بين التباهي بـ"ميسي" وإهانة تريكة.. عندما ينقلب "سحر المستديرة" على الساحر


٠٩ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٢٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمد عبدالله

غداة ليلة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقي برشلونة الإسباني وليفربول الإنجليزي على ملعب آنفيلد، وقبيل ساعات من المواجهة المنتظرة نشر الحساب الرسمي للفريق الكتالوني صورة لقائد الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي، وكتب: "لقد وجدنا شخصاً يسير وحده"، في إشارة إلى شعار "الريدز" الشهير "لن تسير وحدك أبداً".


ميسي يغادر "آنفيلد" وحيدا

دخل الإسبان مباراة الإياب مطمئنين إلى النتيجة الكبيرة في لقاء الإياب بثلاثية نظيفة، معتقدين أن لقاء "آنفيلد" مجرد نزهة قبل خوض المباراة النهائية في العاصمة الإسبانية مدريد.

ولأن كرة القدم لا تعترف إلا بالعرق والجهد و"الروح" التي تحدث عنها المدير الفني للريدز "يورجن كلوب" بعد نهاية المباراة التاريخية لفريقه، انقلبت المعادلة، وصار ميسي وحيدًا تائها على مسرح آنفيلد يشاهد "السيرك" الذي نصبه الإنجليز لرفاقه الكتالونيين.

ينقلب المشهد وينشر حساب الريدز تغريدة تقول "متعوّدة"، في إشارة إلى كتيبة برشلونة التي سبق وأن ودع لاعبوها دوري أبطال أوروبا من ربع النهائي أمام روما الإيطالي بطريقة مشابهة لخروجهم أمام ليفربول، عندما أنهى الكتالونين وقتها لقاء الإياب لصالحهم بنتيجة 4/1 قبل أن تلتهمهم ذئاب روما في لقاء الإياب بثلاثية نظيفة.

لقطة تريكة الشهيرة

لعل وصلة السخرية التي سبقت إياب نصف نهائي دوري الأبطال بين الريدز والبارسا، تعيد إلى الأذهان اللقطة الشهيرة لنجم الكرة المصرية محمد أبو تريكة، في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الصفاقسي التونسي على ملعب رادس بالعاصمة تونس نسخة 2006 والتي توج بها المارد الأحمر بهدف تاريخي لتريكة في الوقت القاتل من اللقاء.

سجل تريكة وانتصر الأهلي مضيفا لخزائنه بطولة غالية، بعدما شهدت المباراة واقعة "مسيئة" من الجماهير التونسية التي صممت "تيفو" يظهر تريكة راكعا تحت أقدام أحد نجوم الفريق التونسي.

بالنهاية، كرة القدم لا تعترف إلا بالجهد والعرق داخل المستطيل الأخضر، كرة القدم لعبة المتعة والسعادة، والأخلاق قبل كل شيء، فمعشوقة الجماهير، يتابعها الكبار والصغار، الرجال والنساء، لذا وجب احترامها واحترام المنافس.




اضف تعليق