محور روض الفرج.. شريان حياة جديد في قلب القاهرة


١٥ مايو ٢٠١٩ - ٠٩:٤٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، منذ قليل، محور روض الفرج والذي يضم كوبري "تحيا مصر" المُلجم بشكل رسمي، بحضور عدد من الوزراء والشخصيات العامة والسياسية.

محور روض الفرج ربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط مرورًا بالقاهرة، وسهل التنقل من العين السخنة ومنطقة الزعفرانة مرورًا بشبرا الخيمة بالطريق الدائري، عبورًا بجزيرة الوراق ووصولًا للكيلو 39 في طريق مصر إسكندرية الصحراوي، حتى يصل للضبعة في الساحل الشمالي.


وبدأت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وشركة المقاولون العرب العمل في المشروع منذ 3 سنوات، والذي يهدف لتقليل زمن الرحلات بين شرق وغرب الجمهورية بحيث يكون محورًا موازيًا لمحور 26 يوليو بتكلفة إجمالية تصل إلى 164 مليار جنيه.

تم تنفيذه على 3 مراحل

بامتداد يصل إلى 35 كيلومترًا، تم تنفيذه على 3 مراحل تنفيذية، تبدأ المرحلة الأولى من الطريق الدائري الإقليمي حتى طريق "القاھرة- إسكندرية الصحراوي بطول 30 كيلومترًا، والمرحلة الثانية تمتد من الكيلو 39 بطريق الإسكندرية الصحراوي حتى الطريق الدائري عند منطقة بشتيل، بينما تنطلق المرحلة الثالثة للمحور من الطريق الدائري إلى منطقة شبرا.

بجهود جبارة تم إنهاء المشروع في وقت قياسي بأيادي 40 ألف مهندس وفني وعامل، عملوا على مدار 24 ساعة بنظام الـ3 ورديات على مدار الأسبوع، يمكن للمحور الجديد أن يوفر ما يقرب من 300 ألف لتر من السولار والبنزين الذي تستهلكه السيارات في الرحلة من شبرا إلى طريق مصر الإسكندرية الصحراوي.


الكوبري المُلجم

في أحد أجزاء محور روض الفرج الأكثر أهمية على نهر النيل بمنطقة المظلات يقف الكوبري المُلجم الذي دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأعرض كوبري معلق في العالم.

استغرقت عملية تنفيذ الكوبري ما يقرب من 3 أعوام بتكلفة إجمالية 5 مليارات جنيه، وذلك بمشاركة ما يقرب من 4 آلاف مهندس وعامل، للانتهاء من الكوبري الذي تبلغ أقصى حمولة له 120 طنًا واستخدم في تشييده مليون متر خرسانة و250 ألف طن حديد.

لا يمثل الكوبري أي إعاقة لعملية مرور المراكب أو العائمات في نهر النيل أسفله فيضم أكبر فتحة ملاحية على النيل بعرض 300 متر، ويعد أول كوبري معلق تم بأيادي مصرية 100%.


موسوعة جينيس

تم تسجيل الكوبري في موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية كأعرض كوبري في العالم، ويضم 160 كبلًا معدنيًا لحمل الكوبري بإجمالي أوزان 160 طنًا، وبأطوال تصل إلى 161 مترًا.

لا يتعلق الكوبري فقط بمرور السيارات وإنما حمل منظرًا جماليًا للمواطنين المارين فوقه، وللمرة الأولى في مصر يتم تركيب أرصفة زجاجية كممشى للمواطنين على الكوبري المعلق بمحور روض الفرج، ويمكن رؤية مياه المنيل في الأسفل من خلال هذا الممشى.


بدوره، أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، جولة تفقدية للمشروعات التي تم افتتاحها بالفيديو كونفرنس أثناء احتفالية افتتاح محور روض الفرج وكوبري تحيا مصر.

وتضمنت الجولة كوبري الشهيد نقيب أحمد حافظ، وكوبري المقدم شهيد أحمد أبو النجا، وتقاطع محور الشهيد مع محور المشير، وامتداد محور المشير، وأعمال تطوير وتوسعة محور الشهيد، وكذلك اعمال توسعة وتطوير طريق القاهرة السويس.

وخلال الافتتاح، قال السيسي: "أنا بسمع الموجودين ليه إحنا كنا مستعجلين على المشروعات وليه إحنا عايزين نخلص الأمور دي خلال الأربع سنوات اللي فاتوا، لأننا كنا بنقول إن كل مشروع بنخلصه بيوفر وقت وجهد وفلوس، والمفروض أن المشروع ده كان يتأخر شهرين ولكن ضغطنا نفسنا عشان نحسس الناس بالاستفادة من المحور لأنه بيأثر على الحركة في المنطقة المزدحمة".

وتابع السيسي: "حلينا مسألة كبيرة جدًا في حياة الناس واقتصاديات الناس، النهاردة اللي كان بيتحرك عشان يخرج من مدينة نصر أو شبرا كان بياخد وقت وتكلفة قد أيه، ودلوقتي بعد ما يمشى على المحور الجديد هياخد وقت وتكلفة قد أيه".

وأشار السيسي: "حجم الأموال اللي أنفقت بدون مبالغة لو كنا انتظرنا لأي أسباب أننا نطلق المشروعات دي قد لا يمكن أن نطلقها خلال الفترة الثانية، وقد لا نستطيع أن نطلقها بسبب التكلفة المالية، وده سؤال ممكن يمتد لكل المشروعات".


من جانبه، قال اللواء أركان حرب إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية، إن محور روض الفرج سيكون من المزارات السياحية، لافتًا إلى أن مليون متر مكعب من الخرسانة تمت في إنشاء المحور، كما أن المشروع تكلف في بنائه حوالي 290 ألف طن من الحديد، أي ما يعادل إنشاء 1000 عمارة سكنية.

وأضاف الفار، أن التحديات التي شهدها المشروع كانت كثيرة، نظرًا لوجود المشروع داخل منطقة سكنية، وهو ما تطلب تكثيف الأعمال في ساعات متأخرة من الليل.
 


















اضف تعليق