في انتظار كلمة الشعب.. طوارئ داخل مصر استعدادا لاستفتاء "التعديلات الدستورية"


١٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٤:٤٦ م بتوقيت جرينيتش

كتب - إبراهيم جابر:

القاهرة - أنهت الأجهزة الأمنية والتنفيذية والهيئات القضائية في مصر استعداداتها، لانطلاق الاستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور، في التاسعة صباح غد السبت والتي تستمر لمدة ثلاثة أيام، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الجيش والشرطة على لجان الاقتراع والشوارع المحيطة بها، تحسبا لمحاولات تكدير السلم العام.

وأعلنت الوزارات المعنية بإجراء الاستفتاء حالة الطوارئ في كافة قطاعاتها لمتابعة الاستعدادات اللازمة، والإجراءات المتبعة خلال أيام التصويت، ومواجهة أي حالة طارئة، استعدادا لرأي الشعب في التعديلات التي أقرها البرلمان بأغلبية كاسحة.

"حراسة الجيش والشرطة"

تسلمت قوات الجيش والشرطة في مصر، اليوم الجمعة؛ لجان الاقتراع في كافة محافظات وقامت بنشر قواتها في محيط اللجان والشوارع المؤدية إليها، علاوة على تأمين مقرات إقامة القضاة والمشرفين على الاستفتاء للتصدي لأي محاولات إرهابية تستهدف النيل منهم.

وشكلت وزارتا الداخلية والدفاع غرفة عمليات مشتركة، لمتابعة الحالة الأمنية في اللجان والشوارع والمنشآت الهامة والحيوية، فضلا عن نشر عناصر من قوات التدخل السريع والشرطة العسكرية لتأمين المواطنين.

وأعلنت قوات الجيش المصري اتخاذ القوات المسلحة الترتيبات الترتيبات والإجراءات المرتبطة بأعمال التأمين للاستفتاء على التعديلات الدستورية على مستوى الجمهورية، لتوفير المناخ الآمن للمواطنين للإدلاء بأصواتهم، بالتعاون مع أجهزة وزارة الداخلية والهيئة الوطنية للانتخابات وكافة الأجهزة المعنية بالدولة.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة حرصها على تفهم جميع القوات المشاركة للمهام المكلفة بها لحماية المواطنين والتصدي لكافة التهديدات التي يمكن مجابهتها خلال تأمين اللجان ومراكز الاقتراع، والتدريب على كيفية تأمين ومعاونة المواطنين والتصرف في مواجهة المواقف الطارئة لافتة إلى تنفيذ بيانات عملية على مستوى الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية لتوضيح أسلوب تنفيذ تأمين مراكز الاقتراع بالتنسيق مع عناصر الشرطة.

وأشارت القيادة العامة إلى اتخاذها كافة الترتيبات لمراقبة وتأمين الاستفتاء بكافة المحافظات باستخدام طائرات المراقبة الأمنية والتصوير الجوي وسيارات البث المباشر، لنقل صورة حية للأحداث والإبلاغ الفوري عن أي أعمال تعرقل سير عملية الاقتراع إلى مركز العمليات الرئيسي للقوات المسلحة والمراكز الفرعية بالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية لاتخاذ الإجراءات المناسبة حياله.

ونشرت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية، بمختلف مديريات الأمن بالبدء في تنفيذ خطط وإجراءات أمنية واسعة النطاق للحفاظ على الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بكافة أشكالها وصورها، وتحقيق الانضباط، وحماية وتأمين المواطنين، من خلال نشر الأقوال والارتكازات الأمنية، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع بكافة المحاور والمناطق الهامة والحيوية ولجان الاستفتاء وتجهيزها بالعناصر المدربة.

وذكرت مصادر أمنية في تصريحات إعلامية محلية، أن وزارة الداخلية استعانت بـ230 ألف ضابط وفرد لتأمين الاستفتاء، علاوة على الاستعانة بعناصر الشرطة النسائية، وأجهزة الكشف عن المفرقعات.

"الوطنية للانتخابات"

وأنهت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، كافة استعداداتها، خصوصا الأمور اللوجستية مثل "طباعة الأوراق والحبر الفسفوري وتوزيع القضاة والموظفين على اللجان، والتنسيق مع كافة الوزارات المعنية، خصوصا مع القوات المسلحة المصرية لنقل القضاة المنتدبين للإشراف في المحافظات البعيدة والحدودية، لخروج الاستفتاء بصورة مشرفة.

وأوضح متحدث الهيئة المستشار محمود الشريف، أن الهيئة تتواصل بشكل مستمر مع الأجهزة المعنية لتجهيز كافة الأمور اللوجيستية المرتبطة بالعملية الانتخابية، مشيرا إلى أن الهيئة قررت السماح للناخب الوافد التصويت في أي لجنة انتخابية.

"الوزارات تستعد"

وزارة التعليم المصرية بدورها، أعلنت جاهزية المدارس المخصصة كمقار للاستفتاء على الدستور، من حيث التجهيزات والترتيبات الداخلية لاستقبال القائمين عليها، حيث تم تجهيز الفصول وتوفير وسائل تهوية للأعضاء وتوفير وسائل الأمان، فضلا عن تشكيل غرف عمليات رئيسية وفرعية لمواجهة أي حالات طارئة.

ولفتت مديريات التعليم أن مديري المدارس وعمال الخدمات سيتواجدون داخل المدارس خلال أيام الاستفتاء، إضافة إلى توفير غرف إيواء مناسبة ومجهزة، ومصدر إضاءة بديل حال انقطاع التيار، مع توفير وسائل الأمان من طالت حريق وخلافه.

ونوهت وزارة التنمية المحلية، إلى تشكيلها غرفة عمليات رئيسية وأخرى فرعية لضمان سرعة ودقة ومتابعة تسجيل البيانات وتذليل أى عقبات يمكن ان تواجه الاستفتاء في المحافظات والوقوف على كافة المستجدات أولًا بأول، وتجهيز المقرات اللازمة وتوفير وسائل الانتقالات الخاصة بالمواطنين وتوفير لوحات إرشادية لتيسير وصول المواطنين إلى لجانهم.

ورفعت وزارة الصحة المصرية حالة الطوارئ في جميع المديريات والمستشفيات وهيئة الإسعاف، وأعلنت تأكدها من توافر كافة الاحتياجات اللازمة بالمستشفيات، فضلا عن نشر سيارة إسعاف أمام كافة اللجان لإسعاف أي حالة مرضية تحدث.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارات "الهجرة والشباب والرياضة والتضامن والطيران" تشكيل غرف عمليات رئيسية وفرعية، لمتابعة الاستعدادات للاستفتاء والأوضاع خلال الأيام الثلاثة.



اضف تعليق