ملاحم الأندية الإنجليزية في البطولات الأوروبية تشتعل بنهائي "يوروبا ليج"


٢٩ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٣٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - أميرة رضا

على أحد وأهم ملاعب كرة القدم في أذربيجان، وبالتحديد على الملعب الأولمبي في باكو، ذلك الملعب ذو السقف القابل للطي، والذي يتسع لما يقرب من 69,870 مشجعًا، يتأهب عشاق كرة القدم الأوروبية لمتابعة ملحمة نهائي الدوري الأوروبي، بين عملاقي الأندية الإنجليزية أرسنال وتشيلسي، وذلك في تمام التاسعة من مساء اليوم الأربعاء.

المعلب الأولمبي الذي يعد من أكبر التحف المعمارية في باكو، سيشهد مساء اليوم، تلك المباراة المثيرة ذات الطابع الإنجليزي الخالص، والتي تعد أول نهائي قاري كبير بين فريقين إنجليزيين منذ 11 عامًا، والثالثة في تاريخ المسابقات القارية، والتي تعد أيضًا امتداد لمشوار الأندية الإنجليزية الرائع في المسابقات الأوروبية لكرة القدم هذا الموسم، بعد وصول أرسنال وتشيلسي لنهائي يوروبا ليج، وكذلك ليفربول وتوتنهام لنهائي دوري أبطال أوروبا.

الأندية الإنجليزية في فجر حقبة جديدة


بعد أن هيمنت الأندية الإسبانية على عرش البطولات الأوروبية في العقد الأخير -وخاصة بعد تتويج ريال مدريد أربع مرات، وبرشلونة مرة بدوري أبطال أوروبا، منذ 2014، وكذلك تتويج كل من إشبيلية وأتلتيكو مدريد ثلاث مرات بمسابقة الدوري الأوروبي منذ عام 2010- سطع نجم الأندية الإنجليزية من جديد وتربعوا على عرش المسابقات الأوروبية هذا الموسم.

وفي هذا السياق تشير العديد من التقارير إلى أن الأندية الإنجليزية أصبحت في فجر حقبة جديدة، خاصة بعد تفوق الدوري الإنجليزي لكرة القدم، على الصعيد المالي هذا العام، حيث تحتل ستة أندية إنجليزية راهنًا مراكز ضمن لائحة العشرة الأوائل الأغنى في العالم، بحسب شركة ديلويت العالمية المتخصصة بالخدمات المالية.

وفي هذه النقطة تحديدًا قال ماسيميليانو اليجري الذي رحل عن تدريب يوفنتوس بطل إيطاليا في المواسم الثمانية الماضية: "من الطبيعي أن تصل الأندية الإنجليزية إلى هذه النتيجة، فهم لديهم إمكانيات مالية مختلفة".

وكانت الأندية الإنجليزية قد سجلت في الموسم الماضي، عائدات قياسية بلغت 5,56 مليارات يورو، خصوصًا بفضل حقوق النقل التلفزيوني، التي تخطت الدوريين الألماني والإسباني بنحو 60% والدوري الفرنسي بنحو ثلاثة أضعاف.

وإضافة إلى ذلك استقدام كبار المدربين في أوروبا لتولي قيادات الفرق بالبريميرليج، على غرار الإسباني بيب جوارديولا، الألماني يورجن كلوب، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، الإيطالي ماوريتسيو ساري والاسباني أوناي إيمري، وكذلك جذب العديد من الصفقات التاريخية لللاعبين من جميع أندية العالم.

طموح أرسنال يصطدم بخبرة تشيلسي



وفي ملحمة اليوم بين أرسنال وتشيلسي في نهائي يوروبا ليج، يحاول كلًا من الفريقين أن يستغل نقاط ضعف الآخر للظفر باللقب، حيث تعتبر هذه المباراة بمثابة طوق النجاة لكلًا منهما، خاصة بعد الموسم السئ لهما هذا العام، وسط سيطرة عملاق الكرة الإنجليزية مانشستر سيتي على جميع الألقاب "الدوري الإنجليزي، كأس كاراباو، وكأس الاتحاد الإنجليزي".

فريق أرسنال الطموح للغاية، لم يتسنى له الحصول على لقب الدوري الأوروبي من قبل، ولا حتى دوري أبطال أوروبا، واكتفى فقط بالفوز بكأس اليويفا موسم 1993 / 1994.

الفريق اللندني لعب آخر نهائي أوروبي عام 2006، أي منذ 13 عامًا أمام برشلونة الإسباني في نهائي دوري أبطال أوروبا، وخسر بهدفين مقابل هدف، ومنذ موسم 2003/2004 الاستثنائي لآرسنال الذي أحرز فيه لقب الدوري الإنجليزي، لم ينجح الجانرز في التتويج بأي بطولة كبيرة، واكتفى فقط بالفوز ببطولات الكأس.

وسيكون الفوز بلقب الدوري الأوروبي له جوانب إيجابية عديدة، لأرسنال أولها العودة لمنصات التتويج من جديد، وإحراز بطولة اليوروبا ليج لأول مرة في تاريخه.

والجانب الأهم بالتأكيد سيكون هو تأهل الجانرز لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، كونه بطل الدوري الأوروبي، وهذا شيء مهم للغاية بالنسبة للفريق اللندني، خاصةً وأنه أنهى الدوري الإنجليزي هذا الموسم باحتلاله المركز الخامس، لذلك سيكون طموح أرسنال العامل الأساسي في تتويجه بلقب يوروبا ليج.

أما المنافس العنيد تشيلسي، فمن جانبه كان قد حصد لقب الدوري الإنجليزي خمس مرات في آخر 15 عامًا، وفاز بدوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه موسم 2011 / 2012، وتوّج أيضًا بالدوري الأوروبي موسم 2012 / 2013.

ولكن تراجع أداء تشيلسي بصورة كبيرة، خاصةً في الدوري الإنجليزي آخر موسمين، وبالمسابقات الأوروبية، أبعد البلوز عن الصورة تمامًا بعد تتويجه باليوروبا ليج عام 2013.

في المقابل يتمتع البلوز بعامل الخبرة الكبير خاصة في المنافسات الأوروبية، والتي ستجعل الفرصة سانحة لهم للعودة إلى منصات التتويج من جديد، بهدف إعادة الأمجاد الأوروبية.

أرقام وإحصائيات


في ظل ما يسعى إليه كل من أرسنال وتشيلسي للوصول للهدف المنشود بإحراز لقب الدوري الأوروبي، نستعرض قبل هذه المباراة المثيرة مجموعة من الأرقام والاحصائيات الخاصة والتي جاءت كتالي:

-  تحمل هذه المباراة الرقم 198 بين  الفريقين، ولكنها الثالثة في المسابقات الأوروبية، حيث التقى الفريقان في دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا في 2003-2004 وقد تأهل البلوز إلى الدور التالي.

- المباراة ستكون ثاني نهائي يجمع فريقين من الدوري الإنجليزي في تاريخ بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، وذلك بعد المباراة النهائية من عام 1972 بين توتنهام وولفرهامبتون.

- المواجهة بين الفريقين ستكون أول مباراة تجمع بين فريقين لعبا ضد بعضها البعض في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس رابطة الأندية الإنجليزية، وأيضًا في نهائي كبرى المسابقات الأوروبية.

- المباراة ستكون النهائي السادس بالنسبة إلى تشيلسي وآرسنال في البطولات الأوروبية، فقط مانشستر يونايتد (7) وليفربول (14) وصلوا للنهائيات أكثر من أي فريق آخر من الفرق الإنجليزية.

- خسر أرسنال 4 نهائيات أوروبية، فيما يعود نجاحه الوحيد في كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994 ضد بارما، فيما خسر الثلاثة الأخيرة في كأس الكؤوس 1995، الدوري الأوروبي 2000 ودوري أبطال أوروبا 2006.

- فاز تشيلسي في 4 من النهائيات الأوروبية الخمسة، لقبين في كأس الكؤوس، دوري أبطال أوروبا ولقب في الدوري الأوروبي، فقط مانشستر يونايتد (5) وليفربول (8) فازوا أكثر على صعيد نهائيات أوروبا الكبرى.

- ستكون هذه المباراة الثالثة في تاريخ يوروبا ليج، التي تجمع فريقين من نفس البلد، بعد بورتو وبراغا البرتغاليين في عام 2011، وأتلتيكو مدريد ضد أتلتيك بلباو الإسبانيين في عام 2012.


- أوناي إيمري، مدرب أرسنال الحالي، هو المدير الفني الأكثر حصولًا على بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، بعد أن فاز باللقب في ثلاث مناسبات على التوالي في عام 2014 ، 2015 ، 2016 مع إشبيلية الإسباني.


الكلمات الدلالية الدوري الأوروبي أرسنال تشيلسي

اضف تعليق