تعرف على أمستردام وهي تتزين ليلة عيد ميلاد الملك


٢٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٢٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

أمستردام - في كل مدن هولندا، التي تزينت مبانيها وشوارعها بالبرتقالي والأحمر والأبيض والأزرق التي تمثل ألوان العلم الهولندي جرى أكبر احتفال تعيشه البلاد كل سنة، إنه احتفال يوم الملك.


السابع والعشرون من أبريل، هو اليوم الذي تحتفل فيه هولندا، بأحد أهم أعيادها الوطنية، إنه “عيد الملك”، هذا التاريخ ليس تاريخًا عاديا بالنسبة للهولنديين، خاصة وأنه في هذا اليوم تجذب فيه العاصمة أمستردام ما لا يقل عن 700 ألف زائر للمشاركة في احتفال يوم الملك التقليدي، وهي المناسبة التي يتم الاحتفال بها سنويا منذ 70 سنة كاملة.

في هذا اليوم التاريخي بالنسبة للهولنديين، تعفي الحكومة الهولندية مواطنيها من الضرائب، ما يجعل مدن القرى وشوارعها الضيقة تتحول إلى سوق واسع تترامى فيه جميع المنتجات والسلع بعدما تعرض أغلب العائلات ما لديها للبيع أمام أبواب البيوت أو في الحدائق الخاصة والعامة.

وحكمت البلاد ثلاث ملكات خلال 123 عامًا كاملة، قبل أن تتنازل والدة الملك الحالي ويليام ألكسندر قبل خمسة أعوام عن عرشها لولي عهدها.

وولد ويليم ألكسندر في ‬27 أبريل ‬1967 وهو أول رجل يتولى عرش هولندا بعد ‬123 عاما، حيث توفي آخر ملك هولندي عام ‬1890، ومنذ ذلك الوقت تعاقب على العرش نساء (ملكات) فقط، لكن يبدوا أن عرش الملك سيعود مرة أخرى للنساء بما أن الملك متزوج من الأميرة ماكسيما ولديهما ثلاث بنات فقط.

ماذا تعرف عن هولندا

هولندا (باللغة الهولندية: نيدرلاند) هي بلد صغير ساحر يقع في دلتا منخفضة من نهر في شمال غرب أوروبا. تكثر فيها المناظر الطبيعية الرائعة حيث الأراضي المستوية الشهيرة والمستصلح بعضها من البحر والتي تنتشر فيها طواحين الهواء ومزارع التيوليب المزهرة والقرى الخلابة. يسكن أكثر من 17 مليون نسمة في منطقة صغيرة نسبيًا، هذه المنطقة هي بلد أوروبي حديث مكتظ بالسكان.

ورغم ذلك فقد احتفظت أكبر مدنها بأجواء القرى الصغيرة الهادئة وبعبق الإرث التاريخي العريق، وبسبب تاريخها البحري والتجاري, تفتخر هذه الدولة الصغيرة بإرث ثقافي جلي في العديد من القرى في جميع أنحاء البلد.

كما شكلت هذه الفترة ذروة ثقافية أنتجت رسامين مشهورين مثل رامبرنت وفيرموير. حيث تملأ أعمالهم والكثير غيرها المتاحف الهولندية الراقية التي تجذب مئات آلاف الزوار سنويا.

وعلى مر العصور عرفت نيدرلاند بأفكارها التقدمية والانفتاح على الآخر. فهي أولى بلدان العالم التي شرعت زواج المثليين وبشكل عام فإن لدى الهولنديين موقف متفهم متحرر تجاه المخدرات والبغاء. وتعد هولندا بطلة العالم في إنتاج المخدرات الاصطناعية.

وبصفة هولندا عضوا مؤسسا للاتحاد الأوروبي وعضو في حلف شمال الأطلسي ومستضيفه لمحكمة العدل الدولية في مدينة لاهاي أصبحت هولندا نواة التعاون الدولي . وقد ساهم مطار هولندا الدولي (سخيبهول) وشبكتها المتطورة من الطرق السريعة وخطوط القطارات الدولية السريعة في جعل الوصول إليها من أية بقعة من العالم سهلا. كما ساهم صغر حجمها وحسن الاستقبال فيها ومناظرها الرائعة في جعلها وجهة فريدة وإضافة مميزة لأي رحلة أوروبية.

أمستردام مدينة الأحلام الهولندية؟

تعد أمستردام واحدة من أجمل مدن القارّة الأوروبيّة، و العاصمة والمدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكّان في مملكة هولندا، وتعدّ المدينة واحدةً من أهمّ المدن الهولنديّة لما تحتويه من مناطق سياحية.

كما أنها  أكبر المدن الهولندية سكانًا، ولها تاريخٌ عريقٌ يظهر مدى تطوّرها على مدى الأزمنة، وتعتبر من المدن المتميّزة على مستوى العالم، وتقع أمستردام غرب هولندا، وتعتبر من المدن الحديثة نوعاً ما إذا ما قورنت بالمدن الهولندية الأخرى، وعلى الرغم من حداثتها إلّا أنها منذ لحظة تأسيسها احتلت مكانةً مميزةً بين دول العالم، حيث كانت قريةً صغيرةً تُستخدم لصيد الأسماك نظراً لوقوعها على ضفاف نهر الأمستل، ولكن بعد تطور هولندا ازدهرت أمستردام بشكلٍ كبيرٍ حيث أصبحت من أكبر الموانئ على مستوى العالم، وازدهرت التجارة فيها، ثم بدأ العمران يزدهر وبنيت الأحياء والضواحي، كما تمت إضافة القنوات الواقعة فيها إلى التراث العالميّ.

لا تقتصر أهمية أمستردام على الناحية الاقتصادية بل تعتبر العاصمة الثقافية لهولندا لاحتضانها الكثير من الفعاليات الثقافية، السكان والديانة ينقسم سكان المدينة بين الهولنديين الأصليين والسكان الذين ينحدرون من الأصول الأجنبية، فهناك أكثر من 140 لغة وجنسية بها، والديانة الغالبة هي المسيحية بينما يشكّل المسلمون المرتبة الثانية بعد المسيحيين في عدد المعتنقين، ولكن ما يقارب نصف السكان لا يتبعون أيّ ديانة.

وهذه أيضاً أبرز المعالم الأثرية

ساحة دام
تُعرف أيضاً باسم ساحة السّدّ، وهي ساحة البلدة القديمة، وتحتوي على مجموعة من المباني التي جعلت منها مكاناً تاريخيّاً مهمّاً كالقصر الملكيّ، والنّصب التّذكاريّ الوطنيّ، ومتحف مدام توسو، وتوجد هذه السّاحة على بعد سبعمائة وخمسين متراً من الجهة الجنوبيّة لمحور النّقل الرّئيسّ المعروف بمحطّة سنترال. الكنيسة القديمة: تعدّ واحدةً من أقدم المباني الموجودة في المدينة المبنيّة من الطّوب القوطيّ، وكانت خلال عام ألف وثلاثمائة وستّة مكرّسةً لخدمة القدّيس نيكولاس، وفي عام ألفين وستّة احتفل الهولنديّون بمرور سبعمائة عام على استهداف الكنيسة؛ ولهذا السّبب تمتلك مكانةً كبيرة عند أهل المدينة.

لايدسبلاين
هو واحد من أكثر المناطق جذباً للسيّاح؛ وذلك لأنّه يحتوي على سلسلة كبيرة من المطاعم، والنّوادي، والمقاهي، ودور السّينما، والمسارح، ويوجد بالقرب منه الكثير من الحانات المليئة بالموسيقيّين، ولاعبي البهلوان.

بغيجن هوف:
هي واحدةً من أجمل المناطق في المدينة، فهي تحتوي على العديد من المساكن الخاصّة المبنيّة من الخشب، وموقع للكنيسة البروتستانتيّة الإنجليزيّة.

حديقة حيوان آرتس
تعدّ واحدةً من أقدم حدائق الحيوانات الموجودة في البلاد الهولنديّة، وتقع وسط المدينة، وتحتوي آرتس على سبعة وعشرين مبنىً أثريّ، ومعظمها مليئة بالحيوانات، وأهمّ ما يميّز الحديقة بأنّها عضو في الاتّحاد الهولنديّ حدائق الحيوان، والرّابطة الأوروبيّة لحدائق الحيوان وأحواض السّمك، والاتّحاد العالميّ لحدائق الحيوان وأحواض السّمك.

متحف فان جوخ
يعود تاريخ تأسيس متحف فان جوخ إلى عام 1973م، وهو مخصّص لعرض الأعمال الفنية الخاصّة فنسنت فان جوخ، وهو يشتمل على 200 لوحة فنية، و400 رسمة، و 700 حرف مرتّبة ومنسقة بشكل يوضّح مراحل حياة فنسنت فان جوخ، كما يحتوي المتحف على بعض الأعمال الفنيّة التي تعود لفنانين معاصرين، ويقدّم أيضاً لزوّاره محاضرات، وورشات فنيّة.

النصب التذكاريّ الوطنيّ
أسّس النصب التذكاري الوطنيّ في عام 1956م في الجانب الشرقيّ من ساحة دام، من أجل تخليد ذكرى الحرب العالميّة الثانية، وكافّة الجنود الهولنديّين الذين ماتو في دفاعاً عن وطنهم، ويمثّل النصب المصنوع من الحجر الجيريّ معاناة الشعب الهولنديّ أثناء الحرب، ورغبتهم الجامحة في العيش بسلام.

متحف ريكز وهو المتحف الوطنيّ الأول في هولندا

ويقدّم تفاصيل موضّحة عن تطوّر الحياة والثقافة الهولنديّة من العصور الوسطى وحتى الآن، كما يمكن لزائر المتحف الاستمتاع برؤية أورع الأعمال الهولنديّة التي يعود تاريخها للعصر الذهبيّ، مثل لوحة بائعة الحليب ليوهانس فيرمير.

قنوات أمستردام

عرفت هذه القنوات في القرن السابع عشر باسم رينغ رينغ، كما تمّ ضمّها إلى قائمة المواقع الأثريّة الخاصّة بمنظمة اليونيسكو في عام 2010م، وتعتبر هذه القنوات من أشهر الأماكن السياحيّة، وأكثرها شعبيّة في مدينة أمستردام، حيث تضفي المباني التاريخيّة التي تعود للقرن السابع عشر قيمة جماليّة خاصّة على هذا المكان وهذا كما كتب العديد من المؤرخين عن بلد الأحلام



الكلمات الدلالية هولندا

اضف تعليق