تويتر يقرع أجراس الحزن على رحيل "البطريرك صفير"


١٢ مايو ٢٠١٩ - ١١:١١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

ودّع آلاف اللبنانيين بطريرك الكنيسة المارونية السابق، مار نصرالله بطرس صفير، الذي رحل فجر اليوم، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر ناهز الـ99 عامًا، وفور انتشار الخبر، تصدر اسمه موقع التدوين المصغر "تويتر"، بآلاف التغريدات، عبرت من خلاله مئات الشخصيات السياسية والدبلوماسية عن حزنها، مستذكرة أبرز مواقفه بكلمات مؤثرة.

وكان أول من نعى رحيل البطريرك صفير، هو رئيس الوزراء السابق، نجيب ميقاتي، كاتبًا عبر حسابه الشخصي على تويتر: "برحيل البطريرك مار نصر الله بطرس صفير، تطوى صفحة مشرقة من تاريخ لبنان. آمن بالحوار والعيش الواحد بين جميع اللبنانيين، ودافع عن هوية لبنان وتاريخه. ولا تزال جملته الشهيرة "لقد قلنا ما قلناه" خير مثال أنّه لم يتزحزح عن قناعاته، ما أكسبه احترام اللبنانيين وتقديرهم حتى آخر يوم من حياته".


وكتب رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، في تغريدة عبر حسابه: "بخسارة الكنيسة المارونية اليوم أحد كبار بطاركتها الكاردينال صفير، نحزن كثيراً ونصمّم عميقاً أن نتابع مع البطريرك الراعي مسيرة الحفاظ على الوجود الحرّ التنوّع وعلى الكيان النهائي برسالته الانسانية".


كما نعى وزير الداخلية السابق مروان شربل صفير عبر حسابه قائلاً: "وهوت الصخرة" الله يرحمك يا سيدنا، خلّي عينك علبنان وصلّيلنا"، بينما كتبت وزير الداخلية ريا الحسن: "رحم الله البطريرك صفير رمز الحرية والسيادة والاستقلال وصانع المصالحة،ستبقى في وجداننا، ملهماً للقضايا الوطنية المحقة، ومتقدماً في دحر الوصاية التي خطها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز بدمائهم".



وعبر رئيس الجهورية السابق ميشال سليمان، عن حزنه، في تغريدة قائلَا: "مات جسده، لكنّ روحه باقية تفيض على مساحة الوطن مجداً وعنفوانا وحرية، ذخراً مقدّساً لكل الوطنيين المخلصين من أجل الصمود وانجاز السيادة والاستقلال. رحم الله البطريرك صفير أيقونة لبنان".


من جهته، قال الرئيس السابق تمام سلام عبر "تويتر": "خسر لبنان هامة وطنية كبيرة ورمزا من رموز الحوار والتسامح ومدافعا صلبا عن الحرية والسيادة. رحم الله البطريرك صفير ".


وكتب وزير الدفاع الياس بوصعب في تغريدة: "رحم الله غبطة البطريرك صفير الذي سيذكره تاريخ لبنان بمواقفه الوطنية وصلابة الموقف والمناداة الدائمة بالسيادة والاستقلال فقال ما قاله ورحل بسلام".






اضف تعليق