إيرانيون يتظاهرون في أوروبا وكندا ضد إرهاب النظام الإيراني‎


٣١ مايو ٢٠١٩ - ١٠:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر المنيري

أمستردام - شهدت العديد من العواصم الأوروبية وكندا أمس الخميس العديد من المظاهرات ضد النظام الحاكم في بلادهم، وذلك في الوقت الذي يضيق الخناق على النظام دوليًا وداخليًا وأخذت التطورات السياسية وتيرة متسارعة ضد النظام، أقام أنصار مجاهدي خلق وأنصار المقاومة الإيرانية تظاهرات وتجمعات ووقفات ضد إرهاب وقمع وحشي لدكتاتورية الملالي في دول مختلفة بما في ذلك كندا (تورونتو وأوتاوا) والنرويج وسويسرا والنمسا والسويد وهولندا خلال الأسبوع الجاري.

هولندا - أمستردام

رفع أنصار المقاومة الإيرانية في أمستردام - هولندا ، في وقفتهم التنويرية، مطلب الشعب الإيراني للإطاحة بنظام الملالي. وهتف المواطنون: "الحرب، التدمير - نتيجة هذه الولاية�، �الديمقراطية، الحرية مع مريم رجوي� و�يجب إطلاق سراح السجين السياسي".

السويد - استوکهولم

هتاف الإيرانيون في استوكهولم: الموت لمبدأ ولاية الفقيه، تحيا معاقل الانتفاضة. شعار كل إيراني الموت لخامنئي والموت لروحاني. الديمقراطية والحرية مع مريم رجوي. ليعلم خامنئي سيسقط قريبا. أيها الكادحون والمحرومون؛ مجاهدي خلق تناصرهم في نضالهم.

السويد - يوتوبوري

أنصار مجاهدي خلق في يوتوبوري أقاموا وقفة تندد ممارسات النظام الإيراني.

أنهم حملوا لافتات كتب عليها "تحية لمعاقل الانتفاضة" كما هتفوا: "الموت لمبدأ ولاية الفقيه ويحيا جيش التحرير الوطني" "ليطلق سراح السجين السياسي ويطلق العامل المسجون".

السويد - مالمو

احتشدت مجموعة أخرى من مساندي المقاومة في السويد في مدينة مالمو وفضح ممارسات النظام الإيراني وأعماله القمعية.

سويسرا – جنيف

تجمع أنصار المقاومة الإيرانية في جنيف أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف، وهتفوا: "النهب، الجريمة، الموت لولاية الفقيه"

وكتب على لافتة حملها أحد المواطنين: "فرض عقوبات فعالة على النظام ضرورة إنهاء إرهاب الملالي".

النرويج - أوسلو

في حملة المواطنين الإيرانيين في النرويج، تكلم السيد برويز خزايي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الدول الاسكندينافية وقال: هذا النظام مثل هتلر يريد إشعال حريق كبير في المنطقة. يجب أن يعلم العالم ويجب أن يعلم الشعب الإيراني أننا في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية مريم رجوي زعيمة  المقاومة الإيرانية لفترة الانتقال، قلنا دوما إننا نؤيد الحل الثالث. بمعنى لا مساومة مع نظام الملالي (التي تنتهي إلى الحرب) ولا الحرب من قبل بلد أجنبي واحتلال بلادنا. هناك حل ثالث وهو واضح: وقالوا يجب تحرير وطننا على يد الشعب ومقاومته المنظمة وهذا سيتحقق. ليس هناك من طريقة سوى قطع أيدي هذا النظام من المنطقة ودعم هذه المقاومة العظيمة. ويجب دعم هذه الأمة الشجاعة للغاية المستدامة من قبل المجتمع الدولي.

النمسا – فيينا

أنصار المقاومة الإيرانية في النمسا حملوا في وقفتهم لافتات كتب عليها :الانتفاضة مع معاقل الانتفاضة.

كندا – تورنتو

خلد أنصار منظمة مجاهدي خلق في تورنتو الكندية خلال تظاهرة، ذكرى استشهاد مؤسسي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في 25 مايو مجددين العهد مع الشهداء لمواصلة دربهم حتى نيل الشعب الإيراني الحرية.

وتحدث في التظاهرة البطل مسلم أسكندر فيلالي رئيس لجنة الرياضة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن أحقية وقدرة وتحمل مؤسسي مجاهدي خلق وذكر أن مجاهدي خلق آنذاك وبفضل تضحية هؤلاء بدمائهم، أصبحوا مجاهدين أقوياء هذا اليوم.

كندا – أوتاوا

وأما الإيرانيون في مدينة أوتاوا فقد عكسوا في تجمعهم مطلب الشعب الإيراني لإسقاط النظام الفاشي وهتفوا: شعار كل إيراني الموت لخامنئي وروحاني.

ودعا المواطنون بإدراج قوات الحرس ووزارة مخابرات الملالي في قائمة الإرهاب من قبل كندا.

المظاهرات داخل إيران

الجدير بالذكر أن المدن الإيرانية شهدت أيضا مظاهرات واحتجاجات يوم الإثنين الماضي، حيث قام عدد كبير من المواطنين في زاهدان بتظاهرة أمام قائمقامية زاهدان، احتجاجًا على مقتل شاب زاهدان يدعى موسى شه بخش، على يد القوات القمعية لنظام الملالي. وداهم رجال الأمن المتظاهرين واعتقلوا العشرات منهم.

وقُتل موسى شاه بخش بالرصاص في مساء يوم 25 مايو أثناء قيادة سيارة. وأكدت القوات القمعية لأسرته دفن جثة ابنها في أقرب وقت ممكن وتجنب أي تجمع في مراسيم دفنه أو إقامة حفل تأبين له.

من ناحية أخرى، توفي مولوي إبراهيم صفي زاده، وهو رجل دين إيراني من أهل السنة، في مستشفى بمدينة هرات الأفغانية في 22 مايو، جراء تعرضه لعدة رصاصات أطلقها إرهابيو نظام الملالي عليه في 17 مايو . وكان السيد صفي زاده، الذي عارض قمع النظام الحاكم باسم الدين في إيران، وخاصة ضد المواطنين السنة، اعتقل في ثمانينات القرن الماضي وسُجن لعدة سنوات، وبعد إطلاق سراحه، لجأ إلى أفغانستان وواصل معارضته لنظام الملالي.

إن المقاومة الإيرانية تدعو الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ومنظمات حقوق الإنسان الأخرى، إلى اتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن المعتقلين في زاهدان وتطالب بإدانة اغتيال السيد صفي زاده والإجراءات القمعية التي يمارسها نظام الملالي ضد مواطنينا السنة



اضف تعليق