبريل للقاء بعض شركائه.

وبحسب تصريحات سفير جنوب السودان في الخرطوم ميان دوت، فإن  شقيق البشير كان متواجدا في جوبا منذ أيام لكنه عاد إلى الخرطوم ونفى وجود وداد بابكر هناك.

في الوقت ذاته، أكدت مصادر سودانية أن وداد شوهدت برفقة أولادها في جوبا، وأن هناك اتجاهًا لعودتها إلى الخرطوم.

ورغم أن البشير وقع في حبها إلا أنه استخدم هذا الزواج كورقة سياسية داخلية، داعيا الشباب وقادة الجيش إلى الزواج من أرامل وشهداء القوات المسلحة اقتداءً به .

وكشفت وسائل إعلام سودانية أن وداد تضع يدها على أراض وأملاك شاسعة، بالإضافة إلى أرصدة تقدر بملايين الدولارات في بنوك أجنبية.

في 2014 نشر تقرير كشفه مركز جنوب كردفان الإعلامي أن وداد بابكر استغلت نفوذها كزوجة السودان الأولى لتمتلك ثروة طائلة تم وضعها في مصرف بريطاني، متسائلا من أين لوداد هذه المشاريع والعقارات والمنتجعات السياحية؟

وخلص تقرير المركز إلى أن لدى وداد مستشارين ماليين يعملون معها لزيادة أرصدتها المالية في مختلف الدول، فضلا عن العقارات والمنتجعات السياحية.

وبحسب التقارير الصحفية المنشورة عن علاقة وداد بالفساد، فقد ارتبط اسمها بنهب مبالغ تقدر بنحو 80 مليون دولار أمريكي من المال العام حسبما نشرت صحيفة تحمل اسم "إلى رئيس جمهورية السودان" في 2014.

وكان وزير الدفاع عوض بن عوف أعلن إسقاط نظام البشير والتحفظ عليه في مكان آمن عقب مظاهرات اندلعت في نهاية عام 2018 واستمرت لنحو 4 أشهر، في الوقت الذي تورات فيه عائلة البشير عن المشهد السياسي منذ اندلاع المظاهرات.
 


اضف تعليق