قمم مكة.. صوت واحد في وجه استفزاز إيران


٠٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:٢٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

خرجت القمتان العربية والخليجية بالإضافة للقمة الإسلامية في مكة المكرمة، الأيام الماضية بموقف موحد من الاعتداءات الإيرانية، داعية المجتمع الدولي لوقف ممارسات النظام الإيراني، الذي لا يكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة.

القمم التي شهدتها مكة كشفت عن تبدل الموقف القطري من ناقد للقمم في السعودية والتحريض على عدم حضورها، إلى المشاركة بتمثيل رفيع.

وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، قد أشار في تغريدات له إلى الأسباب التي تقف وراء مشاركة بلاده في القمم الثلاث التي تستضيفها مكة المكرمة.

وقال رئيس الدبلوماسية القطرية: إن بلاده تشارك في هذه القمم، دعمًا للعمل العربي والإسلامي المشترك.

القمة الخليجية ( الخميس 30 مايو 2019 )

طالبت القمة الخليجية المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حازمة ضد النظام الإيراني، ومنع إيران من الحصول على القدرات النووية، وشدد البيان الختامي على ضرورة أن تلتزم إيران بالقوانين والمواثيق الدولية.

وأدان البيان هجمات الميليشيات الحوثية على خطي نفط بالسعودية، وتعرض 4 سفن تجارية مدنية لعمليات تخريبية قبالة المياه الإقليمية لدولة الإمارات، وأكد بيان القمة الخليجية، على قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه.


الموقف القطري

كشف وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، أن بيانَي القمتين الخليجية والعربية، كانا جاهزين مسبقاً ولم يتم التشاور حولهما.

وأكد آل ثاني، أن قطر تتحفظ على بياني القمتين العربية والخليجية؛ لأن بعض بنودهما تتعارض مع السياسة الخارجية للدوحة.

وقال آل ثاني: "قمتا مكة تجاهلتا القضايا المهمة في المنطقة كقضية فلسطين والحرب في ليبيا واليمن، وكنا نتمنى أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع إيران".

وسبق الاعتراض القطري رفض العراق ما جاء في صياغة البيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي اختتمت أعمالها في مكة المكرمة، الجمعة (31 مايو) الماضي.

وقال أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، بعد تلاوته البيان الختامي للقمة: إنه "ورده الآن أن العراق يعيد التأكيد على استنكاره لأي عمل من شأنه استهداف أمن المملكة وأمن أشقائنا في الخليج، ونود التوضيح أننا لم نشارك في صياغة البيان الختامي، وأن العراق يسجل اعتراضه على البيان الختامي في صيغته الحالية".

وشاركت قطر في القمة العربية الطارئة والخليجية بوفد رفيع المستوى مثلها، برئاسة رئيس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، في قصر الصفا بمكة.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشئون الخارجية أنور قرقاش تعليقاً على تحفظ قطر على بياني القمتين العربية والخليجية: "يبدو لي أن الحضور والاتفاق في الاجتماعات ومن ثم التراجع عن ما تم الاتفاق عليه يعود إما إلى الضغوط على الضعاف فاقدي السيادة أو النوايا غير الصافية أو غياب المصداقية، وقد تكون العوامل هذه مجتمعة".


الملك سلمان

طالب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المجتمع الدولي بتحملِ مسؤولياتهِ إزاء ما تُشَكلهُ الممارساتُ الإيرانية ورعايتها للأنشطةِ الإرهابيةِ في المنطقةِ والعالم، من تهديدٍ للأمنِ والسلمِ الدوليين، واستخدام كافةِ الوسائلِ لردعِ هذا النظام، والحد من نزعتهِ التوسعية.

وأضاف الملك سلمان في كلمته "ستظلُ يدُ المملكةِ العربيةِ السعوديةِ دائماً ممدودةً للتعاونِ والتحاورِ معَ دولِ المنطقةِ والعالمِ في كلِ ما من شأنه تعزيزُ التنميةِ والازدهارِ وتحقيقِ السلامِ الدائمِ لدولِ وشعوبِ المنطقةِ بما في ذلك الشعب الإيراني".

وقال: "إن عدمَ اتخاذِ موقف رادع وحازم لمواجهةِ تلك الممارساتِ الإرهابيةِ للنظامِ الإيراني في المنطقة، هو ما قاده للتمادي في ذلك والتصعيدِ بالشكلِ الذي نراه اليوم".

القادة العرب

وأجمع قادة الدول العربية في كلماتهم خلال القمة التي عقدت بمكة المكرمة، على أن أمن دول الخليج يمثل ركيزة أساسية لاستقرار المنطقة.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني "تضامن مجلس التعاون الخليجي مع السعودية والإمارات"، مشدداً على "قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه".

وشدّد الزياني على إدانة الهجمات الحوثية على محطتي ضخ نفط في منطقة الرياض، كما أدان إطلاق الصواريخ الباليستية على المملكة.
الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية قال: "إن الإمارات تقف قلباً وقالباً إلى جانب السعودية في كل تحركاتها الهادفة إلى توحيد الصفِّ والكلمة، في مواجهة المخاطر والتهديدات المحيطة بدولنا وشعوبنا".

وشدد محمد بن زايد، على أن التطورات التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة، وكل ذلك يؤكد أهمية التحرك الجماعي لمواجهة هذه التحديات والتعامل معها بروح المسؤولية والعزم، وتثبيت أسس الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية من العالم.

بدوره ذكر الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي: "ينبغي أن نتمسك بقيم التآزر ومواصلة جهودنا لمواجهة التحديات"، مشيراً إلى أن استهداف السفن قبالة سواحل الإمارات يهدد أمن المنطقة والتجارة العالمية، وجدد السبسي على رفض بلاده استهداف مدن السعودية بالصواريخ الباليستية كما أكد على أنه لا يمكن تبرير التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

فيما أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، في كلمته أمام القمة، على وقوف بلاده مع أشقائها العرب في الدفاع عن مصالحهم وأمنهم، مشيرا إلى أن القمة العربية تنعقد في وقت نحتاج فيه لتوحيد مواقفنا.

وقال الرئيس العراقي برهم صالح إن أمن السعودية هو أمن العراق، مضيفاً: نشهد أزمة إقليمية تنبئ بحرب لا تبقي ولا تذر، و"إن أي استهداف لأمن الخليج هو استهداف لأمن الدول العربية والإسلامية".

من جانبه، قال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح: إن "انعقاد القمة العربية يعبر عن خطورة ما نتعرض له اليوم"، مضيفاً: "نشهد بقلق التصعيد في منطقة الخليج.. نشعر بتخوف كبير أن يضيف التصعيد الذي تواجهه منطقتنا جرحا إلى جروحنا".

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فأكد أن دولة فلسطين تدين الاعتداءات الأخيرة في منطقة الخليج، قائلاً: "لا نقبل التهديد لأي دولة عربية من أي جهة كانت"، كما اعتبر أن "أمن فلسطين جزء من الأمن القومي العربي".

أما الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز فقال: إن "تحديات أمنية كبيرة تواجه الأمة العربية"، مشيراً إلى "تدخلات خارجية من خلال تسليح جماعات أدت لدمار وحروب". كما عبّر عن دعم بلاده ووقوفها إلى جانب السعودية.

من جانبه، قال أمين جامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، إن العرب لا يبتدرون غيرهم بالعداوة ولكن لا يقبلون الضيم، وأضاف أن الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً تجاوزت الخطوط الحمراء، وأكد أن تهديد أمن الملاحة وطرق التجارة يمثل تصعيدا خطيرا. وقال "إن الميليشيات ما دخلت بلدا إلا أفسدته"، مشددا على أن أمن الخليج من أمن العرب.

القمة العربية الطارئة (30 : 31 مايو 2019 )

هذا واستضافت المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي، قمة عربية طارئة بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بحضور قادة وممثلي القمة العربية (21 دولة) وغياب سوريا لتجميد مقعدها منذ عام 2011، لإدراك قيادة المملكة للحالة التي تشهدها منطقة الخليج العربي، فضلًا عن التهديد الخطير للسلم والأمن والاستقرار الذي تشهده المنطقة العربية.

وهدف اجتماع القمة العربية الاستثنائية الذي استضافته مكة المكرمة إلى تعزيز تضامن الدول العربية، إضافة إلى التشاور والتنسيق وتبادل وجهات النظر بين القادة العرب حيال التصعيد الذي تشهده منطقة الخليج العربي مؤخرًا، جراء الاعتداءين اللذين وقعا لناقلات النفط في الخليج قبالة ميناء الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة والاعتداء على مضختي النفط في السعودية.

وطالب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمته بالقمة العربية المجتمعَ الدولي بتحملِ مسؤولياتهِ إزاءَ ما تُشَكلهُ الممارساتُ الإيرانية ورعايتها للأنشطةِ الإرهابيةِ في المنطقةِ والعالم، من تهديدٍ للأمنِ والسلمِ الدوليين، واستخدام كافةِ الوسائلِ لردعِ هذا النظامِ، والحدِ من نزعتهِ التوسعية.

كما أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، في كلمته أمام القمة، على وقوف بلاده مع أشقائها العرب في الدفاع عن مصالحهم وأمنهم مشيرا إلى أن القمة العربية تنعقد في وقت نحتاج فيه لتوحيد مواقفنا.

وعبر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى، عن خالص الشكر للملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين، لدعوته لعقد هذه القمة في مكة المكرمة وعلي كرم الضيافة وحسن التنظيم. وقال خلال كلمته بالقمة الطارئة فى مكة المكرمة، أن "قمتنا تنعقد في ظل تهديدات خطيرة وغير مسبوقة تواجه المنطقة".

وشدد السيسى على أن أمن منطقة الخليج يرتبط وثيقا بالأمن القومي المصري، وأي تهديد يقتضي مواجهته بمنتهي الحكمة والحسم، مؤكداً على أن العرب ليسوا علي استعداد أن يقبلوا بأي شكل بتهديد أمنهم القومي.

وقال إن الهجمات التي تعرضت لها المرافق النفطية في المملكة العربية السعودية من جانب ميلشيات الحوثي، والمحاولات المتكررة لاستهداف أراضيها بالصواريخ، والاعتداءات التي تعرضت لها الملاحة في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية الشقيقة، تمثل أعمالا إرهابية صريحة، تتطلب موقفا واضحا من المجتمع الدولي لإدانتها أولا، ثم للعمل بجميع الوسائل لردع مرتكبيها ومحاسبتهم، ومنع تكرار هذه الاعتداءات على الأمن القومي العربي، وعلى السلم والأمن الدوليين.

وأكد السيسي أن تحقق الاستقرار في المنطقة العربية مرهون بالحل السلمي الشامل الذي يلبي الطموحات الفلسطينية المشروعة في الاستقلال وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

كما أنه لا معنى للحديث عن مقاربة استراتيجية شاملة للأمن القومي العربي، بدون تصور واضح لمعالجة الأزمات المستمرة في سوريا وليبيا واليمن، في ظل دول موحدة ذات سيادة، وليست مرتهنة لإرادة وتدخلات وأطماع دول إقليمية أو خارجية أو أمراء الحرب والميلشيات الإرهابية والطائفية.

وبنفس المنطق، فإنه لا يمكن أن تقبل الدول العربية استمرار تواجد قوات احتلال عسكرية لطرف إقليمي على أراضي دولتين عربيتين شقيقتين، أو أن يدعم طرف إقليمي بالسلاح والعتاد سلطة ميلشيات ويغذي الإرهابيين على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي كله.

مؤتمر القمة الإسلامي ( الجمعة 31 مايو 2019 )

واختتمت الجمعة الماضي قمم مكة المكرمة بفعاليات الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية، وذلك بعد أن استضافت مكة قمتين طارئتين واحدة خليجية وأخرى عربية، لبحث التحديات التي يواجهها الشرق الأوسط، منها التدخلات الإيرانية في شؤون دول المنطقة.

وتزامن انعقاد القمة الإسلامية الرابعة عشرة مع قرب احتفال منظمة التعاون الإسلامي بذكرى مرور نصف قرن على تأسيسها.

كلمة الرئيس المصري

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي -في كلمته بمؤتمر القمة الإسلامي في مكة المكرمة- مما لا شك فيه أن ظاهرة الإرهاب، بمختلف أشكالها، وما يواكبها من تطرف ديني وانتشار لخطاب الكراهية والتمييز، تأتي على رأس التحديات التي تواجه عالمنا اﻹسلامي، بل واﻹنسانية جمعاء.

وبادرت مصر منذ سنوات طويلة بإطلاق الدعوة لتكثيف الجهود المشتركة للقضاء علي هذه الظاهرة بشكل كامل، ورفض محاولات ربطها بدين أو ثقافة أو عرق معين. إلا أن الأمر يتطلب تكاتف جميع الدول الإسلامية لتفعيل الأطر الدولية والإقليمية للقضاء على الإرهاب ومكافحة الفكر المتطرف وسائر جوانب الظاهرة الإرهابية.

فبالإضافة إلى مهام مكافحة الإرهاب وما يتصل به من خطاب متطرف يتاجر بالدين ويشوه صورته وتعاليمه السمحاء، فإن هناك جهداً موازياً مطلوباً لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، والتمييز ضد المسلمين ونشر خطاب الكراهية ضدهم.

لم يعد مقبولاً السكوت على خطاب التمييز والكراهية ضد العرب والمسلمين، ومحاولة إلصاق تهمة الإرهاب والتطرف بديننا الحنيف الذي هو منها برئ.

ولا يستقيم أي حديث عن العدل والأمن والسلم في ظل استمرار القضية الفلسطينية بغير حل عادل وشامل يحقق الطموحات المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وعلى رأسها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

لقد آن الأوان لمعالجة جذرية لأصل هذه المأساة المستمرة لأكثر من سبعة عقود، من خلال العودة الفورية لمائدة المفاوضات لإنهاء الاحتلال، وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه الشرعية وغير القابلة للتصرف. هذا هو الطريق الوحيد للسلام العادل والشامل في المنطقة والعالم، كما أنه السبيل لقطع الطريق على مزايدات الإرهابيين المتاجرين بمعاناة الأشقاء الفلسطينيين.

فمن ليبيا، التي لا زالت تعاني من حالة انسداد سياسي وتفشي الإرهاب ونشاط الميليشيات والمرتزقة والتدخلات الأجنبية، إلى سوريا التي تعاني على مدار أكثر من ثمانية أعوام من الاقتتال الأهلي والانتهاكات الإقليمية لحدودها والتدخلات الأجنبية في شؤونها، ومن اليمن الذي لازال يعاني من جماعة الحوثي ومحاولتها الاستقواء بالدعم اﻷجنبي لفرض إرادتها على سائر أبناء اليمن، وهجماتها الإرهابية المدانة على الأراضي السعودية، إلى السودان والجزائر اللتين تمران بمرحلة دقيقة يحاول فيها أبناء هذين الشعبين الشقيقين إدارة مرحلة انتقالية في ظروف صعبة لتحقيق تطلعات مشروعة في الحرية وصياغة مستقبل هذين البلدين.

البيان الختامي

أصدرت الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي مشروع بيانها الختامي، الذي قالت فيه عقد قادة دول وحكومات منظمة التعاون الإسلامي الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي (قمة مكة.. يدًا بيد نحو المستقبل)، في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وتابع البيان "جدد المؤتمر التزامه بغايات وأهداف ومبادئ ميثاق منظمة التعاون الإسلامي لما فيه خدمة الإسلام والمسلمين، وذلك بروح من التضامن الحقيقي. وأكد المؤتمر مجددًا التزامه بتنفيذ القرارات الصادرة عن مؤتمرات القمة الإسلامية والمؤتمرات الوزارية، وأكد تأييده للوثائق الختامية، بما في ذلك القرارات الصادرة عن مؤتمرات القمة ودورات مجلس وزراء الخارجية السابقة وكذلك الاجتماعات الوزارية واجتماعات اللجنة التنفيذية.

أعرب المؤتمر عن تقديره للجمهورية التركية لرئاستها الناجحة للدورة الثالثة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي، وللقيادة الحكيمة للرئيس رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية، لا سيما فيما يتعلق بتنظيم قمتين إسلاميتين استثنائيتين بشأن قضية فلسطين والقدس الشريف. 

أكد المؤتمر مجددًا على مركزية قضية فلسطين وقضية القدس الشريف بالنسبة للأمة الاسلامية، وجدد دعمه المبدئي والمتواصل على كافة المستويات للشعب الفلسطيني لنيل حقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف، بما فيها حقه في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وأكد على ضرورة حماية حق العودة للاجئين بموجب الـقرار 194 ومواجهة أي إنكار لهذه الحقوق بكل قوة.

وأكد المؤتمر رفضه وإدانته بأشد العبارات لأي قرار غير قانوني وغير مسؤول يعترف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، واعتبره لاغيًا وباطلًا، ويُشكل اعتداءً على الحقوق التاريخية والقانونية والوطنية للشعب الفلسطيني والأمة الاسلامية، ويدعو الدول التي نقلت سفاراتها أو فتحت مكاتب تجارية في المدينة المقدسة إلى التراجع عن هذه الخطوة باعتبارها انتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي والشرعية الدولية وتقويضًا متعمدًا لمستقبل عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط ويصب في مصلحة التطرف والإرهاب ويهدد الأمن والسلم الدوليين، ودعا الدول الأعضاء إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد الدول التي تقدم على ذلك، مع الأخذ في الاعتبار الإجراءات الاقتصادية والسياسية المقترحة من قبل الأمانة العامة بموجب الفقرة 15 من البيان الختامي الصادر عن مؤتمر القمة الإسلامي الاستثنائي السابع المعقود في إسطنبول في 18 مايو 2018.



الكلمات الدلالية السعودية قمة مكة قطر

التعليقات

  1. دولى1 ٠٣ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:٢١ ص

    منقوووول---- البيان الحادى عشر من هو رئيس مصر المرتقب فى النبوءات الامم المتحده- المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان الاممى العالمى -استقلاليه مؤسسيه امميه- مجلس الامن الدولى اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده- مكتب سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– والذى اكد فى بيان اممى وشدد من خلاله عقب ان قامت الدول الكبرى الغربيه والنظام السعودى بالتضامن لاختراق ووقف الصفحه الامميه المستقله على الفيسبوك والتابعه لسيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– وخاصه عقب اعلانه الحرب على الولايات المتحده الامريكيه رافضا امميا وبكل شده الهيمنه الصهيو امريكيه بارض الحرمين الشريفين وعبث النظام السعودى حكوميا باسم الاسلام والاديان والثقافات والاقليات فالحكومات لاعرقه لها البته بمن يكون الذبيح ولعب الفتاوى اصبح سياسه متبعه للنظام السعودى الذى اوعز ولى عهدهم وقد تم كشف نسب تلك الاسره انه يعود لاصول يهوديه من الدونمه حيث اقر الملك سلمان مؤخرا بانه يرفض وصف ال سعود بانهم من العنوز وقبيلة عنزه وطالب بوصف ال سعود بانهم من بنو حنيفه لياتى ولى عهده ابنه الذى اتى بانقلاب عاه وبشكل معلن اليهودى ترامب وصهره كوشنر وقد ورطو الاخير بجريمة مقتل المدعو خاشقجى ونشره بالمنشار واذابة جسده بالاسيد حيث يمتلك ولى العهد المزعوم بانه ثورجى كما قدمه ترامب وتل ابيب والغرب الاوروبى برك من الاسيد لاذابة اجساد المواطنين واغتيالهم بطريقه بشعه عقب تعذيبهم وبغطاء صهيو اميركى يجرى ذلك وقد اعترض وشدد سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– على ان يتم دفع تكاليف الحرب التى هى لصالح استقرار تل ابيب فعليا التى تهددها القوه الايرانيه فالشرعيه الدوليه هى التى يجب ان تتكفل مع الدول الغربيه واميركا وتل ابيب بالصرف على تلك الحرب مع ايران وليس الامر ابتزاز ولابلطجه ليكون من الخزينه التابعه لارض الحرمين الشريفين او دول الخليج العربى ايضا فاميركا وتل ابيب هم من جعلو ايران تحتل العراق وتهيمن فى لبنان وسوريا عسكريا وباليمن كذلك فعلى الغرب واميركا واوروبا وتل ابيب دفع تكاليف فواتير تلك الحرب كافه او خروجهم هم وقواتهم وبعثاتهم الديبلوماسيه من دول الخليج العربى وخاصه من ارض الحرمين الشريفين والشرق الاوسط برمته- فالدول التى ترتعد من صفحه بالفيسبوك باسم الثائر الحقوقى العالمى المستقل وتتلاعب تقنيا باحتكار اجهزة وتشغيل برامج التواصل كالفيسبوك والتويتر وغيره لامكان لهم اليوم بالتغيير العالمى الاممى القادم فالاحتكار اصبح من الماضى اليوم بكل انواعه الغذائيه والتقنيه والعسكريه كذلك لنجد ان صفحة حساب للرمز الاممى الكبير الامم المتحده-يتم اختراقها من تلك الدول الكبرى ليتسنى لهم العبث والتلاعب مع النظام السعودى بمؤتمرات بمكه المكرمه تكرس التطبيع الصهيونى عقب الايعاز باللعب باسم الفتاوى بان الذبيح انما هو جد اليهود اسحاق - وقيام النظام السعودى الذى تم كشف نسبه اليهودى الدونمى الموردخانى عقب سقطةابن سلمان الصهيونى حيث اوعز لكلابه بالفتوى بذلك فاصبح الامر بالصراع هو اعلان النظام السعودى لصالح اليهود وضد المسلمين والعرب بصراع وحوار الحضارات والاديانوالثقافات والاقليات وحقوق الانسان الاممىوبرمزه القيادى الثائر المستقل المؤسسى الذى وجه الصفعه لمن تلاعب باسم الفتوى هنا وهو ابن سلمان ليقول احد كلابه من ادعياء الدين بان الذبيح هو اسحاق وليس اسماعيل وقد جعلو هنا النبى محمد صلىالله عليه وعلى اله وصحبه وسلم يهوديا من ذرية اسحاق اذن وليس الذبيح اسماعيل فالغو الامه باكملها --وقام سلمان وابنه مع ترامب ونتنياهو وكوشنر وبعثتهم الديبلوماسيه بالتوافق الاجرامى مع كلابهم الصهاينه ابناء الدونمى الموردخاى ال سعود عقب اغلاق واختراق الصفحه الامميه بزيادة الحصار على سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– وهو الذى بات يعرفه العرب وامة الاسلام والمسلمين بانه المحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم وصاحب مصر الثائر الحق والذى جعله الله سبحانه وتعالى مؤيدا بالتمكين الالهى بارفع مكان بالعالم اممى وتشريعى وفوق سلطات جميع الدول العظمى باقوى وارفع المناصب الامميه بالامم المتحده تشريعيا ورقابيا وحقوقيا وثوريا وهو الرمز الاممى الارفع والاقوى المؤسسى بصراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاقليات الاممى العالمى بكل استقلاليه وشرعيه منتزعه ومكتسبه امميا ودوليا برغم اشرس حصار قائم ضده بتضامن دولى عالمى خطير جدا ترعاه اميركا والصهيونيه بتواطؤ حكومى عربى وخليجى وسعودى منذ اختطافه من الاردن عام 96م - فهو المشاء والحركى الكبير الذى يتوسد الفضاء وينام بباحات الصحارى وسط الاتربه والغبار واهوام الارض حيث يقوم الملك الصهيونى ابن الدونمى ال سعود واسرته وابنه بمحاصرة الرمز منذ عهد المقبور فهد وتلاه اخوه الهالك عبد الله واليوم سلمان وابنه الصهيونى المعتوه الذى يجده ترامب وكوشنر وتل ابيب الدجاجه التى تبيض لهم ذهبا وتنفذ سياساتهم فقدموه بابشع انقلاب كثورجى باسم انه ولى عهد ابيه فقط-- وهاهو قد جعل الدوله والحومه تتلاعب وتتدخل بامر الذبيح وانه اسحاق بايعاز لتافه دعى دين بان يفتى بذلك ويضع السلام بالعبريه فى المدينه المنوره ويجتمع باسم مؤتمرات مكه للترويج لضرب ايران التى حاربها البطل صدام حسين تسع سنوات بحرب مرعبه مروعه واليوم تريد اميركا وتل ابيب ان يكون ولى عهد السعود الدونمى هو من يقوم بالحرب ضد ايان سنه وشيعه بالوكاله عنتل ابيب واميركا وهو وقطر من يقومون بدفع تكاليف تلك الحرب والماليه من النظام الدونمى الصهيونى وتكاليف الدماء ستكون من ابناء دول الخليج العربى والامه-- وهاهو النظام بالامس القريب فقط وقد جرى اطلاق نار كثيف وخطير بقرب قصر ولىالعهد الثورى المزعوم المهووس وجرى نقل والده الملك الى القاعده العسكريه بالرياض خوف اغتياله وهاهى الفوضى تعج بالحرم المكى الشريف بمهزلة ظهور المهدى ولايمكن لاللمهدى المنتظر ولا حتى للمسيح ان ياتى الا ويكون المحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم الذى يحاصره بابشع واقر الاماكن ببالرياض نظام ال سعود الصهيونى الدونمى الموردخانى الذى يتلاعب ويعبث للتغطيه على ماجرى من محاوله انقلابيه كادت انتعصف بالملك سلمان وابنه وكل ذلك كان بسبب اختراقهم للصفحه الامميه التابعه للرمز الاممى الثورى الكبير والمناضل الاممى الحقوقى البارز سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– الذى اعتبر اختراق ووقف تلك الصفحه الامميه المستقله اعلان حرب ويقوم الرئيس الامريكى والسعودى والعربى والخليجى والروسى باخفاء تلك الحقائق اعلاميا حيث جرى اغتيال اكثر من عشرون موظف وعسكرى امريكى بالبعثه الامريكيه المتواجده بجده والرياض وقطر ايضا التى تخفى اغتيال اكثر من خمسين مجند امريكى لديها وكل تلك الاحداث كما يعرف ويرى ويشاهد المراقبون جرت عقب الاختراق واعلان سيادة المحارب الرهيب الثائر الحق المايسترو وامين السر السيد- وليد الطلاسى ان الامر هواعلان حرب مع الامم المتحده ورمزها الاممى الكبير الذى لايمكن ان يسمح للهلفوت ترامب ولاللصعلوك نتنياهو ولاكلابهم ال سعود الدونمى ان يتجاوزو الخطوط الحمراء دون دفع ثمن جدا جدا مكلف بشكل العن من تكاليف الحرب مع ايران مليار مره-- هذا ماختتم به المصدر الاممى رفيع المستوى ماعتمده من مقر حصاره بالرياض -- انتهى- مع التحيه- الامم المتحده - المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان الاممى العالمى -استقلاليه مؤسسيه امميه- مجلس الامن الدولى اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده- نسخه للدول الاعضاء بالامم المتحده نسخه الى المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده– نسخه الى مجلس الامن الدولى– نسخه لجميع وفود الدول الاعضاءبالامم المتحده- نسخه لمجلس الامن الدولى- نسخه للجنائيه الدوليه-والادعاء العام بالجنائيه الدوليه نسخه لمحكمة العدل الدوليه -لاهاى- نسخه للوكالات والهيئات الدوليه– معتمد من الرمز الاممى الكبير من مقره بالرياض برقم 5666ج4 امانة السر 2221 معتمد للنشر مكتب ارتباط دولى 910 ب تم سيدى- مسؤولة مكتب حرك 554ج12—منشور دولى سيدى– -------------

  2. مايسترو1 ١١ يونيو ٢٠١٩ - ٠٩:١٩ ص

    منقووووووووووووووول-- فى خبر عاجل ذكر مصدر عالى المستوى بواشنطن طلب عدم ذكر اسمه بانه تم مغادرة اكثر من خمسه وثمانون مسؤول امريكى رفيعى المستوى من مقر البعث الامريكيه بالسعوديه عقب ان اعلن الرمز الالامى الكبير والثائر الاممى المستقل سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– اعتبار اختراق حسابه بالفيسبوك ووقف الحساب اعلان حرب من (الهلفوت ترامب)حسب ماعتمده هذا الرمز الاممى الكبير فى بيانه مؤخرا- جعل كبار مسؤولى البعثه الامريكيه بالسعوديه يعيشون حالة عدم استقرار امنى حيث كشف احد كبار من غادرو من البعثه الامريكيه بانه الملك سلمان نفسه وابنه ولى العهد الذى تم توريطه بقضية مقتل خاشقجى وقد اتى به الرئيس ترامب وصهره كوشنر من خلال بوبغندا اعلاميه غربيه بجعله ثورى بتلك الجريمه المقززه والارهابيه البشعه لقتل خاشقجى صورت تلك البوبغندا للامير نفسه ولوالده بانه فعلا هو ثورى والواقع انه مجرد ولى عهد حكومى سعودى اتى بانقلاب فعلا معلن حيث ذكر الرئيس ترامب بانه وبكل فخر قد اتى برجل اميكا التابع له وهو محمد بن سلمان على راس هرم السلطه عقب الانقلاب على ابن عمه الامير محمد بن نايف----- ولذلك فقد تابع العالم اجمع اهانة الرئيس ترامب المتكرره للملك سلمان وابنه وولى عهده وابتزازترامب لهم بدفع المليارات والا فانهم لن يبقو اسبوع واحد بالحكم ولن يستطعو الطيران ولا بطائره واحده للهروب كما هدد الرئيس ترامب شخصيا وبالاعلام العالمى والدولى فهنا بل بالاصح انه من هنا يكون مكمن الخطر وسبب مغادرة اغلب اعضاء البعثه الامريكيه السعوديه فهنا كما يرى الجميع يوجد رمز اممى كبير اصدر بيانا اعتبر فيه التحدى واعلان الحرب على اميركا وادارة ترامب باسم الامم المتحده وقال ووصف الرئيس ترمب (بالهلفوت)واعتبر امر اختراق حساب صفحته الامميه وحسابه بالفيسبوك المعروف باسم الثائر الحقوقى العالمى المستقل-هو اعلان حرب فعليه لاهزل فيها بل الامر اعلان حرب ضد الامم المتحده وضده شخصيا كارفع رمز اممى ومناضل حركى وثائر اممى حقوقى مستقل معنى بتلك الحرب وقيادتها فعليا وعمليا وفرديا--ليتم اختراق حسابه بالفيسبوك من المطورين الامريكيين ومعههم السعوديين واليهود- ومع كل ذلك فقمة الخطر والخطوره هى فى تلك الاهانه التى وجهها هذا المحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم كما يصفه كثير من العرب والمسلمين وغير المسلمين من المسيحيين واليهود والبوذيين بانه ه فعلا ولايجب على الاطلاق استفزازه كما حذر الفاتيكان وكبار القساوسه بالعالم--- وعليه-- فانه هنا لايجرؤ لاالملك سلمان ولا ابنه وولى عهده بل ولا اى زعيم عربى ولااسلامى ولاغيره ان يصف ترامب بالهلفوت الا ويتم نسفه هو وبلاده فورا عسكريا من اميركا فهو اذن من اعلن الحرب وهدد اميركا والرئيس ترامب وهدد ادارة الفيسبوك وغوغل وزكنرغ شخصيا حيث يعتبر هو من انقذ مدير الفيسبوك من المثول امام لجان التحقيق بالكونغرس الامريكى ومجلس العموم البريطانى- ويكفى الالتفات الى جزء بسيط من لغة الرمز الثائر الاممى الخطير هنا عمن سيدفع تكاليف الحرب على ايران ان قامت عقب ان ضرب ضربته بارتفاع اسعار النفط-واعلن بانه يضع مشروع ترامب نوبيك اسفل جزمته-- هاهو المقتطف البسيط-- هذا وقد خاب الطغاة والمجرمون والاستعمار واذنابه وكلابه من ابناء الدونمه وصهبون ممن يتحكمون بالوطن العربى وعلى راس هرم السلطه بالدعم الصهيو امريكى والغربى فالثار هنا الثار وهاهو الصراع يتسيده فعلا هذا الرمز الاممى الرفيع والثورى الصعب والحركى المرعب فعليا ومعلوماتيا--هاهو الصراع وضربات الثاروهى تجرى وعلى يد المحارب الاممى الرهيب وفتى الشرق العظيم وتلك مجرد قطره فقط كما حدد من تلك الحرب لكل من تجاوز الخطوط الحمراء بلا علوج بلا ال سعود بلا ترامب بلا صهيون بلا كلام فاضى- فلا صوت يعلو صوت المنازل واللحرب والمواجهه ولن يدفع العرب ربع سنت للحرب على ايران التى تهدد امن اميركا ونفوذها قبل تل ابيب ليقول الهلفوت ترامب بان الحرب على ايران سهله ولكن من سيدفع التكاليف يدفعها من اتى بايران لتتحكم بسوريا ولبنان وتستنزف ارض الحرمين الشريفين مع صعاليك الحوثيين وجعلو الحرب تستمر ومطلوب الان خوض حرب كبرى مع ايران لعيون تل ابيب والتكاليف من الاموال والدماء يدفعها العميل الاول سلمان وابنه القادمين بانقلاب صهيونى مرفوض ومدان بقوه–-- انته المقتطف فلا الملك سلمان ولاابنه وولى عهده لهم نفس النفوذ بل هم متهمون اليوم بانه لهم نسب صهيونى يهودى وان ولى العهد هو من امر بجعل الذبيح اسحاق بفتوى اوعز بها واصبحت ايام النظام السعودى معدوده ثوريا اليوم - ومن هنا غادرت اغلب البعثه الامريكيه السعوديه فقد اتت تقارير تفيد بان الاطفال والشباب والفقراء وانصاف التجار يقومون بمتابعة هذا الثائر فى كل مكان يذهب اليه ويقدمون له المساعدات البسيطه حتى الاطفال يمنحونه من جده ومكه والرياض مافى حصالاتهم البريئه حيث اكتشفو ان النظام السعودى يحاصره فعلا وان النظام اتى بانقلاب صهيو اميركى ولاشرعيه للملك ولالابنه وولى عهده ومغامراته الطائشه - انتهى نشرته وكالات الانباء الدوليه حرر بتاريخه امانة السر2221 الرياض-- 9887ج----

اضف تعليق