تسريب ووفاة وإغماءات.. تفاصيل مثيرة لليوم الأول بماراثون الثانوية المصرية


٠٨ يونيو ٢٠١٩ - ١١:١٢ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

بمشاركة نحو 70 ألف طالبٍ وطالبة، انطلق ماراثون امتحانات الثانوية العامة المصرية، التي تشكل مصدر قلق رئيسي للأسر المصرية، في مثل هذا الوقت من كل عام، وفي القلب منهم الأسر التي يخوض أبنائها مرحلة تحدد بشكل كبير ملامح المستقبل العملي بالنسبة للطالب المصري.

وعلى الرغم من الإجراءات المشددة التي اتخذتها السلطات المصرية، لتأمين الامتحانات، إلا أنه سرعان ما نفذ بعض المارقين وعلى رأسهم "شاومينج"، عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ونجحوا في نشر أسئلة امتحان اللغة العربية والتربية الدينية، تبعه نشر بعض الإجابات، من خلال حسابهم الرسمي أو عبر حسابات شخصية أخرى.

ولم تخلو امتحانات الثانوية العامة المصرية، كعادتها، من أجواء التوتر والأزمات، على مستوى الطلبة، الذين تراوح ما أصابهم بين إغماءات وإصابات بفعل الإهمال ببعض المدارس، حتى وصل الأمر بإحدى الطالبات إلى الوفاة، في مسلسل مأسوي تتكرر أحداثه كل عام تقريبًا.

تسريب الامتحانات



أزمة جديدة، باتت تتكرر في كل عام، رغم الإجراءات الأمنية والتنظيمية المشددة التي تتخذها السلطات المصرية، حيث تداولت بعض صفحات الغش الإلكتروني على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أسئلة زعمت أنها من امتحان اللغة العربية للصف الثالث الثانوي، الذي يؤديه الطلاب الآن، بعد مرور حوالي 45 دقيقة من زمن الامتحان.

ونشرت صفحة "شاومينج بيغشش ثانوية عامة" أجزاء من أسئلة القراءة والتعبير، وإجابات أسئلة النحو والأدب.

وتعيبقًا على ذلك، قالت مصادر مطلعة بوزارة التربية والتعليم إنه جار التحقق من الأسئلة المتداولة، وتتبع مصدرها إذا ثبتت صحتها، مؤكدة أن تداول بعض أسئلة الامتحان بعد وصوله للطلاب لا يعني تسريبه.

وفي تصريح لاحق قال مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني: إن فريق مكافحة الغش بالوزارة، نجح في رصد الطالب المسئول عن تصوير أجزاء من امتحان اللغة العربية، ونشره على صفحات الغش.

وأضاف المصدر، إن الطالب، يؤدي الامتحان في إحدى لجان محافظة دمياط، وتم تحرير محضر بالواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وفي سياقٍ متصل، أكد أحمد سويلم، وكيل وزارة التربية والتعليم بدمياط، أن غرفة العمليات بمديرية التربية والتعليم، رصدت قيام طالبة ثانوية عامة بلجنة أبوبكر الصديق الثانوية المشتركة بإدارة دمياط الجديدة، اليوم السبت، بتصوير الامتحان ونشره على صفحات التواصل الاجتماعي، وتقرر التحقيق مع الطالبة على الفور، بمعرفة الشئون القانونية وضبط الموبايل المستخدم، واستبعاد رئيس اللجنة وإيقاف ملاحظين عن العمل باللجنة، وإحالتهم للشئون القانونية.

أما عن الامتحان الثاني، التربية الدينية، فقد تداول عدد من صفحات الغش الإلكتروني، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أجزاء من أسئلة من امتحان التربية الدينية، في أول أيام امتحانات الصف الثالث الثانوي للعام الدراسي الحالي.

وقالت مصادر بوزارة التربية والتعليم، إنه يجري تتبع الأجزاء المنشورة من الامتحانات والتأكد من صحتها، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال من قام بتسريب هذه الأجزاء.

وحول الغش الإلكتروني، أفادت غرفة العمليات الرئيسية، بتلقيها عدة ملاحظات، حيث رصد فريق مكافحة الغش الإلكتروني عدة حالات غش باستخدام أجهزة الهواتف المحمولة، في إدارة المنتزه التعليمية بمحافظة الإسكندرية، وإدارة ساقلته التعليمية وإدارة البلينا بمحافظة سوهاج، وإدارة دمياط الجديدة التعليمية بمحافظة دمياط، وإدارة العمرانية التعليمية بمحافظة الجيزة، وإدارة الخليفة والمقطم بمحافظة القاهرة، وإدارة أبوتيج التعليمية بمحافظة أسيوط، وجرى تحديد الطلاب المسؤولين عن ذلك، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال تلك الحالات.

حالات بائسة!


لم تخلُ أجواء الثانوية العامة المصرية، التي يربي أولياء أمور الأسرة أبناءهم على "مصيريتها" في حياتهم، حتى وقع بعض الأبناء في فخ الانتحار، علاوة على حالات الإصابات المتعددة لأسباب مختلفة.

فقد شهدت امتحانات الثانوية العامة بالبحيرة، اليوم السبت، تعرض 3 طالبات بمركزي أبوحمص، وكوم حمادة، لحالات انهيار عصبي ودخلت إحداهن في نوبة صرع.

وتعرضت طالبة بمدرسة أبوحمص المشتركة للإصابة بنوبة صرع، وأخرى بلجنة مدرسة شاكر فرج الثانوية لإنهيار عصبي، وجرى نقلهما لمستشفى أبو حمص العام.

كما تعرضت طالبة بمدرسة الثانوية بنات بكوم حمادة لانهيار عصبي و نوبة توتر، نقلت على إثرها لمستشفى كوم حمادة.

في محافظة الشرقية، رصدت غرفة العمليات المركزية لمتابعة امتحانات الثانوية العامة بمديرية التربية والتعليم، إصابة مُعلم و3 طلاب بحالات إغماء واكتئاب داخل لجان الامتحان، وذلك في اليوم الأول للامتحانات.

وأصيب كل من: "م.س" معلم، بحالة إغماء، أثناء مراقبته بالمراقبة على لجنة امتحان بمدرسة "جمال عبدالناصر" الثانوية بمنيا القمح، وطالب يُدعى "إ.م" أثناء تأديته الامتحان بمُجمع "ههيا" للغات.

كما أصيبت طالبتان، الأولى "أ.ي" داخل لجنة امتحان بمدرسة "فاقوس" الثانوية بنات، والثانية "ف.س" بمدرسة "أبوحماد" الثانوية، بنوبات اكتئاب داخل لجان الامتحان.

وفي واقعة غريبة بعض الشيء، من محافظة الدقهلية، شهدت إحدى لجان امتحانات الثانوية، إصابة طالب بجرح قطعي في الوجه، إثر سقوط مروحة عليه خلال وجوده بلجنة مدرسة بطرة الثانوية بنين.

فقد أصيب الطالب "محمود .أ.ع"، 17 سنة، بمدرسة بطرة الثانوية بنين التابعة لإدارة طلخا التعليمية، بجرح قطعي 2سم بالشفة أثناء أداء امتحان اللغة العربية بالثانوية العامة، إثر سقوط مروحة السقف عليه أثناء أداء الامتحان، وتم نقله إلى مستشفى شربين العام لتلقي العلاج.

من جانبه، أكد علي عبدالرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم، أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية لحفظ حق الطالب، حيث تم تأجيل امتحان مادتي اللغة العربية والدين له للدور الثانى بكامل الدرجة.

وأشار إلى إحالة مدير المدرسة للتحقيق بالشؤون القانونية بالإدارة التعليمية بسبب عدم إجراء الصيانة اللازمة.

ومن الإغماءات والاكتئاب، إلى حادث أكثر مأساوية، حيث توفيت طالبة بالصف الثالث الثانوي العام، اليوم السبت؛ إثر تناولها جرعة زائدة من العقاقير المهدئة للتخلص من إصابتها بالخوف والقلق من امتحاناتها، وذلك داخل منزل أسرتها بقرية "هربيط" التابعة لدائرة مركز شرطة أبوكبير، بمحافظة الشرقية.

سؤال أفراد أسرتها من جانب أجهزة الأمن، أفادوا بأنها كانت تستعد للامتحانات وشعرت بحالة من التوتر تناولت على إثرها عقاقير مهدئة، إلا أن الجرعة أحدثت نزيفا بالمعدة، ولفظت أنفاسها أثناء نقلها إلى المستشفى.

ارتياح عام.. واستعداد للقادم


وبعيدًا عن السلبيات، فقد شهدت أحداث اليوم الأول من امتحانات الثانوية العامة المصرية، تفاعلًا إيجابيًا من الطلبة وأولياء الأمور، تعبيرًا عن سعادتهم لسهولة امتحان اللغة العربية.

البداية من المنوفية، حيث أطلقت بعض طالبات بالثانوية العامة، الزغاريد داخل اللجان عقب انتهاء امتحان اللغة العربية بهدف طمأنة أولياء أمورهن الذين افترشوا الأرصفة أمام أبواب المدارس في انتظار انتهاء المادة الأولى.

وقال عدد من أولياء الأمور: إن السعادة غمرت أبناءهم عقب انتهاء الامتحان بعد أن وجدوا سهولة في أسئلة امتحان اللغة العربية.

وفي بني سويف، انتابت حالة من الفرحة طلابا في الثانوية العامة ببني سويف، اليوم السبت، بسبب ما وصفوه بسهولة امتحان اللغة العربية.

وقال طلاب: إن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط، ولم يستغرق وقتًا طويلًا في الإجابة، متمنين أن تكون جميع الامتحانات المقبلة في نفس المستوى.

أما في السادس من أكتوبر، فقد أكد عدد من أولياء أمور طلاب الثانوية العامة، بلجان مدرسة الشهيد مدرسة الشهيد هشام كمال طعمة الرسمية، سهولة امتحان مادة اللغة العربية.
 
وجاء ذلك عقب ظهور عدد من الطلاب من خلال بوابات المدرسة، وتبادل النقاش حول مستوى الامتحان مع أولياء الأمور.

اليوم، تطوى صفحة امتحان اللغة العربية، بإيجابياتها وسلبياتها، ويستعد طلاب الثانوية العامة بشعبتيها الأدبية والعلمية، بعد غدٍ الإثنين، لأداء الامتحان في مادتي الاقتصاد والإحصاء بإجمالي عدد (595344) طالبا/ طالبة، بينما يؤدي طلاب الثانوية العامة (المكفوفون) غدًا الأحد، الامتحان في مادة (اللغة العربية - الورقة الثانية).


اضف تعليق