العصيان المدني.. هل يرجح الكفة لصالح الشعب السوداني؟


٠٩ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:٥١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

بعد أيام وليالٍ عصيبة شهدها السودان وشعبه، يبدأ عصيان مدني شامل اليوم الأحد في البلاد، دعت إليه قادة الحركة الاحتجاجية في السودان، في خطة للضغط على المجلس العسكري الحاكم -المتهم بالقمع الدموي للمتظاهرين، في أحداث فض الاعتصام قبالة مقر قيادة الجيش السوداني في الخرطوم الإثنين الماضي- وتسليم السلطة لحكومة مدنية، ويأتي العصيان المدني غداة زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للخرطوم، لعرض وساطة بين قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري.



عصيان حتى النصر

كانت الأحداث المأساوية في فجر "ليلة القدر"، واقتحام الاحتجاجات في محيط ساحة القيادة العامة بالخرطوم، وقتل المعتصمين غدرًا، هي الشرارة الأولى لإطلاق العصيان المدني في البلاد، حيث أعلن تجمع المهنيين السودانيين الذي أطلق الحركة الاحتجاجية في السودان "العصيان المدني" اعتبارا من اليوم على ألا ينتهي إلا بقيام حكومة مدنية بإذاعة "إعلان بيان تسلم السلطة" عبر التلفزيون السوداني.

وكتبت الصفحة الرسمية الخاصة بتجمع المهنيين السودانيين على "تويتر": "اليوم نخاطبكم وشعبنا مقبل على العصيان المدني الشامل الذي دعا له تجمع المهنيين السودانيين، وندعوكم للمشاركة بقوة في إنجاح العصيان عبر التوقف عن العمل في الصحف والإذاعات والقنوات المحلية بشكل تام، على أن يعمل الصحفيون من مراسلي القنوات الفضائية ووكالات الأنباء والصحف الإلكترونية على تغطية العصيان بصورة مهنية في كافة أرجاء السودان، ورصد التصريحات وردود الأفعال المتعلقة به.العصيان المدني هو أحد الوسائل والأدوات النضالية السلمية".


ومنذ الإثنين الماضي، قطعت هيئة الاتصالات السودانية، خدمة الإنترنت بشكل كامل عن البلاد، وبحسب النشطاء فإن الهدف من قطع الخدمة هو "التعتيم على المذابح التي ارتكبتها قوات الدعم السريع" بحق المدنيين العزل، والحيلولة دون تواصل النشطاء لتنسيق وتنظيم الإضراب والعصيان، حسب تعبيرهم، بيد أن قادة المعارضة أفلحوا في توصيل رسائل ودعوات الإضراب لمعظم السودان باستخدام وسائل تقليدية.

استعدادت للعصيان الأكبر

تصدرت هاشتاجات "العصيان المدني" على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، منذ أمس السبت، حيث بدأ سكان المدن في شراء وتخزين المواد التموينية، استعدادًا لأيام الاعتصام، كما دعت "قوى الحرية والتغيير" لإغلاق الجسور وسد الشوارع العامة والبينية في الأحياء بالمتاريس، كما شددت على عدم الاحتكاك بقوات الأمن، عند محاولاتها فتح المتاريس.





ماذا حدث في الساعات الأولى؟

مع بدء صافرة العصيان المدني، صباح اليوم، شهدت العاصمة الخرطوم، حركة مرور خفيفة، وبعض المارة على الرغم من قيام السلطات بفتح الحواجز والمتاريس والجسور والطرق الرئيسية المؤدية إلى العاصمة، وأفاد شهود عيان أن هناك إطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع من قبل قوات ترتدي شرطة مكافحة الشغب في حي المزاد بالخرطوم بحري حيث سقط قتيل يدعى وليد عبدالرحمن إثر رصاصة في الفخذ وعدد من المصابين بالغاز.








الكلمات الدلالية عصيان مدني السودان

اضف تعليق