ليبيا تدق مسمارًا جديدًا في "نعش" الإخوان


١٤ مايو ٢٠١٩ - ١١:٠٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

طرابلس - دقت دولة ليبيا مسمارًا جديدًا في نعش جماعة الإخوان المسلمين، حيث صوت مجلس النواب، مساء الإثنين الماضي، لصالح إقرار قانون تجريم تنظيم الإخوان واعتباره جماعة إرهابية، بعد أيام قليلة من إعلان البيت الأبيض عن تخطيط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإدراج جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الأرهاب.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، ذكرت تعليقًا على تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية بشأن "تصنيف الإخوان جماعة إرهابية" أن إدارة ترامب تخطط لإدراج جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الإرهاب "واتخاذ خطوات على الصعيد الداخلي" لإتمام هذه العملية، موضحة أن الرئيس الأمريكي وجه مسؤولي الأمن القومي والدبلوماسيين الأمريكيين لبحث سبل فرض عقوبات على الجماعة، بناء على طلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته الأخيرة لواشنطن في 9 أبريل الماضي.

"بداية التحركات"

وبدأت التحركات البرلمانية الليبية، في نهاية شهر يناير الماضي، حيث بدأ برلمانيون في إعداد مشروع قانون لتجريم جماعة الإخوان في ليبيا وتصنيفها جماعة إرهابية، بسبب معارضتها لأي حل سياسي ينهي حالة الانقسام الحاصل، وعرقلتها لمسيرة بناء الدولة ومؤسساتها.. ووقع عدد من النواب، على عريضة طالبوا من خلالها رئاسة البرلمان، بوضع بند في جدول أعمال الجلسة القادمة للمجلس، للتصويت على مشروع القانون.

وبرر النواب هذه الخطوة، بتورط الإخوان في دعم الإرهاب بليبيا مادياً وسياسياً وإعلامياً، في بنغازي ودرنة، معتبرين أنهم "يقودون حرباً على الوطن والمواطن".. وقال أعضاء مجلس النواب في العريضة: "لن ننسى قيادة هذه الجماعة لحرب الانقلاب على الشرعية عام 2014 عندما خسرت المسار الديمقراطي من خلال الانتخابات، بإشعال حرب فجر ليبيا بطرابلس التي خلفت القتل والدمار وأنتجت حكومة موازية داعمة للإرهاب بأموال الدولة الليبية سميت حكومة الإنقاذ الوطني وهي حكومة لإنقاذ الإرهاب".

وجاءت الخطوة البرلمانية، عقب يوم واحد على إعلان رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، استقالته وانسحابه من الإخوان، بسبب عدم تنفيذهم المراجعات التي التزموا بها ومحاولاتهم ضرب وحدة وتماسك المجتمع، وبعد يومين على اتهام رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، هذه الجماعة بعرقلة إجراء الانتخابات بدعم من تركيا وقطر.

"الإخوان إرهابيون"

صوت مجلس النواب في ليبيا بالموافقة على قانون تجريم جماعة الإخوان واعتبارها تنظيمًا إرهابيًا.. وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، عبد الله بليحق، إن المجلس انعقد في مقره بمدينة طبرق شرقي ليبيا، بحضور رئيسه، عقليه صالح وأكثر من 70 نائبا، موضحا أن النواب صوتوا على حظر تنظيم الإخوان وتجريمه، وتصنيفه جماعة إرهابية.

وأوضح أن الإخوان في ليبيا اتبعوا  مثل بقية أفرع التنظيم الدولي، نهج العنف، مما جعله المصدر الرئيس لكل التنظيمات الإرهابية على اختلاف مسمياتها، وصولا إلى النسخة الأكثر دموية داعش، موضحا أن الإخوان اعتمدت عدة أساليب في العنف وتبريره داخل ليبيا، ومنح الغطاء للجماعات الإرهابية التي تستعمل العنف.

وذكر أن أعضاء الجماعة شكلوا ما يسمى  بـ"الدروع"، وهي ميليشيات مسلحة تنتشر في أرجاء ليبيا، بالإضافة إلى إنكار وجود الإرهاب والعنف في البلاد، على الرغم من كل الأدلة الظاهرة، وعرقلوا كل التحقيقات في الجرائم التي ترتكبها، لافتا إلى أنهم سارعوا إلى إطلاق ألقاب "الثوار" على التنظيمات الإرهابية مثل القاعدة، الأمر الذي يمثل بمثابة غطاء شرعي لكل الجرائم التي اقترفوها.


اضف تعليق