المقاومة الإيرانية تكشف شبكات تجسس الملالي للإعلام بواشنطن


٠٢ مايو ٢٠١٩ - ١٠:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر المنيري

واشنطن - عُقد، أمس الأربعاء، بمكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن مؤتمر صحفي، وفيه تم تقديم كتاب جديد أعده المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أمريكا بعنوان "مبعوثو إيران للإرهاب.. ويوضح كيف تدير سفارات الملالي بمختلف دول العالم شبكة التجسس والقتل".

في المؤتمر، تم تقديم الكتاب من جانب كل من آدم إيرلي، المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، وعلي رضا جعفر زادة ، نائب ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة،. وحضر المؤتمر الصحفي ممثلون عن وكالات أنباء ووسائل إعلام دولية وعربية. وأكد المتحدثون على ضرورة إدراج وزارة مخابرات النظام الإيراني على لائحة الإرهاب.

ويكشف الكتاب، مع معلومات مفصلة ودقيقة عن دور وزارة الخارجية الإيرانية وسفاراتها، وكذلك دور وزارة المخابرات الإيرانية في العمليات الإرهابية في أوروبا والولايات المتحدة، وخاصة ضد المعارضة الإيرانية، وتفاصيل عملية صنع القرار وإخفاء العمليات الإرهابية ودور علي خامنئي، الولي الفقيه للنظام الإيراني، والمنظمات المعنية وعملية تنسيق العمليات الإرهابية، كما يسلط الضوء على العلاقة بين وزارة المخابرات وقوات الحرس.

ويشيرالكتاب إلى أن الإرهاب هو أمر مرسخ ومؤسسي في النظام بأسره، حتى الإرهابيون الذين تم اعتقالهم في أوروبا ، وفيه أيضا شرح للكيفية التي قام بها النظام بعد سنوات من الصفقات، بإطلاق سراحهم وإعادتهم إلى إيران ومنحهم مناصب عالية.

وصف مقدمة الكتاب

مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة قدّم الكتاب في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء، 1 مايو 2019، بعنوان "مبعوثي إيران للإرهاب، كيف تقود سفارات الملالي شبكة القتل والتجسس". تاريخ نشر هذا الكتاب هو الأول من مايو. ونشرالكتاب  باللغة الإنجليزية.

مميزات هذا الكتاب:

الكتاب في 194 صفحة وفي ستة فصول ، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة والملاحق والحواشي. يتم طبع الكتاب في أربعة أشكال مختلفة: كتاب غلاف من الورق المقوى، كتاب غلاف صلب، غلاف  صلب والآخر Ibok على الإنترنت، والذي يمكن شراؤه وعرضه على الأجهزة اللوحية أو الهواتف أو الأجهزة اللوحية القابلة للقراءة للجميع.


التقريظات:

الكتاب له ثلاثة تقريظات واحد من الحاكم توم ريدج، وزير الأمن الداخلي الأمريكي السابق، والثاني للسيدة فرانسيس تاونسند، وهي مستشارة سابقة للأمن الداخلي في الولايات المتحدة، والثالث للرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، لويس فري. وأوضح كل واحد  منهم منفصلا أهمية الكتاب وضرورة قراءته.


فصول هذا الكتاب:

الفصل الأول: الفصل، الذي يحتوي على 40 صفحة، يبحث في الحقيقة أنه، وبسبب اندلاع الانتفاضة، وتعاظم مجاهدي خلق دورهم الخطير في الانتفاضة والتطورات الدولية، لا يجد النظام أي حل أمامه سوى الهجوم على مجاهدي خلق في الداخل واعتقالهم، وكذلك شن حملة شيطانية واسعة النطاق عليهم ، بالتوازي لذلك، وخاصة بسبب عدم النجاح في مجالات أخرى ، فقد ركز على الإرهاب بسبب عجزه على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

بعد مسح إحصائي أولي يبين أنه في عام 2018 فقط ، فقد نظم النظام عشرة أعمال إرهابية أو تخطيط في أوروبا والولايات المتحدة، وهذا الكتاب خصص سبع صفحات لمؤامرة إرهابية في ألبانيا، وعشر صفحات من التخطيط الإرهابي في باريس، وست صفحات للمؤامرة الإرهابية في الولايات المتحدة.

الفصل الثاني: يتناول هذا الفصل، الذي يتكون من 42 صفحة دور سفارات النظام ، التي لعبت دورًا رئيسيًا في جميع العمليات الإرهابية للنظام ، ولا سيما سفارة النظام في كل من ألبانيا والنمسا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والسويد وسويسرا وتركيا. ويأتي بأمثلة للعمل الإرهابي للنظام في هذه البلدان، والتي قامت بها سفاراتها ودبلوماسيوها، بما في ذلك سفير النظام و"رودكي" في ألبانيا، وقتل قاسملو ودور أسدي في النمسا واغتيال بختيار في فرنسا وميكونوس والمؤامرة الإرهابية ضد السيدة مريم رجوي في ألمانيا. وجريمة قتل نقدي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في إيطاليا، مؤامرة ضد مكاتب المقاومة الإيرانية في السويد ، واغتيال الدكتور كاظم رجوي في جنيف ، وعمليات اغتيالات وخطف في تركيا ضد المجاهدة الشهيد زهرا رجبي وأكبر قرباني وهذا الفصل، يناقش بالتفصيل أعمال النظام الإيراني في ألبانيا، بما في ذلك استخدام العناصر المتساقطة وعملائه، والعميل خدابنده، وغيره من عملاء النظام ، وكيف يعمل هؤلاء لصالح النظام والسفارة.

الفصل الثالث: يتناول هذا الفصل المكون من 14 صفحة القادة الإرهابيين للنظام المتورطين في هذه العملية الإرهابية ويركز على خمسة أشخاص، رضا أميري مقدم ، أسد الله أسدي ، غلام حسين محمد نيا، ومصطفى رودكي وخلفه في ألبانيا، باسم "أرض بيما".

الفصل الرابع: يوضح هذا الفصل في 12 صفحة كيف يتم ترقية الإرهابيين عند وصولهم إلى بلدهم، مما يشير إلى أن الإرهاب هو أمر مرسخ ومؤسسي في النظام بأسره، بحيث حتى الإرهابيين الذين تم اعتقالهم في أوروبا ، كيف قام النظام بعد سنوات في الصفقات ، بإطلاق سراحهم وإعادتهم إلى إيران ومنحهم مناصب عالية. وسلط هذا الفصل الضوء على ثلاثة أمثلة؛ أحدهم محمد جعفري صحرارودي ، قاتل قاسملو، والآخر أنيس نقاش الذي كان لديه مؤامرة لاغتيال بختيار، والثالث كاظم دارابي ، قاتل ضحايا  مطعم ميكونوس وهؤلاء موجودون الآن في إيران وكيف يعملون بجانب روحاني ولاريجاني. ...

الفصل الخامس: يتناول هذا الفصل المؤلف من 20 صفحة طريقة وهيكل صنع القرار فيما يتعلق بالأعمال الإرهابية ويسلط الضوء على دور مكتب خامنئي الخاص، والأجهزة الأخرى المشاركة في صنع القرار فيما يتعلق بالأعمال الإرهابية ، مثل المجلس الأعلى للأمن القومي ووزارة المخابرات وقوة القدس وقوات الحرس، وأظهر أن كل أعمال القتل تنتهي إلى شخص خامنئي.

الفصل السادس: يتناول هذا الفصل المؤلف من 12 فصلاً العمل المشترك بين وزارة المخابرات وقوات الحرس بشأن الأنشطة الإرهابية ويظهر أنه في اليوم الذي تم فيه إنشاء وزارة المخابرات، في الواقع، تحولت دائرة استخبارات الحرس ، التي كان قد أسسها محسن رضائي قائد قوات الحرس بالكامل ، إلى وزارة المخابرات وجميع الموظفين الرئيسيين في وزارة المخابرات كانوا أعضاء في قوات الحرس وهذان الجهازان يعملان باستمرار خلال هذه السنوات مع بعهضهما بعضًا رغم الاختلافات التي توجد بينهما ويتم نقل المسؤولين فقط. وهناك مثالان، أحدهما مجيد علوي ، الذي صعد إلى منصب نائب وزارة المخابرات، وكان قبله يعمل في قوات الحرس، وفي النهاية انتقل إلى قوة القدس وهو الآن نائب قائد قوات النظام الإيراني في سوريا. أو الملا حسين طائب الذي كان النائب السابق لوزارة المخابرات وهو الآن رئيس استخبارات قوات الحرس

الاستنتاجات والخطوات التالية: هذا القسم ، في 5 صفحات يوضح ما يجب أن تقوم به الولايات المتحدة وأوروبا للتعامل مع التهديد الإرهابي للنظام. الاستنتاج الرئيسي لهذا الكتاب هو تسمية وزارة المخابرات كمنظمة إرهابية أجنبية (FTH) وإغلاق سفارات النظام  خاصة في ألبانيا ومحاكمة أفراد النظام والمرتزقة ، ولا سيما وزارة المخابرات

مرفقات الكتاب:

في نهاية الكتاب، خصصت عشر صفحات لأصداء الهجمات الإرهابية للنظام على مدى السنوات الثلاثين الماضية.

يحتوي هذا الكتاب أيضًا على 143 تذييل في نهاية الكتاب.

تم تلخيص قائمة منشورات مكتب أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بضعة أسطر من كل كتاب وصورة غلاف الكتاب (هذا هو الكتاب الثامن عشر لأمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي نُشر منذ عام 2014).

صفحة واحدة لوصف أمانة المجلس نفسها جاء في نهاية الكتاب.

خلاصة كتاب"مبعوثي إيران للإرهاب، كيف تقود سفارات الملالي شبكة القتل والتجسس".

في يوليو 2018 ، وفي ألمانيا اعتُقل أسد الله أسدي، وهو دبلوماسي إيراني رفيع المستوى يعمل في السفارة الإيرانية في النمسا ، ووجهت إليه تهمة تدبير وتوجيه وتوفير الموارد والمتفجرات لتفجير تجمع كبير للمعارضة الإيرانية عقده المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. (NCRI) في فيلبينت ، إحدى ضواحي باريس. في مارس 2018 ، قام دبلوماسيو طهران في ألبانيا ، بمن فيهم سفيرها ، بتخطيط شن هجوم بشاحنة مفخخة على مقر لـ 2500 عضو وقادة منظمة مجاهدي خلق ، في تيرانا.

لحسن الحظ ، تم إحباط هذه المؤامرات الإرهابية قبل ساعات من الانفجارات المخطط لها، لكنها كانت بمثابة نداء إيقاظ لأوروبا والولايات المتحدة. لقد أصبح العالم يدرك مدى كون سفارات ودبلوماسيي طهران في قلب كل عمل إرهابي تخطيطًا وتنفيذًا. استهداف المعارضين الإيرانيين ، فضلاً عن كون هذه السفارات تعمل كبؤرة للإرهاب الإيراني المباشر والعمل بالوكالة للنظام الإيراني ضد الدول الأخرى.
يرتبط تصاعد الأعمال الإرهابية في عام 2018 التي تستهدف منظمة مجاهدي خلق ، باعتبارها المعارضة المنظمة الرائدة ، وتحالف NCRI الذي تنتمي إليه ، ارتباطًا مباشرًا بالانتفاضة العارمة في شوارع إيران الذي يستمر منذ ديسمبر 2017 ولحد اليوم. بينما المصاعب الاقتصادية والفقر المتفشي الناجم عن القيادة الفاسدة وغير الكفؤة من العوامل المحفزة القوية للشارع الإيراني.

المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي حدد  صراحة مجاهدي خلق كعامل تنظيم للانتفاضة الوطنية وتعهد علنا بالقضاء عليها.

خوفًا من مأزقه، ابتكر النظام استراتيجية ثلاثية الأبعاد لجعل منظمة مجاهدي خلق غير فعالة على أمل الحد من الانتفاضة. المكون الأول من سياسة طهران هو حملة اعتقالات وحتى قتل نشطاء ومحتجين لمجاهدي خلق. في تقرير بعنوان "عام العار لإيران" ، ذكرت منظمة العفو الدولية أن أكثر من 7000 شخص تم اعتقالهم في حملة مخيفة ضد المعارضة خلال عام 2018.

المكون الثاني هو تصعيد حملة الشيطنة ، مباشرة أو من خلال الوسطاء ، ونشر المعلومات الخاطئة والأكاذيب لتشويه سمعة مجاهدي خلق.

يتمثل العنصر الثالث في هذه الاستراتيجية، وهو محور هذا الكتاب ، في تصعيد طهران للعمليات الإرهابية لاستئصال قيادة وكوادر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق ومؤيديهم. وتحقيقًا لهذه الغاية ، تعمل سفارات وقنصليات طهران كمراكز عمل ، بينما يعمل دبلوماسيوها كمراقبين ومنفذين.

في الوقت كان الإرهاب دائمًا في خدمة السياسة الخارجية الإيرانية وتوسيع قمعها الداخلي للمعارضين، فمن المغالطة أن يتم إلقاء اللائمة لمثل هذه الأعمال الخبيثة على بعض العناصر المارقة أو فصيل معارض داخل النظام وهذا منعت العالم من تشكيل جبهة موحدة لمواجهة الإرهاب. في الواقع ، يتم تسهيل وتمويل وتوجيه أعمال الإرهاب التي ترعاها الحكومة على أعلى مستويات النظام ، بإذن من المرشد الأعلى علي خامنئي نفسه. توجد وحدة خفية تابعة مباشرة لخامنئي تسمى مكتب الشؤون الخاصة للمرشد الأعلى في قمة هرم الأنظمة التي تشكل جهاز الإرهاب. وتشمل هذه الوكالات المجلس الأعلى للأمن القومي (SNSC) ، ووزارة المخابرات والأمن (MOIS) ، وقوات الحرس(IRGC)  وقوة القدس التابعة لقوات الحرس ، وجهاز الاستخبارات.

على مر السنين ، تم وضع العديد من الناشطين الميدانيين ومديري الاغتيالات والتفجيرات الإرهابية في مناصب حكومية عليا وتم ترقيتهم إلى مستويات مؤثرة من السلطة داخل أجهزة المخابرات والأمن التابعة للنظام في كل من ما يسمى بـجناحي "المعتدلين" و "المتشددين" ، بما في ذلك في حكومة حسن روحاني.
ليس من المستغرب أن تؤدي موجة الإرهاب والتجسس التي قامت بها طهران على الأراضي الغربية إلى دفع البعض، وإن كان ذلك إلى حد ما ، بالردود المرنة والدبلوماسية وإنفاذ القانون. في عام 2018 وحده ، تم طرد خمسة دبلوماسيين إيرانيين ، بمن فيهم سفير. أحد كبار عناصر المخابرات الذي تحول إلى دبلوماسي هو في السجن؛ واعتُقل العشرات من عملاء النظام في أوروبا والولايات المتحدة - وكلهم متهمون بالإرهاب والتهم بالتجسس.

كان هناك أيضا محادثة مكثفة في العواصم الغربية حول الحاجة إلى تدابير وسياسات عملية وفعالة ومبتكرة لمكافحة إرهاب النظام في جميع أنحاء العالم. هذه التدابير تحتاج إلى أن تنفذ بسرعة وفعالية.

يجب أن يكون العنصر الأساسي في هذه السياسة هو الاعتراف بحق الشعب الإيراني المشروع والمؤكد في الإطاحة بنظام الملالي. هناك إجماع عالمي على أن إرهاب طهران الجامح والكثير من سلوكها الخبيث الآخر هي نتاج لطبيعتها الأصولية والقمعية والتوسعية.

من بين التوصيات المحددة ذات الأهمية الحاسمة لسياسة مكافحة الإرهاب الجديرة بالاهتمام ، هي تعيين وزارة مخابرات النظام الإيراني في قائمة أمريكا للمنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO) وكذلك في قائمة أوروبا كمنظمة إرهابية. وطرد الدبلوماسيين الإيرانيين ؛ وعملاء أجهزة المخابرات التابعة لها من الولايات المتحدة وأوروبا.






اضف تعليق