بعد هجمات الفجيرة وأرامكو.. تويتر ينتفض في وجه إيران


١٤ مايو ٢٠١٩ - ١١:٣٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

حملة تضامنية واسعة دشنها ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي تضامنًا مع دولتي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، بعد الهجمات التي تعرض لها البلدان، والتي استهدفت ناقلات ومنشآت نفطية، كان آخرها اليوم، عندما تم استهداف محطتيّ ضخ للبترول في كل من محافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض بالمملكة العربية السعودية.

أصابع الاتهام طالت إيران وميليشياتها في المنطقة، تحديدا الحوثيين، بعدما اعترف محمد البخيتي عضو المكتب السياسي لميليشيا الحوثي بمسؤولية الميليشيا عن الهجمات التي استهدفت محطتي أرامكو.

مشروع ملالي إيران استنزاف المنطقة

بدوره، أكد الوزير اللبناني السابق أشرف ريفي، وقوف إيران وراء الاعتداء على محطتي أرامكو قائلاً "الاعتداء على المملكة العربية السعودية إيراني، أما الحوثيون فهم ذراعٌ تحركه إيران كما تحرك أدواتها في لبنان والعراق وسوريا".

وأضاف ريفي "مشروع ملالي إيران استنزاف المنطقة وابتزازها بالفوضى والعنف، هذا المشروع مدمِّر ويجب مواجهته ومنعه من تحقيق أهدافه. كل التضامن مع المملكة العربية السعودية".

تضامن أحوازي

وهو ما أيده الناشط الأحوازي محمد مجيد بقوله "لا يمكن للحوثي أن يقوم بهكذا عمليات إلّا بأوامر مباشرة من قبل قائد فيلق قدس الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، إذا لم يكون الرد على إيران مباشرة، فكل الردود لن تؤثر على الحوثيين وقوتهم العسكرية في اليمن".

مضيفاً "بالأمس تم استهداف مؤاني النفط في الفجيرة واليوم محطات النفط في السعودية وما زال البعض يبرئ إيران من الضلوع في هكذا عمليات إرهابية!".

مصر بجانب الأشقاء

الإعلامي المصري المعروف عمرو أديب، علق على بيان الخارجية المصرية التي أدانت فيه الهجمات على محطتي النفط السعوديتين، مؤكدا أن الموقف المصري ليس مجرد كلمات دبلوماسية.

وقال أديب "البيانات المصرية السريعة القوية التي تدين الهجوم على أنبوب النفط السعودي ليست مجرد كلمات دبلوماسية الموقف المصري هام لتوازن القوي في المنطقة الكلمات المصرية خلفها قوه ودعم ورساله واضحة بأن الخليج لم ولن يكون وحده في هذه المواجهة مع الإرهاب الايرانى ووممثليه في المنطقه".

أمن المملكة من أمن العالم

وقال المرجع الشيعي السابق، الشيخ حسن المؤيد "إن أمن المملكة العربية السعودية واستقرارها هو أمن العرب والمسلمين جميعا، بل هو أمن العالم واستقراره، إنه خط أحمر، نقف جميعًا وقفة رجل واحد مع المملكة وقيادتها وشعبها.

مضيفًا "على الأعداء أن يدركوا أن مشاغباتهم سترتد عليهم وبالا، ومن يهوى اللعب بالنار فليهيئ نفسه للاحتراق".




اضف تعليق