بالصور.. جزيرة "البندقية الهولندية" مقصد الأسر العربية للاحتفال بالعيد


٠٩ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:٠٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

أمستردام- ما زالت مظاهر الاحتفال بعيد الفطر بأوروبا مستمرة، ولا شك أن الجالية العربية والإسلامية بأمريكا وأوروبا حريصة أكثر من أي وقت سابق على تحسين صورة المسلمين، وإظهار أهمية الاحتفال بالأعياد والمناسبات الدينية مثل عيد الفطر المبارك، وذلك من منطلق أن مظاهر الفرحة والصلاة وممارسة الطقوس الدينية تظهر عن حق روح الإسلام وتسامحه أكثر من أي شيء آخر.

وقد شهدت القارة العجوز العديد من الفعاليات والحفلات، حيث اكتظت المساجد بالمصلين من الرجال والنساء والأطفال من مختلف الجنسيات بمعظم المدن الأوروبية، وهناك من استخدم الحدائق العامة لصلاة العيد، ولم ينس العديد من المنظمات والمؤسسات توزيع الهدايا على الأطفال بما في ذلك المدارس الإسلامية، والمنظمات الاجتماعية، والبعض وصفها برسالة سلام وتسامح بين المغتربين بعضهم البعض، وبينهم وبين حكومات دول الإقامة التي حرصت على تهنئة المسلمين والإشادة بهم بهذه المناسبة.

وعلى سبيل المثال في إيطاليا، أدى أكثر من خمسة عشر ألف مسلم صلاة العيد، في أشهر الميادين في مدينة تورينو الإيطالية، مرددين تكبيرات العيد، مهنئين بعضهم البعض في جو تسوده المودة.

وحرص المسلمون، عقب أداء الصلاة، على تناول الحلوى الشرقية والعربية، والخروج إلى المتنزهات للاستمتاع بأجواء العيد. وكذلك في هولندا وألمانيا وإنجلترا. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، تجمع العشرات من أبناء الجالية من مصر والدول العربية والإسلامية، بالإضافة إلى بعض مسلمي أمريكا، لأداء صلاة العيد في ميادين وحدائق مختلفة، وأيضا بالمساجد في الولايات الأمريكية.


الأسر العربية بهولندا تحتفل بالعيد بشكل خاص!

من جانبه أعلن اتحاد النساء العربيات بهولندا الاحتفال بعيد الفطر المبارك مع الأسر العربية بشكل خاص جدا حيث، نظم رحلة يوم السبت إلى جزيرة تعد من أجمل الجزر الهولندية "Giethoorn" ويطلقون عليها فينيسيا الشمال أو البندقية الهولندية!

وكما وصفها المؤرخون بأنها، وبعيدا عن الممرات المائية في مدينة البندقية، هناك قرية سلمية في هولندا تقع كلية على المياه، والحياة هناك تبدو وكأنها قادمة مباشرة من القصص الخيالية

هي قرية في المقاطعة الهولندية، تقع في بلدية Steenwijkerland، على بعد حوالي 5 كم من  الجنوب الغربي من Steenwijk، وهي تعرف باسم “فينيسيا الشمال” أو “البندقية.
 
مدينة Giethoorn لا يوجد فيها طرق أو سيارات، والسبيل الوحيد للوصول إلى المنازل الغريبة في المنطقة والمباني العامة هي من خلال قنواتها الجميلة أو المشي عبر أكثر من 176 من الجسور الخشبية المقوسة.

يسكن بها حوالي 2.600 من المواطنين في المنطقة، وتطل منازل الجزيرة مباشرة على الطرق المائية السريعة والتي تعتبر مثالية لممارسة التزلج على الجليد في فصل الشتاء عندما يتجمد ماؤها.

وتضم القرية السحرية أربعة أميال من القنوات وبيوتا ذات أسقف من القش يعود تاريخها إلى القرن الــ18، والتي تثير دهشة الكثير من السياح الذين يحرصون على مشاهدتها.

ويضطر الزوار إلى ترك سياراتهم خارج القرية، ومن ثم السفر عن طريق القوارب ذات محركات صامتة، أو سيرا على الأقدام أو على الدراجة الهوائية، للوصول إلى هذه المنطقة الساحرة التي تعرف باسم فينيسيا هولندا.


متى تأسست؟

تأسست هذه المستوطنة الريفية من قبل مجموعة من الهاربين من منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​في حوالي 1230 قبل الميلاد، وتم تشييد القنوات في وقت لاحق من قبل الرهبان الذين كانوا في حاجة إلى شبكة للتنقل.

وهناك الممرات المائية لإحدى أجمل القرى في هولندا "جيثورن" أو خيت هورن، عبر القرية وعلى البحيرة ومن محمية فيدن الطبيعية. وأيضا أنواع عديدة من النباتات والحيوانات تجدها خلال جولة في الطبيعة وخلف كل قناة وكل جسر يوجد قصة جميلة، وتتعرف على ذلك عندما تستقل قاربًا أو خلال جولة سياحية.

وحسب اتحاد النساء العربيات في هولندا، جاء اختيار الجزيرة في هذه المناسبة الهامة لكي تتعرف الأسر العربية، وخاصة الأسر السورية واللاجئين على المدن والجزر الهولندية، ذات الطابع السياحي والتاريخي في دولة الإقامة.

التسمية

كانت هذه القرية قبل تحويلها لمكان سياحي شهير مجرد قرية صغيرة يسكنها مزارعون، وفي سنة 1170م غطاها فيضان هائل أودى بحياة جميع الحيوانات والماشية، حتى بدت قرون تلك الحيوانات طافية على سطح الماء، وبالتالي أطلقوا عليها اسم (Greythorn) ومعناها بالهولندية قرن الماعز، ثم أصبحت في وقت لاحق: (Greythorn) وبمرور الوقت تغير الاسم إلى (Giethoorn) ليسهل نطقها. ما يجذب إلى هذه القرية ممراتها وقنواتها المائية التي ينتقل السياح داخلها بواسطة قوارب متعددة الأنواع، كما يوجد أنواع مختلفة من القوارب؛ منها المغطى بسقف ليتجول بالسياح في حالة سقوط الأمطار يطلق عليها: (Covered Boats) وهناك أيضاً قوارب البونت وكياك وكانوي، وذلك حسب المؤرخين


الكلمات الدلالية هولندا عيد الفطر المبارك

اضف تعليق