السيول تجتاح اليمن.. و"أيادي الخير" تغيث المتضررين


١٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:٢٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود طلعت

على مدار اليومين الماضيين شهدت مديريات محافظة عدن جنوبي اليمن، أمطارا غزيرة وسيول مصحوبة بعواصف رعدية ورياح شديدة تسببت في أضرار ضخمة بالممتلكات العامة والخاصة وسط أنباء عن وقوع وفيات جراء السيول.

ووجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الحكومة اليمنية، بتخصيص موازنة طارئة لمواجهة تداعيات السيول، وناشد خلال اتصال أجراه بمحافظ عدن أحمد سالمين ربيع، بإيواء النازحين ومعالجة الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للمدينة وتصدع المنازل وانقطاع خدمات الكهرباء وغيرها.

كما ناشدت الحكومة اليمنية المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في اليمن التدخل العاجل لإنقاذ السكان في محافظات عدن وأبين ولحج التي تضررت من الأمطار والسيول.

كارثة إنســانية وتـكاتف للأهالي

رئيس التجمع الديمقراطي مصطفى زيد، قال إن الأمطار خلال اليوميين الماضيين كانت كارثة على عدن بكل المقاييس لولا تكاتف الشباب مع الأهالي، وقيامهم بإصلاح الصرف الصحي وبعض البنى التحتية لتصريف الأمطار والمياه الراكدة.

وأضاف أن "المنخفض الجوي الذي ضرب عدن اليومين الماضيين انتهى صباح اليوم وفق تصريحات الأرصاد، لكن يجب علينا أخذ الاحتياطات اللازمة تحسبا لأي عارض آخر".

ونبه العبدلي المواطنين بوجوب أخذ أسباب الحيطة والحذر، وعدم المجازفة والعبور في الوديان والشعاب تجنبا للسيول، كما شدد على الصيادين توخي الحذر عند النزول للبحر بسبب الاضطرابات البحرية الشديدة التي قد تصاحب الحالة الجوية.

وكان مدير الأرصاد الجوية بمطار عدن الدولي، علوي العبدلي، قد دعا في تصريحات صحفية سابقة إلى التهيئة والاستعداد لأي طارئ بسبب تطور الأجواء ونشوء حالة مدارية خلال الأيام المقبلة، تحديدا على مناطق مثل أبين وعدن كامتداد اضطراب مداري، لافتا إلى أن التوقعات قابلة للتغير بحسب المعطيات الآنية للنماذج العالمية.

مخاوف بيئية من انتشـار الأوبئة

وأثارت تلك السيول مخاوف الأهالي من انتشار الأوبئة وتكاثر البعوض والذباب، وقد وجهت وزارة الصحة التابعة لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي برفع حالة الطوارئ في ظل انتقادات من الجنوبيين.

ويشير محللون إلى وجود مخاوف من أن يتسبب تكون المستنقعات المائية الملوثة إلى توالد البعوض الناقل للملاريا وحمى الضنك وهو مايستدعي التدخل الوقائي وتنفيذ حملات الرش الضبابي للحد من تفشي هذه الأوبئة والتي تنتشر عادة بعد الأمطار.


حملة إماراتية لإغاثة المتضررين

واليوم أطلقت دولة الإمارات حملة استجابة عاجلة لإغاثة متضرري السيول التي شهدتها مؤخرا محافظات عدن ولحج اليمنيتين، تتضمن تصريف وسحب مياه الأمطار من الشوارع والأحياء السكنية، وتقديم مساعدات إغاثية وإيوائية للنازحين في مخيماتهم.

وسارعت الفرق التطوعية الميدانية التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالانتشار في مختلف مناطق عدن للإطلاع على مخلفات مياه الأمطار التي تدفقت إلى بعض المساكن في مديرية كريتر، فيما تسببت الرياح القوية المصاحبة في سقوط عدد من أعمدة الكهرباء، إضافة إلى تضرر شبه كلي لمخيم الرباط للنازحين في محافظة لحج.

مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، قال إن إطلاق الإمارات لهذه الحملة يأتي استجابة للسلطات اليمنية، وإسهاما وتعزيزا لدور وجهود السلطة المحلية في عدن ولحج.

وأكد على أهمية تضافر جميع الجهود من أجل تصريف وسحب مياه الأمطار من الشوارع والأحياء السكنية لتجنب تفشي وانتشار الأمراض والأوبئة، إضافة إلى فتح الطرقات لاستمرارية حركة السير والمواصلات بشكل طبيعي.

وأوضح مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن أن الحملة تتضمن تقديم مساعدات إغاثية وإيوائية للنازحين، حيث سارعت الفرق التطوعية التابعة للهلال الأحمر الاماراتي بالنزول إلى مخيمات النازحين للاطلاع على أوضاعهم والأضرار التي تعرضوا لها بهدف مساعدتهم وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.

وأشار إلى أن الهيئة عملت على تسيير دفعة عاجلة من الخيام والطرابيل للنازحين في مخيم الرباط وتوزيعها على الأسر التي تعيش بلا مأوى، وستتبعها قافلة مساعدات أخرى تضم خياما وطرابيل للمخيم خلال الساعات القادمة.

حملة تحالف دعم الشرعية في اليمن

من جانبها، أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن إطلاق حملة إغاثية عاجلة وجسر جوي؛ لتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية للمتضررين من الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها محافظة عدن والمحافظات المجاورة لها. 

وقال العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتابع ما تعرضت له محافظة عدن وبعض المحافظات المجاورة لها من آثار للأمطار الغزيرة، وما خلفته من أضرار على المواطنين والبنية التحتية.

وأضاف المالكي: "انطلاقاً من الدور الإنساني تبدأ قيادة القوات المشتركة للتحالف إطلاق حملة إغاثية عاجلة وجسر جوي لتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية للمتضررين في تلك المحافظات، بهدف تخفيف معاناة المتضررين وبمشاركة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن".

وتشمل الحملة تقديم المواد الغذائية والطبية والإيوائية وفتح الطرقات وسحب المياه وإصلاح الكهرباء وتقديم الدعم لتخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق.


الكلمات الدلالية اليمن سيول

اضف تعليق