ديربي مانشستر.. "الجحيم" المنتظر على أرض أولد ترافورد


٢٤ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٣٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في مواجهة من العيار الثقيل، وبحسابات معقدة للغاية، يستضيف ملعب أولد ترافورد، مساء اليوم الأربعاء، ديربي الجحيم المنتظر بين قطبي مدينة مانشستر "اليوناتيد والسيتي"، وذلك في اللقاء المؤجل من منافسات الأسبوع الـ 31 من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

قوة لقاء ديربي اليوم، بالتأكد ستضع جماهير الفريقين في ورطة، حيث أن نتيجة المباراة سوف تكون أشبه بحكم الإعدام على إحداهما، فتعثر السيتي سيعني فقدان صدارة البريميرليج والتنازل عنه لمصلحة العنيد ليفربول "الريدز"، أما في حال تعثر اليونايتد، فالنتيجة ستزيد الطين بله، لأن أبناء "سولشاير" حينها سيفقدون الأمل رسميًا في التأهل لدوري أبطال أوروبا بالموسم القادم.

أي جنُون بانتظار عشاق المستديرة اليوم!

مباراة اليوم، التي ستكون أشبه بالنزال الحربي بين الفريقين، ستشهد صراعًا من نوع خاص على خطوط الملعب، بين النرويجي أولى جونار سولسكاير، المدير الفني لليونايتد، والإسباني بيب جوارديولا المدير الفني للسيتي، لكن الأمور غالبًا ستكون مبهمة إلى أن يتطرق متابعي المباراة إلى فكر كلًا منها، وما يقدمانه من تكتيك على أرض الملعب، فأي جنون سيكون بإنتظار عشاق المستديرة اليوم!

على الورق، يدخل أبناء جوارديولا المباراة، مجبرين على تحقيق الفوز، ولا شيء سواه، وذلك من أجل الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي للموسم الثاني على التوالي، حيث يحتل "السيتزين" المركز الثاني في جدول الترتيب، برصيد 86 نقطة، بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر، لكنه يمتلك مباراة أقل، والتي سيخوضها أمام جاره اللدود مانشستر يونايتد.

أما الشياطين سيدخلون المباراة، وهم مطالبون أيضًا بتحقيق نفس الهدف وهو الفوز، وذلك من أجل الحفاظ على آمالهم في حجز أحد المراكز الأربعة الأولى، والتأهل إلى النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل اليونايتد المركز السادس في جدول الترتيب، برصيد 64 نقطة، بفارق نقطتين عن آرسنال الخامس، وثلاث نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع.

جوارديولا وسولسكاير.. الصراع يشتعل

إيمانًا بكل منهما في الحفاظ على فرصته بانتازع الهدف المنشود من المباراة، بالتأكيد سيشتعل اللقاء بين جوارديولا وسولسكاير، فمن المعروف أنهما يأتيان من مدرستين كرويتين مختلفتين تمامًا، حيث تتلمذ الأول على يد عراب الكرة الشاملة، يوهان كرويف، فيما يعد الثاني أحد أبرز تلاميذ السير أليكس فيرجسون، أسطورة مانشستر يونايتد التدريبية، لذا سيحاول كل منهما السيطرة على مجريات اللقاء، لإثبات هيمنته على نتيجة المباراة.

وفي هذا السياق، كان جوارديولا، قد أبدى اندهاشه من تصريحات مدرب السيتي "سولسكاير"، قبل موقعة اليوم، حيث أشار الأخير إلى أن المباراة ستشهد تعمد لاعبي السيتي ارتكاب المخالفات التكتيكية لتعطيل هجمات الخصوم قائلًا: "ستكون هناك مخالفات. سوف يستهدفون كاحلك وكعبك ويركلونك!".

ووفقًا لعدة تقارير صحفية اليوم، جاء رد جوارديولا: "هل قال ذلك؟ بنسبة استحواذ 65% أو 70%، كيف يمكننا فعل ذلك؟"، مضيفًا: "أنا لا أحب ذلك، فريقي ليس مبنيًا على هذا النحو، وليس صحيحًا على الإطلاق".

وتابع جوارديولا: "في عشر سنوات كمدرب، لم أعد أبدًا لمباراة بالتفكير في مثل هذه الأشياء، أبدًا".

وعلى الجانب التكتيكي للمباراة، فمن المتوقع أن يقود الاعب الإنجليزي رحيم ستيرلينج تشكيل السيتي، وأن المدرب الإسباني سيعتمد على طريقة 4-3-3 على هذا النحو:

حراسة المرمى: إيدرسون

خط الدفاع: كايل ووكر، جون ستونز، آيمريك لابورتي، أولكسندر زينتشينكو

خط الوسط: برناردو سيلفا، فيرناندينيو، ديفيد سيلفا

خط الهجوم: رحيم ستيرلينج، سيرجيو أجويرو، ليروي ساني

أما اليونايتد الذي يحتل المركز السادس، بجدول الترتيب برصيد 64 نقطة، ويتمنى تحقيق الفوز للاقتراب من المربع الذهبي وضمان مقعد في "تشامبيونزليج" الموسم المقبل، من المتوقع أن يكون التشكيل كالتالي:

حراسة المرمى: دافيد دي خيا

الدفاع: روخو، كريس سمولينج، فيل جونز، آشلي يونج

الوسط: بوجبا، فريد، سكوت ماكتومناي

الهجوم: مارسيال، ماركوس راشفورد، لينجارد

ليفربول ينتظر على صفيح ساخن

وعلى الجانب الآخر، من المؤكد أن فريق ليفربول، ينتظر هدية ثمينة من غريمه التقليدي اليونايتد، بأن يكون سببًا في تعثر السيتي، حيث لا يشترط "الريدز" فوز "الشياطين الحمر"، بل سيكون التعادل كفيلًا بحفاظ ليفربول على صدراة ترتيب البريميرليج بفارق نقطة وحيدة، حال انتهاء ديربي مانشستر بنتيجة التعادل.

وكان الليفر قد خسر 7 نقاط لصالحه في سباقه الشرس مع السيتي على الصدارة، للتتويج باللقب هذا الموسم، لذلك فقد أصبح زمام الأمور اليوم في يد أبناء جوارديولا، حيث يكفيهم الفوز في جميع مبارياتهم المقبلة، بغض النظر عن نتائج لقاءات الريدز من أجل الحفاظ على لقب البريميرليج.

ويعول أنصار الليفر كثيرًا على مباراة اليوم من أجل خسارة السيتي لنقطتين أو 3، مما يمنح ليفربول الصدارة وتصبح أمر التتويج بلقب الدوري الغائب عن خزينة النادي منذ 29 عامًا في يده.

وكان فريق اليونايتد قد تعرض لسقوط قاتل في مدينة ليفربول على ملعب جوديسون بارك على يد إيفرتون، حيث خسروا مباراة الجولة الماضية برباعية، مما يثير الشكوك حول قدرتهم على الصمود في وجه كتيبة السيتي بقيادة سيرجيو أجويرو ورحيم ستيرلينج.

في المقابل، قد تكون هذه الخسارة دفعة قوية لبول بوجبا ورفاقه لمصالحة الجماهير والرد على المشككين بقدراتهم وإمكانياتهم، وقد يستفيد أحمر مانشستر من غياب كيفين دي بروين النجم البلجيكي المؤثر في تشكيلة السيتي عن معركة اليوم للإصابة.

بعد كل هذا قد تكثر التحليلات والتنبؤات بنتيجة نزال اليوم، ولكن  ستبقى الكلمة الأخيرة لمن يستطيع أن يحسم اللقاء على أرض أولد ترافورد، معقل الشياطين الحمر.


اضف تعليق