استهداف السياح أمام المتحف المصري.. رسالة تهديد تسبق أمم أفريقيا 2019


٢١ مايو ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م بتوقيت جرينيتش

كتب – عاطف عبد اللطيف

آتى حادث استهداف حافلة تقل سياحًا من جنوب أفريقيا أمام المتحف المصري الكبير بمحافظة الجيزة في مصر، ضمن العمليات الإرهابية الغاشمة التي تتعمد بث الرعب وإثارة القلق في نفوس المصريين وتعمد البلبة قبل انطلاق بطولة أمم أفريقيا 2019 التي تستضيفها القاهرة الشهر المقبل، ومع اقتراب افتتاح المتحف المصري الكبير في 2020، حيث وقع حادث تفجير "قنبلة بدائية" استهدفت حافلة سياحية أمام المتحف المصري الكبير، مما أدى لإصابة 17 شخصًا بينهم أجانب، وتم عمل الإسعافات الأولية لهم وبعدها اصطحبت وزيرة السياحة رانيا المشاط مجموعة من السياح بعد الاطمئنان على حالتهم الصحية في جولة بمنطقة الأهرامات وأبي الهول والبانوراما.

ويأتي الانفجار بعد أيام قليلة من بدء حملة ترويج للسياحة المصرية عبر منصات إعلامية دولية أهمها cnn، بعدما شهد العام الماضي تعافيًا تدريجيًا في أعداد السائحين القادمين إلى مصر، وشهد قطاع السياحة تراجعًا كبيرًا في أعداد السائحين منذ ثورة 25 يناير 2011. وبعد اختيار مصر بدلًا من الكاميرون لتنظيم البطولة لعدم الجاهزية، الأمر الذي يمثل إشارة خطر قبل انطلاق البطولة الأفريقية التي من المفترض أن يكون هناك تأمين على أعلى مستوى في حدث عالمي يقام على أرض مصر وتتابعه منصات العالم الإعلامية والصحفية وثقة أفريقيا في القدرات التنظيمية والأمنية.

حادث غاشم

وكانت قنبلة بدائية الصنع قد انفجرت بالقرب من ميدان الرماية بحي الهرم، ما أدى إلى تهشم زجاج أتوبيس سياحي يستقله ٢٥ فردًا من جنوب أفريقيا وسيارة ملاكي يستقلها 4 أشخاص وأسفر الانفجار عن إصابة عدد من مستقلي الأتوبيس بخدوش، نتيجة تهشم الزجاج الخاص بالسيارات، وجرى تقديم الإسعافات الأولية لهم.

المتحف آمن

وأكد المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير عاطف مفتاح، أن هذا الموقع السياحي آمن ولم يتأثر أي من مبانيه أو أسواره بالانفجار الذي وقع وفي بيان صدر عن وزارة الآثار المصرية أفاد بأن موقع الانفجار يبعد عن أول سور للمتحف مسافة 50 مترًا، وعن مبنى المتحف أكثر من 400 متر.

إصابات طفيفة

وقالت وزيرة السياحة المصرية الدكتورة رانيا المشاط، إن حادث انفجار عبوة ناسفة بدائية الصنع بجوار أتوبيس سياحي أثناء مروره بميدان الرماية في محافظة الجيزة، أسفر عن حدوث إصابات طفيفة، وخدوش لعدد من السائحين الذين كانوا داخل الحافلة وأضافت وزيرة السياحة في تغريدة لها على موقع التدوينات المصغرة "تويتر"، أن الحافلة كان يستقلها 28 سائحًا، تم نقل 3 مصابين منهم إلى المستشفى، وتقديم الإسعافات الأولية لهم، وذلك حتى يتمكنوا من استكمال رحلتهم في مصر.

مواجهة الإرهاب

وأدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة سياحية بمنطقة الهرم أول أمس الأحد، مؤكدة أن هذا الحادث الإرهابي يتنافى تماما مع كل المبادئ والقيم الإنسانية والدينية.

وفي سياق متصل، أدان مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، الحادث الإرهابي الذي وقع أمام المتحف المصري الكبير في منطقة الأهرام، واستهدف حافلة سياحية، مؤكدًا قوة وتماسك الدولة وقدرتها على مواجهة الحملات والموجات المتتالية من الإرهاب ودحرها وتطهير البلاد من شرها.

وأضاف المرصد في بيان أن الشريعة الإسلامية تحرم بشكل قاطع استهداف السياح والأجانب الذين دخلوا عبر التأشيرة التي تعد "عهد أمان" وجب على كل مسلم أن يحفظه، وأن كل الأعمال الإرهابية هي نوع من الغدر والخيانة ولا علاقة لها بالإسلام من قريب أو بعيد، كما أنها ليست من الجهاد الشريف أو القتال المشروع في الإسلام، ومنفذ تلك الأعمال هو من المفسدين في الأرض.

ودعا إلى الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الإضرار بأمن مصر وسلامة أهلها والإضرار باقتصادها ومعاش الناس بها، مؤكدًا أن المصريين يرفضون تلك الأعمال الإرهابية ويقفون صفًّا واحدًا خلف قيادتهم لمواجهة هؤلاء الخوارج الملاعين.

ويبقى الحادث رغم محدودية خسائره ناقوس خطر يدق أبواب مصر قبل انطلاق بطولة أمم أفريقيا الشهر المقبل حرصًا على نجاح البطولة أمنيًا وتنظيميًا ومرورها بسلام دون أي منغصات أو أزمات.



اضف تعليق