ندوة بلاهاي تناقش كيفية مواجهة التوائم الثلاثة للإرهاب الإيراني


١٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر المنيري

لاهاي - عقدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الأسبوع الماضي في مدينة لاهاي الهولندية ندوةً تحت عنوان (ثورات التوائم الثلاثة في "العراق وسوريا والأحواز" في مواجهة الإرهاب الإيراني المحتل)، حيث حضر جمع غفير من أبناء الجاليتين السورية والأحوازية، والعديد من النخب وشخصيات وطنية وأكاديمية ونشطاء سياسيين وحقوقيين حضروا من مختلف بلدان أوروبا، وقد سلط المناضل السوري خليل صابر على أهمية توحيد ساحات نضال الشعب العربي ضد الاحتلالات المختلفة للمنطقة العربية، كما أكد أن نضال شعبنا العربي لا يستهدف طائفة بعينها أو طيفًا بذاته، وأن مشكلتنا كشعوب مع الأنظمة الديكتاتورية والكيانات المحتلة الأجنبية المتخفية  تحت شكلها الديني ووصفها الطائفي.

وقد جاءت الندوة  بإدارة الإعلامي الأحوازي والقيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "سعد الكعبي"، لتشرح طرق المقاومة والمواجهة من قبل التوائم الثلاثة ضد الإرهاب الإيراني، وقد تضمنت الندوة عدد من المحاضرات والمشاركات من السيدات والسادة الحضور من الأحوازيين والسوريين.

مراحل عمل المقاومة الأحوازية

فقد كانت أولى المشاركات محاضرة رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "حاتم صدام" والتي شملت مراحل نضال الشعب الأحوازي وتطور أشكال مقاومته ضد الاحتلال الإيراني منذ بداية الاحتلال إلى هذا اليوم، كما ذكر صدام خلال محاضرته تطورات العمل الميداني لحركة النضال العربي منذ بداية عملها السري الذي أخذ الطابع السلمي في مرحلته الأولى وكيف تم انتقالها للمرحلة الثانية وتشكيل جناحها العسكري وبدء عملها باستهداف مراكز المحتل الإيراني (العسكرية والاقتصادية) في داخل قطر الأحواز.

دور المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية

كما كانت المشاركة التالية لرئيس المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية والأمين العام لجبهة الأحواز الديمقراطية محمود أحمد، والتي شرح من خلالها العوامل التي ساهمت في الحفاظ على عروبة الشعب الأحوازي واستمرار مقاومته منذ أكثر من تسعة عقود ضد الاحتلال الفارسي، رغم تخلي الأمة عن دعم شعبنا، كما تطرق رئيس المجلس الوطني إلى مسعى المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية وفصائله إلى لعب دوره الوطني في جمع القوى الأحوازية، والحفاظ على قرارها الوطنية، والسعي إلى تمثيل قضية الشعب الأحوازي سياسياً أمام المجتمع الدولي.

نضال الشعب العربي بكل أطيافه وطوائفه

وعقب ذلك  مداخلة المناضل السوري خليل صابر والذي سلط الضوء على أهمية توحيد ساحات نضال الشعب العربي ضد الاحتلالات المختلفة للمنطقة العربية، كما أكد أن نضال شعبنا العربي لا يستهدف طائفة بعينها أو طيف بذاته، وأن مشكلتنا كشعوب مع الأنظمة الديكتاتورية والكيانات المحتلة الأجنبية المجرد من شكلها الديني ووصفها الطائفي.

الأحواز أكثر عروبة

وجاءت بعدها مشاركة المناضل العروبي حميد العسكر حيث تحدث عن النسيج والتركيبة العربية للشعب العربي الأحوازي، كما أثنى على نضال الشعب الاحوازي ضد الاحتلال الفارسي طوال قرن من الزمان، وذكر أن لولا إيمان الأحوازيين الراسخ بعروبتهم وانتمائهم لما تمكنوا بالحفاظ على هويتهم إلى هذه اللحظة.

أهمية تلاقي الثورات الثلاث والعمل المشترك فيما بين أبنائها

كما تضمنت مشاركة المعتقلة السابقة في بسجون نظام بشار الأسد المناضلة السورية السيدة *رحاب خلّوف* التي أكدت على العمل المشترك في كل المجلات بين الشعوب العربية من كل من  سوريا والأحواز والعراق في مواجهة الأنظمة الإرهابية وعلى رأسها الكيان الإيراني وفضح سياساته الإجرامية أمام المجتمع الدولي بمختلف مؤسساته وهيئاته العالمية.

تصحيح مفاهيم الثورة الأحوازية في ذاكرة الشعب العربي

وخُتمت الندوة بمشاركة القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز عادل السويدي، حيث تطرق إلى أهمية تصحيح الذاكرة العربية بالمفاهيم الثورة الأحوازية والتي أكدتها الحركة الأحوازية في ثوابتها الوطنية من تسمية وخارطة وحدود لقطر الأحواز وتبني مطالب الشعب الأحوازي في حق تقرير المصير في التحرير ، كما انتقدت السيد السويدي الإعلام العربي المتخاذل في تناول القضية الأحوازية وتعمد بعض وسائل الإعلام العربي في تبني خطاب المحتل الإيراني في شأن القضية الأحوازية، مطالب السيد عادل الإعلامي العربي إلى مراجعة خطابه في تناوله لقضية الشعب العربي الأحوازي



الكلمات الدلالية الأحواز

اضف تعليق