من قلب "الحزام والطريق".. مصر تدخل عصر صناعة السيارات الكهربائية


٢٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

بمشاركة رسمية رفيعة المستوى، جاء في طليعتها الرئيس عبدالفتاح السيسي، وقعت مصر اتفاقًا تاريخيًا، لنقل وتوطين صناعة السيارات الكهربائية داخل المحروسة، لتضع أرض الكنانة بذلك موطئ قدم، على خارطة صناعة السيارات الكهربائية المتطورة في العالم.

بنود الاتفاق


على هامش منتدى "الحزام والطريق"، وخلال الزيارة الحالية للرئيس عبدالفتاح السيسي والوفد الوزاري المرافق له للصين، وقع مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات، مصنع 200 الحربي المصري، مع شركة فوتون الصينية العالمية، اليوم السبت، اتفاقا لنقل تكنولوجيا صناعة المركبات الكهربائية لمصر، والذي يتوج التوجه المصري نحو تصنيع العربات الكهربائية بكافة أنواعها.

حضر توقيع الاتفاقية من الجانب المصري، كل من الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والمهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة.

من المفيد هنا الإشارة، إلى أن الاتفاقية الجديدة، تتناغم مع السياسة التي تنتهجها وزارة الإنتاج الحربي المصرية، في تحقيق التعاون مع الشركات العالمية، لنقل أحدث التكنولوجيات علي مستوى العالم، ومنها تكنولوجيا تصنيع المركبات الكهربائية لمصر، وذلك نظرًا لما يمتلكه مصنع 200 الحربي من إمكانيات تصنيعية وبنية تحتية تساعد على إنجاح تنفيذ هذا المشروع.

الاتفاقية التاريخية، تهدف إلى تصنيع 2000 أتوبيس كهربائي، على مدار 4 سنوات، في مصنع 200 الحربي، وبمكونات محلية تصل نسبتها إلى 45%، على أن تشمل المراحل التالية العمل على توطين تلك الصناعة في مصر، إضافة لتصنيع العديد من الأنواع المختلفة من السيارات الكهربائية.

وبمناسبة الاتفاق الاقتصادي الهام، قررت شركة "فوتون" الصينية إهداء مصنع 200 الحربي، أتوبيس مفصلي كهربائي يسع لـ180 راكبا وذلك من أجل تجربته في مصر.

إشادة صينية


في أولى التصريحات، عن الشركة الصينية التي أبرمت الاتفاق لنقل تكنولوجيا صناعة السيارات الكهربائية إلى مصر، أعرب "ليو لونجي" رئيس مجلس إدارتها، عن رغبته في التعاون مع شركات ووحدات وزارة الإنتاج الحربي في تصنيع المركبات الكهربائية لما تتميز به من إمكانات تكنولوجية عالية وعمالة مدربة على مستوى عالي ولما يتوفر بها من خطوط إنتاج تضاهى خطوط الإنتاج العالمية، مما يساعد على نجاح توطين صناعة المركبات الكهربائية في مصر في المستقبل.

وتعهد رئيس "فوتون" بقيام شركته بنقل أحدث التكنولوجيات العالمية لمصنع إنتاج وإصلاح المدرعات المصري، مؤكداً الاستفادة من موقع مصر الاستراتيجي كبوابة رئيسية للأسواق العربية والإفريقية والعالمية.

ثقة وتفاؤل مصري


من جانبه، أعرب المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة المصري، عن ثقته في تنفيذ بنود الاتفاقية ونجاح وزارة الإنتاج الحربي في نقل وتوطين تكنولوجيا صناعة السيارات الكهربائية لما تتمتع به من مقومات صناعية وعمالة بشرية مؤهلة وكذلك للمناخ الاستثماري الجاذب وقانون الاستثمار الجديد الذي يتيح الكثير من المزايا الاستثمارية للشركات العالمية للدخول في السوق المصري وعمل شراكات صناعية واقتصادية مع الحكومة المصرية وشركاتها.

في سياقٍ متصل، أكد الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي المصري، أن مشروع تصنيع سيارات كهربائية في مصر يتم تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وطبقا لتوجيهاته التي تهدف إلى التصنيع الكامل لتلك السيارات ونقل التكنولوجيا الخاصة بها.

وأشار العصار إلى أن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء يشجع هذا المشروع، ويتابع خطوات تنفيذه يومًا بيوم، ويطلع على كافة التفاصيل الخاصة به بشكل كبير جدًا.

وأضاف العصار، أنه سيتم خلال المرحلة الأولى تصنيع كافة مكونات الأتوبيس بمعرفة مصر عدا البطارية والمحرك الكهربائي، حيث سيتم تصنيع جسم الأتوبيس من شرائح الحديد والصلب وسائر الأجزاء الأخرى في مصر، موضحًا أن المرحلة الثانية ستكون للأتوبيسات المفصلية الكبرى والتي تبلغ سعتها 180 راكبا.

وأشار الوزير إلى أنه زار مصنع فوتون الصيني، وتأكد من قدرته على الوفاء بتلك الشراكة، في ضوء إمكانياته الهائلة لتصنيع كافة أنواع السيارات الكهربائية.


اضف تعليق