الليفر في ورطة.. فهل يتدارك أبناء كلوب فضيحة الكامب نو؟!


٠٧ مايو ٢٠١٩ - ٠٩:٣٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في مواجهة من العيار الثقيل، ومهمة تكاد تكون مستحيلة، يتطلع نادي ليفربول الإنجليزي، مساء اليوم الثلاثاء، إلى تدارك هزيمته الثقيلة أمام برشلونة الإسباني على ملعب الكامب نو، والتي كانت قد انتهت بثلاثية نظيفة لصالح أبناء كتالونيا في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

التشامبيونزليج المشتعل هذا الموسم، وتحديدًا في مباريات نصف النهائي، التي يُمني فيها الألماني يورجن كلوب -المدير الفني للريدز- النفس لقلب الطاولة على البلوجرانا، بملعب أنفيلد مساء اليوم، في إياب نفس الدور من البطولة، ولكن عادة تأتي الريال بما لا تشتهي السفن!.

الحظ العنيد.. هل يقهر طموح الريدز؟


في الوقت الذي يتسلح فيه أبناء الفريق الأحمر، بذكريات نهائي  2005 في إسطنبول أمام ميلان الإيطالي -عندما تأخر بثلاثية في الشوط الأول، وعاد وعادل النتيجة في الشوط الثاني قبل أن يفوز باللقب بركلات الترجيح- عادة تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، لتضرب معنويات الريدز في مقتل، خاصة بعد تأكيد غياب نجمي الفريق المصري محمد صلاح، والبرازيلي روبرتو فيرمينو عن المواجهة المرتقبة لفريقهما، وذلك بحسب ما أعلن مدرب الفريق كلوب.

وكان كلوب قد صرح أمس الإثنين، في مؤتمر صحفي: "كلاهما سيغيب غدًا"، مصيفًا: "أصيب صلاح بارتجاج في المخ، ولن يسمح له بالمشاركة، هو يشعر بأنه على ما يرام لكن ليس من الجيد مشاركته من وجهة نظر طبية"، مشيرًا إلى أن صلاح يرغب بشدة في المشاركة لكن الفريق ليس بوسعه القيام بذلك.

وتابع المدرب الألماني: "كذلك سيغيب فيرمينو، حيث تعرض البرازيلي لإصابة عضلية ولم يكن ضمن التشكيلة، التي خاضت لقاء السبت على استاد سانت جيمس بارك".

وكان صلاح قد خرج محمولًا، من قبل الفريق الطبي، في أواخر مباراة فريقه ضد نيوكاسل، السبت الماضي، مصابًا برأسه إثر احتكاك مع حارس الأخير السلوفاكي مارتن دوبرافكا، في حين أنهت الإصابة بشكل كبير موسم البرازيلي فيرمينو مع الفريق، ليدخل بعدها كلوب في أزمة خسارة خدماته، وخدمات نجم الهجوم الآخر صلاح.

صلاح وفيرمينو.. هل من بديل؟


الحظ السئ الذي ضرب صفوف الفريق الأحمر، وهو في أشد الحاجة إلى اكتمال كل عناصره، قبل مباراة الإياب، وضع كلوب في ورطة، فمن البديل؟ ومن سيكون على قدر المسؤولية لتحمل ضغط مثل هذه المباريات؟.

من جانبها، تناولت صحيفة "آس" الإسبانية المشهد، وتقول أن تعويض فيرمينو في رأس كلوب سيكون بالتأكيد بإقحام البلجيكي ديفوك أوريجي في خط الهجوم إلى جانب كل من السويسري شيردان شاكيري -بديل صلاح- والسنغالي المتألق ساديو ماني.

ومن ناحية أُخرى، أشارت "آس" إلى عودة كلوب من جديد لخياره الأساسي في مركز الظهير الأيمن، حيث ينوي الاعتماد على الإنجليزي الشاب ترينت ألكسندر أرنولد بدلًا من مواطنه جو جوميز الذي لعب مباراة الذهاب على ملعب كامب نو، ولم يُقدم المستوى المُنتظر منه.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى، لم تتوقف الأخبار السيئة عند هذا الحد، حيث جاءت بعض التقارير الصحفية، بأخبار من مقر تدريبات ليفربول "ميلود" تفيد بإصابة قائد الدفاع فيرجيل فان دايك، وأنه لن يكون متاحًا للمباراة هو الآخر بنسبة كبيرة.

فبحسب ما نشرته الصحف المقربة من ليفربول، فإن المدافع الهولندي أصيب في التدريبات، ولم يكمل الحصة الجماعية مع الفريق، وكشفت بعض المصادر عن أن اللاعب عانى من إصابات عضلية الأسابيع الماضية لكنه أخفى الأمر وشارك مُتحاملًا على نفسه.

ومن المتوقع أن تكون تشكيلة الليفر لمباراة العودة كالتالي:

في حراسة المرمى: أليسون بيكر.

في خط الدفاع: ترينت ألكسندر أرنولد، جويل ماتيب، فيرجيل فان دايك -حال جاهزيته- أندي روبرتسون.

في خط الوسط: فابينيو تافاريس، جيمس ميلنر، جورجينيو فينالدوم.

في خط الهجوم: شيردان شاكيري، ساديو ماني، ديفوك أوريجي.

أسلحة كلوب الجديدة.. "ذو حدين"


كم الإصابات التي لاحقت القلعة الحمراء، قبل مباراة العودة، من الممكن أن تجعل المدرب الألماني، يفكر في مباغتة برشلونة بأسلحة جديدة قد تكون ذو حدين، حيث ذكرت صحيفة "ديلي ميرور البريطانية" في هذا الصدد أن كلوب سيلجأ للفريق الرديف من أجل تعويض غيابات الفريق.

وإذا صحت هذه الأقاويل، فإن كلوب سيكون على استعداد بكل تأكيد لمفاجأة أبناء كتالونيا من خلال إعطاء فرصة للمُراهق ريان بريوستر، الذي سيُسجل أول ظهور له مع الفريق الأول في حال مشاركته مساء اليوم.

وكان بروستر -صاحب الـ18 عامًا- أحد أعمدة المنتخب الإنجليزي الفائز بلقب كأس العالم للناشئين تحت 17 عامًا، خلال عام 2017، وذلك قبل أن يتعرض لإصابة قوية في الكاحل في مطلع السنة المنصرمة.

ولكن السؤال، هل ستصب مثل هذه المخاطرات في مصلحة الفريق الأحمر أمام فريق كبير مثل برشلونة؟، خاصة وأن الشاب الصغير لا يملك حنكة مواجهة الكبار في مثل هذه اللقاءات المثيرة!.

برشلونة المنتشي.. واللعب مع الكبار


من جانبه يطمح برشلونة "المنتشي" إلى تأكيد تفوقه ذهابًا بفضل دفاعه القوي وأسطورته الأرجنتينية ليونيل ميسي، الذي سجل ثنائية قوية بالمباراة، خاصة وهو يعيش أفضل فتراته هذا الموسم.

طموح الليفر في العودة للمنافسة بلا شك شعور تمتزج به مشاعر القلق والخوف، فاللعب مع الكبار غالبًا مقلق خاصة في مثل هذه البطولات الكبيرة.

ورغم فرحة الفوز في مباراة الذهاب بهذه النتيجة الكبيرة، ورغم الحظ الذي أدار وجهه للريدز، إلا أن المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي، المدير الفني للبرسا، لم يتوقف عن تحذير لاعبيه من صعوبة المواجهة أمام ليفربول، مذكرًا إياهم بالخروج المذل على يد روما الإيطالي الموسم الماضي في ربع النهائي حين تفوّق الفريق على ملعبه 4-1 وخسر في العاصمة الإيطالية بثلاثية نظيفة.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة "آس" الإسبانية أن فالفيردي سيلعب بتشكيلته المثالية في مباراة اليوم ضد الريدز حتى يحسم الأمور بصورة نهائية، مشيرة إلى أن البرسا سيستغل غياب نجمي ليفربول روبيرتو فيرمينو، ومحمد صلاح، وسيلعب على مباغتة الفريق الأحمر بتسجيل هدف يحطم آمال الريدز بشكل نهائي.

ومن المتوقع أن يلعب الكتلان، بنفس تشكيلة المباراة الماضية، بتواجد الثلاثي الهجومي المعتاد "ليونيل ميسي، كوتينيو، لويس سواريز"، حيث جاءت التشكيلة المتوقعة للبرسا كالتالي:

حراسة المرمى : تير شتيجن.

خط الدفاع : سيرجي روبيرتو، بيكيه، لينجليه، جوردي ألبا.

خط الوسط : راكيتيتش، سيرجيو بوسكيتس، فيدال.

خط الهجوم : ميسي، لويس سواريز، كوتينيو.


اضف تعليق