رمضان الأمس.. حنين وحنان وخواطر الإمام


٠٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٧:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

حنان وحنين يجذبنا إلى الأمس بكل ما فيه، ليالي رمضان الماضية كانت ولا زال مذاقها عالقا داخلنا "وحوي يا وحوي" التي كانت بصحبة فانوس صغير كان بالنسبة لنا القمر الذي يضي سماءنا، تفاصيل صغيرة ولكنها الآن هي الدنيا التي نتمسك بها ونشتاق إليها ونتحمل بها الأيام الحالية، "رمضان" لجيل كامل هو الأمس هو الحنان والحنين المربوط في قلوبنا حتى الغد.

أذان محمد رفعت




صوت أذان المغرب بصوت الشيخ "محمد رفعت"، وتلاواته القرآنية التي تسبق مدفع الإفطار كانت ولا تزال طقسًا رمضانيًا روحانيًا يرتبط به الجمهور بشكل كبير، خصوصًا أنه كان يمتلك صوتًا جميلًا رخيمًا ورنانًا، ولا يزال صاحب أشهر أذان عرفه الناس، ولا يمكن أن يأتي المغرب في رمضان، إلا إذا كان صوت الشيخ رفعت وحنجرته وأذانه في استقباله.

اتسمت طريقة تلاوته القرآن بالتجسيد الواضح للمعاني الظاهرة للقرآن الكريم، وإمكانية تجلي بواطن الأمور للمتفهم المستمع بكل جوارحه لا بإذنه فقط، حيث كان يبدأ بالاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم والبسملة والترتيل بهدوء وتحقيق، وبعدها يعلو صوته برشد يمس القلب ويتملكها، ليسرد الآيات بسلاسة وحرص منه واستشعار لآيات الذكر الحكيم.

لم تساعد تقنيات التسجيل والحفظ في النصف الأول من القرن العشرين على تدوين وأرشفة كل إبداعاته وقراءاته، خصوصًا أنه لم يعاصر الإذاعة والأسطوانات إلا سنوات قليلة لظروف مرضه، ولكن ما وصل عنه يحمل بصمة يندر أن تتكرر، ولا يزال صوته القادم عبر أسطوانات وأجهزة تسجيل بدائية يحرك سواكن القلب وأوتاره، وكان ينتقل من قراءة لأخرى ببراعة وإتقان، وكان صوته يحوي مقامات موسيقية مختلفة، وكان يستطيع أن ينتقل من مقام لآخر دون أن يشعر المتلقي بالاختلاف.

لقب الشيخ رفعت بالعديد من الألقاب من بينها "المعجزة" و"قيثارة السماء"، وفي الوقت الذي اعتبره الكثيرون أكبر وأعظم قارئ في عصره، وأنه لم يوجد صوت يضاهيه أو يقاربه في جماله وقوته ورقته وخشوعه، أشاد الكثيرون بصوته ومنهم الشيخ محمد متولي الشعراوي.

خواطر الإمام




20 دقيقة تفصلنا عن أذان المغرب في رمضان، الصائمون في انتظار صوت المدفع، انتظار لا يقطعه إلا الاستماع إلى "خواطر" الشيخ محمد متولي الشعراوي على إذاعة القرآن الكريم، هذا البرنامج الذي كان ولا يزال راويًا لظمأ الصائمين بتفسير آيات القرآن الكريم، بالتعرض لنعيم الجنة، وما أعده الله للصائمين من أجر عظيم.

على مدار عقود، ظل برنامج "خواطر" الشيخ "محمد متولي الشعراوي" الذي يذاع على إذاعة القرآن الكريم قبل الإفطار، هو مقصد الصائمين، والوجبة الإيمانية الروحانية المحببة إليهم، والاعتدال في تفسير آيات القرآن، كل هذه الأسباب جعلت الأسرة المصرية تتحلق حول إذاعة القرآن الكريم يوميًا في شهر رمضان قبل الإفطار.

ورغم وفاة الشيخ محمد متولي الشعراوي عام 1998، إلا أن البرنامج الإذاعي ما زال صوت رمضان الناطق للصائمين، ورائحة الشهر الكريم التي يتجلى عبيرها ونسماتها من إذاعة القرآن الكريم، صوت إذاعي فريد، لا تخطئه أذن المستمعين، ولا يغيب عن بال الصائمين.

وحوي يا وحوي




"وحوى يا وحوى" أشهر أغنيات شهر رمضان تسمعها فى الإذاعة والتلفزيون وتشدو بها فوانيس الأطفال الحديثة، ورغم شهرتها وانتشارها إلا أن المطرب الذى غناها لم يحظ بنفس الشهرة ولا يعرف الكثيرون اسمه.

إنه المطرب والملحن أحمد عبدالقادر مواليد 1916، من أوائل الملحنين الذين تعاملوا مع الإذاعة المصرية بعد افتتاحها سنة 1934، وغنى العديد من الأغنيات التي لم تحظ بنفس شهرة " وحوى ياوحوى "، وكان أول من غنى ولحن كلمات للشاعر نزار قباني "كيف كان"، كما غنى من ألحان السنباطي والقصبجي وزكريا أحمد.

وكتب كلمات "وحوي يا وحوي" حسين حلمي المانسترلي، وهناك اختلاف حول من قام بتلحينها، فبينما تشير بعض المصادر إلى أنها من ألحان أحمد شريف يؤكد الإذاعي القدير الراحل وجدي الحكيم أن أحمد عبدالقادر نفسه هو من لحنها.

وكانت الإذاعة المصرية في بداية بثها تعهد لأحد الملحنين بربع ساعة يقدم خلالها ثلاث أغنيات يختار كلماتها والمطرب الذي يقوم بأدائها.
وبالفعل استعد أحمد عبدالقادر بثلاث أغنيات وكان رمضان على الأبواب، واعتزم أن يغنيها، و كان من بينها "وحوي يا وحوي" و "رمضان جانا"، إلا أن مسئولي الإذاعة رفضوا أن يقوم بغناء الأغنيات الثلاث، فاختار غناء" وحوي يا وحوي"، ورشح محمد عبدالمطلب لغناء "رمضان جانا".

وكان الملحن الذي تعهد إليه الإذاعة بربع ساعة يحصل على 125 جنيها تشمل أجر التأليف والتلحين والمطربين والفرقة الموسيقية والكورال.

"خيرات رمضان" لإسماعيل ياسين

قدم إسماعيل ياسين أغنية "خيرات رمضان"، التي صدرت ضمن ألبوم" يا اللي بتحسد" إنتاج شركة القاهرة للصوتيات والمرئيات، وهي من كلمات مصطفى عبده، وألحان عزت الجاهلي، كما قدم ياسين أغنية المسحراتي، التي صورها مع مجموعة من الأطفال، من بينهم الفنان هاني شاكر عندما كان طفلًا.

"مرحب شهر الصوم" لعبدالعزيز محمود

وتقول كلماتها "مرحب شهر الصوم مرحب، لياليك عادت في أمان، بعد انتظارنا وشوقنا إليك جيت يا رمضان"، وهي من أشهر أغاني رمضان، وكتب كلماتها الشاعر محمد علي أحمد، ولحنها وغناها عبدالعزيز محمود عام 1966 في أحد أفلامه.

"هلت ليالي" لفريد الأطرش

أغنية "هلت ليالي" من أروع ما غني ولحن فريد الاطرش لرمضان، كلمات بيرم التونسي.

"كريم يا شهر الصيام" لنجاة

ربما لا يعلم كثيرون أن المطربة الكبيرة نجاة غنت لشهر رمضان، وقدمت أغنية باسم "كريم يا شهر الصيام"، ولحنها لها المطرب الكبير أحمد عبدالقادر صاحب أغنية "وحوي يا وحوي".

وتقول كلماتها:

"كريم يا شهر الصيام والصبر والبركات

كريم يا شهر السلام في اﻷرض والسماوات

كريم يا شهر الهنا يا للي بقى لك سنة

غايب بعيد عننا

كريم يا شهر الصيام يا رحمة من الرحمن

فيك نور القرآن على اﻷرض من الجنة

يا مفرح المحروم بالبر يوم ورا يوم".



اضف تعليق